جربي البحث عن : موضة ,أزياء , ريجيم


  • صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
    النتائج 1 إلى 7 من 8

    الموضوع: ملف متكامل عن الرضاعة الطبيعية(معلومات وفوائد+مشاكل وحلول)

    1. #1
      الصورة الرمزية رهوفة الأنيقة
      أَنًأَ هُنِأَ مٌنِذَ : May 2010
      رّقِمّ أِلِعّضًۇيِة : 38232
      بِلّدُيِ :
      شَأٌرُڳًتً : 2,738
      ڳًتّبٌتّ لِڳَمٌ : 315
      مّنُتًدَأٌيً : كلام نواعم
      حَأِلٌتًيً : انسة
      مًزٌأِجًيً :
      نّقُأٌطُيّ : 10
      Array


      5518 ملف متكامل عن الرضاعة الطبيعية(معلومات وفوائد+مشاكل وحلول)


      قال تعالى في كتابه الكريم : { والوالداتُ يرضعنَ أولادهنَّ حولينِ كاملينِ لمنْ أرادَ أن يتمَّ الرضاعة } البقرة 233


      نظراً لأهمية الرضاعة الطبيعية للطفل و للأم فقد انتشر في الآونة الاخيرة من قبل الأمهات أنهن تخلو عن الرضاعة الطبيعية و لجأن إلى الرضاعة الصناعية من أجل أسباب تافهه أو جهلاً منهن بأهمية الرضاعة الطبيعية بالنسبة للطفل والأم ..
      فإلى كل أم حريصة على طفلها و على نفسها فلا تحرمي طفلكِ من الرضاعة الطبيعية فحليب الأم نقي من عند الله تعالى و لا يحتاج إلى تحضير بل متى مارغب الطفل به فأنتِ مباشرة تمنحينه إياه فيرضع معه الحب والحنان والأمان
      فسبحان الله الذي سخر للطفل هذا الحليب الدافئ و الذي لا يماثلة أي حليب على مستوى الأرض ..
      فلا تحرمي طفلكِ منه فأرضعية واستمتعي .. وتواصلي مع طفلك ..فهو بحاجة لك ولحليبك وحنانك ..





      بداية نذكر نبذه عن حليب الأم حين ولادة الطفل من حيث تكوينه ..
      يحتوي حليب الأم على اللبأ (وهو الحليب الذي يفرز في الأيام الأخيرة من الحمل ولمدة يومين إلى أربعة أيام بعد الولادة)،
      ثم يتبعة ما يسمى بالحليب الإنتقالي transitional وهو الذي يفرز في اليوم الخامس من الوضع إلى الأسبوع الثاني وبعد ذلك يفرز الحليب المكتمل mature



      ورغم أن كمية هذا الحليب قليلة إلا أنها تكفي حاجة الطفل الرضيع السليم خلال الأيام الأولى بعد الولادة.


      بعد 3 – 4 أيام من الرضاعة يبدأ لبن السرسوب يتحول إلى
      مرحلة أخرى من اللبن يسمى
      لبن انتقالي Transitional Milk


      يستمر لمدة 10 أيام حتى يتحول إلى
      اللبن الناضج Mature Milk
      الذي يعتبر المرحلة الأخيرة في تكوين لبن الأم.





      يحتوي حليب اللبأ على مواد مناعية ضد البكتيريا والفطريات وبالتالي فهو يحمي الطفل من الإصابات البكتيرية مثل الهيموفيلس إنفلونزا والنيمونيا والسلمونيلا والإيكولاي، وغيرها، كما يحتوي على المواد المناعية ضد الفيروسات والتي تحمي الطفل من الإصابات الفيروسية كإصابة الجهاز التنفسي وشلل الأطفال وغيرها.


      يكون لبن السرسوب سائل سميك اصفر اللون و يحتوى على العديد من مضادات البكتريا و المواد المدعمة للمناعة و العناصر الهامة و الضرورية للطفل التي لا تتواجد في
      أي نوع من الألبان الصناعية. و من حكمة الله سبحانه و تعالى أن تدفق لبن السرسوب يكون ببطء شديد حيث يمكن الطفل الرضيع من تعلم كيف يرضع وكيف يربط بين عملية المص و البلع و التنفس. و كأن الله سبحانه وتعالى يبدأ خطوة بخطوة ببطء مع الرضيع حتى يتم تدريبه و تعليمه جيدا، ثم يبدأ يزداد معدل تدفق اللبن بعد أن يصبح الرضيع متمكن من الرضاعة.



      و تبدأ كمية اللبن في التزايد تدريجيا تبعا للرضاعة، حيث أن عملية الرضاعة تنبه جسم الأم لتكوين المزيد من اللبن. لهذا ننصح الأم بالإكثار من الرضاعة و الإعتماد كلياً عليها لأنه كلما زادت الرضاعة كلما زادت كمية اللبن في ثدي الأم... و يجب أن تعلم الأم إذا كانت الولادة قيصرية انه أحيانا تكون زيادة
      كمية اللبن ببطء عن المعتاد فعليها أن تستمر في الرضاعة حتى يزيد اللبن.
      و يحدث أحيانا في بعض الحالات بدون أي أسباب واضحة أن يتدفق لبن الأم بعد أيام قليلة من الولادة، و يعتبر ذلك طبيعي.




      العناصر الغذائية




      إن حليب الأم هو الغذاء الأكمل للطفل الرضيع، حيث أنه يحتوي على كافة المواد الغذائية التي يحتاجها خلال فترة نموه



      * يحتوي حليب الأم على أكثر من 100 نوع من العناصر والمواد الغذائية التي تفي بحاجات الطفل وبكميات تتناسب مع عمر الطفل ومراحل نموه المختلفة، ومن أهم تلك العناصر:





      # الحديد: على الرغم من أن مكونات حليب الأم من الحديد قليلة نسبياً، إلا أنه حديد سهل الامتصاص بعكس الحديد بالحليب الاصطناعي والذي يصعب امتصاصه والتي تتسبب في صعوبة الهضم بالنسبة للطفل واضطرابات بالأمعاء.




      # البروتين: يحتوي حليب الأم على التركيبة المثالية من البروتينات التي تلعب دورا في النمو وتطور الدماغ كما تتميز هذه البروتينات بأنها سهلة الهضم والامتصاص على عكس البروتينات البقرية الموجودة في الحليب الصناعي والتي أثبتت الدراسات أن لها علاقة مباشرة بإصابة الأطفال بحساسية الجهاز التنفسي وحساسية الجلد ومرض السكري .





      # الدسم (الدهون): تتوفر الدهون في حليب الأم بصورة متوازنة ومثالية وهي تتكون من سلسلة من الأحماض الدهنية والتي تشمل الأحماض الدهنية المشبعة والأحماض الدهنية غير المشبعة، بحيث تلعب دورا هاما في نمو دماغ الرضيع، كما أنها توفر الطاقة الحرارية اللازمة لنمو جسمه، ولو أدركنا أن 80% من مخ الطفل ينمو في أول عامين، لعرفنا الإعجاز الرباني في دعوته للأم بإرضاع طفلها لعامين.





      # السكريات: يحتوي حليب الأم على تركيبة مثالية من سكر اللاكتوز وبكميات تتناسب مع بناء الدهنيات الأساسية لتطور ونمو مخ الرضيع، ومناسبة لأساسيات الهضم عنده. في حين يفتقر حليب الأبقار إلى الكميات المناسبة من هذا السكر.




      # الفيتامينات: يحتوي حليب الأم على الكميات المناسبة من فيتامين (د) الضروري لإمتصاص الكالسيوم والفوسفات والذي يحمي الطفل من العديد من الأمراض خاصة مرض الكساح.




      # الماء: يحتوي حليب الأم على كميات مناسبة من الماء تكفي حاجة الرضيع وتغنيه عن شرب الماء حتى في الجو الحار .





      # المواد المناعية: لاشك بأن الأطفال الذين يرضعون حليب أمهاتهم يتمتعون بصحة أفضل، فحليب الأم يحتوي على مواد مناعية وتنموية تبدو تأثيراتها الإيجابية على المدى القريب والبعيد .




      # يحتوي حليب الأم على العديد من المواد المناعية البالغة الأهمية في مقاومة العدوى والأمراض والتي تساعد على نمو وتطور الجهاز المناعي عند الطفل .










      # يحتوي على عوامل تنموية تساعد على تكوين البكتيريا النافعة التي تحمي من الإصابة بالإيكولاي، وترتفع درجة المناعة مع البدء بإدخال الطعام الإضافي. أما في حالة الاعتماد على الحليب الصناع فإ ن التأثير المناعي لحليب الأم يقل.





      تتباين مكونات حليب الأم الأساسية حتى في الرضعة الواحدة، كما ومن رضعة إلى أخرى، ومن يوم إلى آخر لتتلاءم مع إحتياجات نمو الطفل الرضيع .








      يختلف محتوى حليب الأم أثناء الرضاعة حيث يكون الحليب الأول في بداية عملية الرضاعة foremilk غني في محتواه بالبروتين والسكريات (اللاكتوز) والفيتامينات والمعادن والماء الضروري لإرواء عطش الرضيع وتنشيط إفرازات حركة المعدة، أما الحليب التالي وهو في الثلث الأخير من الرضاعة فيحتوي على تركيز أعلى من المواد الغذائية والدهون ليشبع الطفل.





      فوائد الرضاعة الطبيعية




      (1) لأن حليب الأم اللبأ (المادة التي تسبق نزول الحليب) تعطي للطفل المناعة والوقاية من الأمراض خاصة في السنة الأولى من عمره.




      (2) لأن الرضاعة الطبيعية تساعد في نمو وقوة أجزاء الفم والفك والأسنان إذ أن الرضاعة الطبيعية تتطلب من الطفل جهدا أكثر لسحب الحليب بينما يتم نزول الحليب من زجاجات الرضاعة بسهولة.
      (3) لأن حليب الأم دائما طازج.
      (4) لأن الرضاعة الطبيعية أسهل ولا تحتاج من الأم جهدا لتجهيز الرضعات وتسخينها وحملها من مكان لآخر.
      (5) لأن الرضاعة الطبيعية أقل تكلفة فلا داعي لشراء الحليب باستمرار وشراء الزجاجات و أدوات التعقيم.
      (6) لأن هناك بعض الدراسات التي تشير إلى أن احتمالية إصابة السيدات بسرطان الثدي تقل إذا ما أرضعن أطفالهن طبيعيا.
      (7) لأن الإرضاع من الثدي يؤدي إلى تقلصات عضلات الرحم وبالتالي يقلل من النزيف الرحمي بعد الولادة.
      (8) لأن الرضاعة الطبيعية تسرع من عودة الرحم إلى حجمه الطبيعي وتساعد على التخلص من الإفرازات المهبلية المتبقية بعد الولادة.
      (9) لأن الرضاعة الطبيعية تساعد في حرق الدهون التي تراكمت على جسمك أثناء الحمل وبالتالي تسرع الرضاعة في عودة الأم إلى وزنها الطبيعي.
      (10) لأن الرضاعة تقوم الرابطة بين الأم والطفل وتشعر الطفل بحنان أمه وتزيد من مشاعر الحب بينهما.





      الفوائد التي يجنيها طفلك


      إلى جانب توفير غذاء طبيعي ومتكامل لطفلك، فإن حليب الأم يقدم الكثير من الفوائد المهمة الأخرى، لا سيما وأن التوازن الطبيعي للعناصر الغذائية، مثل البروتين والنشويات والدهون والمعادن، يتيح الهضم السهل، مع ضمان أدنى قدر من المعاناة الناجمة عن المشكلات المعوية، مثل الإمساك والإسهال.



      إن الأطفال الذين يعتمدون على الرضاعة الطبيعية تقل احتمالات إصابتهم بزيادة الوزن، كما تقل احتمالات تعرض الطفل للإصابة بمشكلة فقدان السوائل على نحو مفرط، أو أي من المشكلات الأخرى المتعلقة بها، وفضلاً عن ذلك فإن الأطفال الذي تتم تغذيتهم بحليب الأم يكونون أقل عرضة من غيرهم لردود الفعل التحسسية أو الالتهابات البكتيرية، وبالإضافة إلى ذلك فإن حليب الأم يوفر للمواليد الجدد حماية طبيعية، وذلك لأن الأجسام المضادة المهمة تنتقل من الأم إلى رضيعها من خلال الحليب.



      وتوفر الرضاعة الطبيعية أيضاً فوائد نفسية للطفل، لأنها تتيح له الالتصاق والقرب من أمه لفترة طويلة، الأمر الذي يوفر له الحنان والدف الملموس من جسم الأم، حيث يستمتع بتلك الفترة بأصواتها وبرؤية وجهها، وفي نفس الوقت فإن ذلك يشبع حاجته من امتصاص الحليب.




      1- انخفاض حدوث الالتهابات الميكروبية ،لأن لبن الأم معقم جاهز بينما ألبان القارورة تحتوي على العديد من الميكروبات وخاصة في العالم الثالث. ويمكن إنقاذ ملايين الأطفال الذين يتوفون سنوياً بمجرد الرضاعة.
      2- يحتوي لبن الأم على مضادات الأجسام والبروتينات المناعية ومجموعة كبيرة من خلايا الدم البيضاء المقاومة للأمراض بالإضافة إلى أكثر من مائة أنزيم.
      3- يحتوي لبن الأم على عامل مهم ينمي نوعاً من البكتريا المفيدة التي تستوطن الأمعاء والتي تقوم بوقاية الطفل من كثير من أمراض الجهاز الهضمي. وتدعى هذه البكتريا العصية اللبنية المشقوقة.
      4- يحتوي لبن الأم على مادة الانترفيرون الهامة والتي تقاوم الفيروسات.
      5- يحتوي لبن الأم على مواد مضادة للسموم وبالذات سموم بكتريا (ضمات) الكوليرا.
      6- لا يسبب لبن الأم أي حساسية للطفل بينما تبلغ نسبة أمراض الحساسية في الألبان المجففة %30 من الأطفال الذين يتناولونها.
      7- لبن الأم فقير في الحامض الاميني فينايل الانين ، وبالتالي فإن الأطفال الذين يعانون من مرض وراثي يسمى بيلة فينايل كيتون يستطيعون أن يرضعوا من أمهاتهم دون حدوث مضاعفات خطيرة ويمنعون منعاً باتاً من الألبان المجففة المصنعة لاحتوائها على كميات كبيرة من الحامض الأميني فينايل الآنين .. ولا بد من تصنيع أغذية لا يوجد بها هذا الحامض الأميني.
      8- لبن الأم غني بالزنك …ولذا فإن الأطفال الذين يعانون من مرض وراثي خطير لا تظهر عليهم أي أعراض طالما كانوا يرضعون من أمهاتهم أو من مرضعات بشريات، ولا بد أن تستمر الرضاعة في هذه الحالة حولين كاملين. أما إذا اعتمد الطفل على ألبان الأبقار فإنه يصاب بالمرض بصورة خطيرة جداً وغالباً ما يتوفى دون الحولين.
      9- وفاة المهد تكثر نسبياً لدى الأطفال يتغذون بالقارورة والألبان المصنعة، بينما هي نادرة جداً لدى الأطفال الذين يرضعون من أمهاتهم .
      10- لا يعاني الأطفال الذين يرضعون من أمهاتهم من الإمساك أو الإسهال إلا نادراً جداً بالمقارنة مع من يتغذون على الألبان المصنعة.
      11- الرضاعة تساعد على تكوين الأسنان وجعل الفك سليماً دون اعوجاج بينما التقام القارورة يؤدي إلى اعوجاج وسوء نمو الأسنان مما يجعلها تحتاج إلى عمليات تقويم فيما بعد.
      12- الرضاعة تحمي من مجموعة خطيرة من الأمراض منها البول السكري الذي يصيب الأطفال (النوع الأول)، وتصلب الشرايين، وبعض أنواع السرطان، والسمنة. وتخفف من وقع أمراض وراثية كثيرة وخطيرة مثل التليف الكيسي، وبيلة فينايل كيتون، ومرض نقص الزنك الوراثي، ومرض سيلياك (المرض الجوفي)الذي يصيب الجهاز الهضمي … وكل هذه الأمراض تحدث بصورة أخف لدى من يرضعون من أمهاتهم بالمقارنة مع من يلتقمون القارورة.
      13- لا يحدث الكساح لدى من يرضعون بينما يحدث الكساح بنسبة غير قليلة لدى الأطفال الذين يتغذون على ألبان الأبقار المجففة. وذلك لأن لبن الأم (أو المرضع) يحتوي على كمية ذائبة من فيتامين(د) يسهل امتصاصها، بينما يعتبر لبن الأبقار يؤدي إلى فقدانه جزءاً مما يحويه من الفيتامينات.
      14- يمتص الأطفال الذين يرضعون من أمهاتهم الحديد بصورة أفضل من أولئك الذين يتغذون بـألبان الأبقار. وذلك لوجود مادة لاكتوفرين في لبن المرضع وهي مادة تساعد على امتصاص الحديد. كما أن في لبن الأم مادة بروتينية أخرى تتحد بالحديد وأجزاء من الخلايا بحيث لا يترك الحديد حراً في الأمعاء. وقد وجد أن الحديد الحر مهم لنمو بعض البكتريا العدوانية. وبالتالي فإن حرمان هذه البكتريا من الحديد يؤدي إلى إضعافها وسهولة القضاء عليها.
      15- تؤدي التغذية بالألبان المجففة للمواليد إلى زيادة في عدد من الهرمونات في جسم الطفل مثل الأنسولين والموتولين والنيوروتنسين. وهذه كلها لها علاقة بأمراض الاستقلاب التي تكثر عند من يغذون بألبان الأبقار وتندر فيمن يرضعون.
      16- يحتوي لبن الأم على أحماض دهنية غير مشبعة وحيدة ومتعددة وهي أحماض دهنية هامة لبناء الجهاز العصبي بينما يحتوي لبن الأبقار على أحماض دهنية مشبعة لها علاقة فيما بعد بتصلب الشرايين والسمنة. كما توجد في لبن الأم خمائر خاصة تساعد على تحلل الدهون وسهولة امتصاص الكالسيوم.
      17- يحتوي لبن الأم على المعادن المطلوبة بكميات متناسبة متناسقة يسهل امتصاصها أما لبن الأبقار فيحتوي على كميات أكبر غير ذات فائدة، بل تسبب إرهاقاً لكلية الطفل من أجل طردها. ولهذا فإن الأطفال الذين يتغذون على ألبان الأبقار المجففة أكثر عرضة للإصابة بأمراض الكلى من الأطفال الذين يرضعون من أمهاتهم(أو المرضعات).
      18- الفوائد النفسية العديدة للطفل الذي يشعر بدفء الأمومة عند التقامه الثدي.
      وقد أوضحت العديد من الدراسات أن الأطفال الذين لا يرضعون وإنما يلتقمون القارورة يكونون أكثر عرضة للاضطرابات النفسية والسلوكية. وأن نسبة الجنوح والانحراف النفسي والسلوكي وتعاطي المخدرات وجرائم القصر والشباب مرتبطة إلى حد ما بعدم الرضاعة والإكتفاء بالتغذية بالألبان المجففة.







    2. #2
      الصورة الرمزية رهوفة الأنيقة
      أَنًأَ هُنِأَ مٌنِذَ : May 2010
      رّقِمّ أِلِعّضًۇيِة : 38232
      بِلّدُيِ :
      شَأٌرُڳًتً : 2,738
      ڳًتّبٌتّ لِڳَمٌ : 315
      مّنُتًدَأٌيً : كلام نواعم
      حَأِلٌتًيً : انسة
      مًزٌأِجًيً :
      نّقُأٌطُيّ : 10
      Array


      أهم فوائد الرضاعة للأم والمجتمع فهي كالتالي:
      (1) لأن حليب الأم يحوي على الأقل 100 عنصر غذائي غير موجود في حليب الأبقار كما أن هذه العناصر الغذائية لا تتوفر بالمقاييس المطابقة في الحليب المعد خصيصا لتغذية الأطفال الرضع.
      (2) لأن حليب الأم يوفر الاحتياجات الخاصة بكل طفل في مراحل نموه المختلفة فمكونات حليب الأم التي تستخلص من المواد النيئة الموجودة في دمها تختلف من يوم لآخر ومن رضعة إلى أخرى وفقا لما يحتاجه الرضيع.
      (3) لأن حليب الأم أسهل هضما من الحليب الصناعي إذ يحتوي حليب الأم على كمية أقل من البروتين الموجود في حليب الأبقار كما أن تلك الكمية من البروتين الموجودة في حليب الأم مغذية أكثر منها في الحليب الصناعي.
      (4) لأن الدهن الموجود في حليب الأم أسهل هضما أيضا منه في الحليب الصناعي حتى وان كانت نسبة الدهن في كلا النوعين متساوية.
      (5) لأن حليب الأم لا يتسبب في زيادة الوزن الزائدة عن المعدل الطبيعي لوزن الرضيع.
      (6) لأن حليب الأم لا يسبب الحساسية للطفل وإذا أصيب الطفل بحساسية فإنها تكون بسبب ما أكلته الأم لا من الحليب نفسه .
      (7) لأن الرضاعة الطبيعية تحول دون إصابة الطفل بالإسهال أو الإمساك وتمنع من حدوث الاحمرار في منطقة الحفائظ الناتجة عن مكونات بول وبراز الطفل.
      (8) لأن حليب الأم يحتوي على ثلث كمية الأملاح المعدنية الموجودة في حليب الأبقار والتي تجهد عمل كلى الطفل.
      (9) لبن الأم جاهز ومعقم ولا يحتاج إلى تحضير ومعاناة.
      (10) تنبه عملية الرضاعة أثناء مص الثدي الغدة النخامية الخلفية لتفرز هرمون الأوكسيتوسن. وهو هرمون مهم جداً لإعادة الرحم المتضخم بعد الولادة إلى حجمه ووضعه الطبيعي. وبالتالي يمنع النزف الشديد أثناء النفاس كما أنه يقي الأم من حمى النفاس الخطيرة.
      (11) تستفيد المرضع بعودة جسمها كله إلى وضعه الطبيعي قبل الحمل، وبالتالي تساعد الرضاعة على الرشاقة والحفاظ على الصحة.
      (12) أثبتت كثير من الأبحاث أن الرضاعة تلعب دوراً وقائياً للحماية من سرطان الثدي وسرطان الرحم.
      (13) تقي الرضاعة الأم من الجلطات التي قد تحدث أثناء فترة النفاس.
      (14) الرضاعة التامة خلال الأشهر الستة الأولى تعتبر من أهم وأفضل وسائل منع الحمل.
      (15) توفر الرضاعة من الأم ثمن الألبان المجففة وهي تبلغ آلاف الملايين من الدولارات سنوياً. ففي بداية الثمانينات من هذا القرن كانت الدول النامية (العالم الثالث) تستورد ما قيمته ألفي مليون دولار سنوياً من الألبان المجففة.
      (16) توفر الرضاعة آلاف الملايين من الدولارات سنوياً التي تنفق على مداواة الأمراض الخطيرة والوبيلة الناتجة عن التغذية بالقارورة.
      (17) تنقذ الرضاعة حياة ملايين الأطفال الذين يتوفون، وخاصة في العالم الثالث بسبب عدم التعقيم والإسهال والانتانات المختلفة… وهذه لا يمكن أن تقدّر بثمن . إذ أن حياة طفل واحد أغلى من أموال الدنيا كلها.
      (18) تنقذ الرضاعة اليافعين والشباب من الانحرافات النفسية. وهذه لها مردود اجتماعي واقتصادي يقدّر بآلاف الملايين من الدولارات سنوياً.
      (19) تقلل الرضاعة من إصابة البالغين بأمراض عديدة خطيرة مثل تصلب الشرايين والبول السكري وسرطان الثدي وسرطان الرحم. وهذه لها مردود صحي بالغ ومردود اقتصادي يقدّر بآلاف الملايين من الدولارات سنوياً.




      ما هي الأوضاع المختلفة للرضاعة ؟


      يوجد اكثر من وضع للأم أثناء الرضاعة و عليها أن تختار الوضع الأنسب و الأكثر راحة لها.




      وضع المهد أو الهزازة Cradle Position



      و هو الوضع المفضل لمعظم الأمهات. تسند الأم رأس



      الرضيع بإحدى ذراعيها و تسند ظهره و الجزء الأسفل من جسمه بالذراع الآخر و اليد. و بذلك يكون ثدي الأم أمام وجه الطفل الرضيع مباشرة.



      وضع كرة القدم Football Position



      يعتبر هذا الوضع للرضاعة مناسب جدا بعد الولادة القيصرية أو



      إذا كان حجم الطفل صغير جدا أو إذا كان حجم ثدي الأم كبير. يوضع الطفل تحت ذراع الأم و رأسه على يد الأم. وتسند الأم جسم الطفل بالساعد.



      وضع الإضطجاع الجانبيSide-lying Position



      يعتبر الوضع الأكثر انتشارا بعد الولادة القيصرية. تنام الأم على



      جنبها و يكون وجه الطفل اتجاه الأم.



      و يوجد طريقتان للأم لتقديم الثدي للطفل للرضاعة:





      مسكة راحة اليد Palmer Grasp



      يكون إصبع الإبهام فوق الجزء الغامق من الجلد حول الحلمة



      areola و باقي أصابع اليد تحت الثدي، بحيث تكون أصابع يد الأم على شكل حرف C أو V.



      مسكة المقص Scissor Grasp



      يكون أصابع الإبهام و السبابة فوق الجزء الغامق من الجلد حول



      الحلمة areola و باقي الأصابع تحت الثدي.



      و تضع الأم حلمة الثدي و والمقدار الممكن من الجزء الغامق حول الحلمة برفق في فم الرضيع المفتوح جيدا و ليس بدفع رأسه نحو الثدي.





      كيف تتأكد الأم أن الطفل في الوضع الصحيح للرضاعة ؟



      تجد الأم أحيانا صعوبة أثناء الرضاعة خاصة إذا كان أول



      مولود لها. لذلك يوجد بعض النقاط الهامة التي يجب على الأم ملاحظتها لتتأكد أن الطفل في الوضع الصحيح



      للرضاعة، و هي:





      *يجب أن تتأكد الأم أن فم الطفل مفتوح جيدا و أن لسانه غيرمرفوع



      إلى أعلى قبل البدء في الرضاعة.



      *على الأم أن تسند ثديها بيديها و تضع إبهام اليد على أعلى الثدي و باقي أصابع اليد في اسفل الثدي.



      *على الأم أن تنتظر حتى يفتح الطفل فمه جيدا و يكون لسانه إلى اسفل ثم تدفع ثديها برفق إليه و ليس العكس أن تجعله يفتح فمه بالقوة بواسطة دفع حلمة الثدي إلى فمه.



      *تتأكد الأم أن حلمة الثدي بأكملها داخل فم الطفل، كذلك الجزء المحيط بالحلمة ( الجزء الغامق من الجلد المحيط بالحلمة ) و يجب أن تجعل الطفل يدخل اكبر جزء مستطاع منه في فمه.




      *يجب أن تتأكد الأم أن أنف الطفل بالكاد تلمس الثدي و ليست مضغوطة في ثدي الأم.



      *على الأم أن تتابع حركة فك الطفل أثناء الرضاعة لتتأكد انه يرضع. كذلك ترى و تسمع صوته أثناء عملية البلع.



      *تشعر الأم في بداية وضع الثدي في فم الطفل بألم بسيط لمدة لا تزيد عن دقيقة واحدة، ثم يزول هذا الألم نهائيا. فإذا استمر إحساسها بالألم يجب عليها وقف الرضاعة مؤقتا ثم إعادة وضع الطفل مرة أخرى على الثدي بالطريقة الصحيحة.



      *أغلب الأطفال يتركون ثدي الأم وحدهم. و إذا لاحظت الأم أن الطفل بدأ يمص بالجزء الأمامي من فمه، فيجب على الأم أن تحوله إلى الثدي الآخر.



      *عادة يأخذ الطفل من 4 – 5 مرات من المص ثم يتوقف لمدة 5 – 10 ثواني. و كلما زاد اللبن في ثدي الأم كلما زادت مرات المص، و على العكس كلما قلت كمية اللبن في ثدي الأم كلما قلت مرات المص ( 3 – 4 مرات ) وزادت فترة التوقف بعدها لأكثر من 10 ثواني.



      يجب على الأم مراجعة الطبيب في الحالات الآتية لأنها تدل على أن الرضاعة لا تتم بالطريقة الصحيحة:




      .شعور الأم بألم دائم أثناء الرضاعة.



      .إذا كان الطفل الرضيع دائما ينام على ثدي الأم قبل إتمام الرضاعة.



      .لا يبدو على الطفل الشبع بعد انتهاء الرضاعة.





      ما هي علامات الجوع لدى الرضيع ؟




      لا يجب على الأم أن تنتظر حتى يبكى الرضيع لتعلم انه جائع و يريد الرضاعة، فهناك العديد من العلامات الأخرى التي يجب على الأم ملاحظتها حتى ترضع الطفل
      قبل الوصول للبكاء. و هذه العلامات هي:




      .يحرك الرضيع رأسه من جانب إلى آخر.



      .يفتح فمه.



      .يخرج لسانه.



      .يضع أصابعه و كفه في فمه.



      .يقوم ببعض الأصوات الهادئة.



      .يحرك شفتيه و كأنه يرضع.



      .يحك أنفه في صدر الأم أثناء حملها له.



      .إذا لمس أي شئ خده يبدأ في تحريك فمه في نفس الاتجاه.





      و عادة تتم رضاعة الطفل الرضيع عندما يجوع 8 -



      12 مرة يوميا. و يترك لمدة 10 – 15 دقيقة على كل ثدي. و يرضع من كلا الثديين في كل رضعة. و يتم التبديل بالتتابع بين كل ثدي في كل مرة رضاعة، فإذا بدأت الأم الرضاعة من ثدي، ترضعه من الآخر في الرضعة التالية و هكذا.





      كم تستمر مدة الرضاعة الطبيعية ؟



      ينصح بالاعتماد الكلى على الرضاعة الطبيعية فقط دون الاستعانة بالألبان الصناعية، العصائر، الأعشاب، أو حتى مياه الشرب لمدة الستة اشهر الأولى من عمر الطفل ما دام نمو الطفل في المعدل الطبيعي و لبن الأم كافي له. ثم الاستمرار في الرضاعة الطبيعية بجانب إدخال الأغذية الأخرى حتى على الأقل 12 شهر من عمر الطفل. و يفضل الاستمرار حتى سنتان مادام الطفل و الأم في صحة جيدة.




      و قد أثبتت الدراسات أن الرضاعة الطبيعية تقلل فرصة أو حدة حدوث الإسهال، التهاب الأذن، و الالتهاب السحائي البكتيرى. كذلك تحمى الطفل من فرص الإصابة في المستقبل بمرض السكر، السمنة، و الحساسية الصدرية.




      ما هي العلامات التي تؤكد أن الطفل الرضيع يحصل على اللبن الكافي ؟



      يجب التأكد أن الطفل الرضيع يحصل على اللبن الكافي و اللازم له



      من ثدي الأم. و هناك علامات تؤكد ذلك و يجب متابعتها، و هي:



      .يبدو على الطفل الارتياح و الشبع بعد الرضاعة



      .و ينام أحيانا بعد الانتهاء من الرضاعة.



      .يتم تغيير الحفاضات المبللة للرضيع ( 6 – 8 مرات يوميا ). أي يتبول الطفل 6 – 8 مرات يوميا.



      .يقوم الرضيع بالتبرز 2 – 5 مرات يوميا في بداية الولادة ثم تصل إلى مرتان أو اقل فيما بعد.



      .يزيد وزن الرضيع بانتظام في المعدل الطبيعي بعد أسبوع من الولادة.



      .يوجد لدى الأم فعل منعكس ولا إرادي يسمى القطرات اللارادية
      Letdown Reflex.
      وجوده يؤكد أن لبن ثدي الأم كافي للرضيع. و هذا الفعل المنعكس هو انه




      أثناء الرضاعة من إحدى الثديين تتساقط قطرات من اللبن من الثدي الآخر للأم الذي لا يرضع منه الطفل وقتها. و يحدث ذلك أيضا إذا سمعت الأم صوت بكاء رضيعها أو فكرت الأم في الرضيع يبدأ تساقط قطرات من اللبن من ثديها. و هذا يدل أن كمية اللبن في ثدي الأم كافيه تماما للرضيع.



      قد تقول الأم أن الحليب قد يحتقن في الصدر و لا أستطيع أن أرضع فما الحل .. فهنا نقول لاتخافي فالحل هو استخدام كمادات خصصت لذلك ممكن أن تكون يدوية في المنزل باستخدام أية قطعة قماش دافئة أو بشراءها من الصيدلية ..















    3. #3
      الصورة الرمزية رهوفة الأنيقة
      أَنًأَ هُنِأَ مٌنِذَ : May 2010
      رّقِمّ أِلِعّضًۇيِة : 38232
      بِلّدُيِ :
      شَأٌرُڳًتً : 2,738
      ڳًتّبٌتّ لِڳَمٌ : 315
      مّنُتًدَأٌيً : كلام نواعم
      حَأِلٌتًيً : انسة
      مًزٌأِجًيً :
      نّقُأٌطُيّ : 10
      Array


      أهم المشاكل التي تواجه الامهات أثناء الرضاعه مع الحلول


      وإذا ظهرت مثل هذه المشكلات أو المصاعب المصاحبة لعملية الرضاعة الطبيعية فيجب أن نبحث عن الحلول.
      وعلى الأم التي تعاني من هذه الأمور ألا يخالجها اليأس. فالعلاج قد يكون بسيطاً وسهلاً مما يجنب الأم والرضيع تأثير هذه المصاعب.



      وللوقاية من مثل هذه الحالات وعلاجها ينصح بما يلي: -

      إذا عض الطفل الحلمة، فعلى الأم أن توقف عملية الإرضاع لبضع ثوان ثم تكملها، ففي هذا تأنيب للطفل يمنعه من التعود على عملية العض.

      - لكي يبدأ الفعل الانعكاسي الخاص بإنزال الحليب، على الأم أن تبدأ في الضغط على الثدي لإنزال الحليب، فهذا سيسهل على الطفل عملية المص الشديد والضغط على الحلمة.

      - إذا كانت الحلمة تؤلم الأم بصورة كبيرة فلا مانع من إيقاف الرضاعة لمدة يوم أو يومين وسحب الحليب بوساطة مضخة خاصة لشفط الحليب ومن ثم إطعامه للطفل بالملعقة والكأس.


      توجد أنواع متعددة للشفاط فمنها اليدوي و منها الكهربائي ..

      ملاحظة : أن الشفاطات تنفع للأم العامله بحيث
      تشفط الحليب وتضعه للطفل وتذهب إلى عملها بدل الحليب الصناعي .










      شفاط يدوي





      شفاط كهربائي

      - عند عملية الإرضاع يجب أن يضغط الطفل بلثته على المنطقة البنية التي وراء الحلمة وليس على الحلمة نفسها، ومن المفيد ترطيب الحلمة بحليب الصدر، ينصح بعدم تجويع الطفل وذلك بأرضاعه على فترات متكررة، ويمكن استعمال بعض الزيوت لترطيب الحلمة وينصح باستعمال زيت الزيتون.
      ..............................

      - الإمتلاء الزائد للثدى ( تحجر الثدى) .

      - ارتفاع درجة الحراره .

      - ألم بالثدى أثناء الرضاعه .

      - احمرار الثدى وزياده حجمه .

      - تشقق الحلمه .

      - الإلتهابات وتكون الخراريج .

      - الحلمه الغائرة .

      - مغص الأم عند الرضاعه .




      كيف تتصرفين لعلاج هذه المشكلات؟

      -افرغى الثدى بانتظام الرضاعه .


      -تأكدي من إعطاء الطفل الإثنين كل مرة .

      -تأكدي من التفريغ الكامل بعد كل رضعه .

      -نظفي الثدى جيداً بعد الإنتهاء من الرضاعه .

      -عمل كمادات بارده عند الإحساس بالألم .

      - عند حدوث صعوبه فى الرضاعه إحرصى على تعصير الثدى وإعطاء اللبن للوليد .

      -استعملى حلمه صناعيه عند وجود الحلمه غائرة .


      -توجهى للطبيب فورا اذا زاد الإحمرار وارتفعت الحراره .

      -استخدمى كريم مرطب لعلاج التشققات مثل البيبانتين وذلك بعد الإنتهاء من الرضاعه .




      ((((منقول للفائدة))))
      اتمنى لكل من استفادت بمعلومة بهذا الملف أن تدعوا لي دعاءا صالحا بظهر الغيب.لكم حبي واحترامي.


    4. #4
      مشرفة الحمل و الولادة الصورة الرمزية .:أم الريـــــم:.
      أَنًأَ هُنِأَ مٌنِذَ : Oct 2010
      رّقِمّ أِلِعّضًۇيِة : 46912
      شَأٌرُڳًتً : 3,138
      ڳًتّبٌتّ لِڳَمٌ : 256
      مّنُتًدَأٌيً : العاب بنات كول
      نّقُأٌطُيّ : 11
      Array


      والله يارهوفه ماقصرتي كفيتي ووفيتي .. وذكرتي لنا كل المعلومات المهمة الي تحتاجها الام

      جزاج الله كل خير

      وتسلم ايدج
      على الموضوع القيم الي يستحق التثبيت




    5. #5
      الصورة الرمزية رهوفة الأنيقة
      أَنًأَ هُنِأَ مٌنِذَ : May 2010
      رّقِمّ أِلِعّضًۇيِة : 38232
      بِلّدُيِ :
      شَأٌرُڳًتً : 2,738
      ڳًتّبٌتّ لِڳَمٌ : 315
      مّنُتًدَأٌيً : كلام نواعم
      حَأِلٌتًيً : انسة
      مًزٌأِجًيً :
      نّقُأٌطُيّ : 10
      Array


      هلا وغلاااا حبيبتي ام الريم ونشالله تكوني استفدتي من الموضوع وهذا واجبنا ما عملنا شي ما بدنل غير الدعاء الصالح والله مقصرة بحقك وبقسمك الجميل جدا ونشالله اكون عند حسن ظنكم جميعاً.حبي لك


    6. #6
      مشرفه الصورة الرمزية الغلا الشامخ
      أَنًأَ هُنِأَ مٌنِذَ : Feb 2011
      رّقِمّ أِلِعّضًۇيِة : 53245
      بِلّدُيِ :
      شَأٌرُڳًتً : 23,093
      ڳًتّبٌتّ لِڳَمٌ : 5265
      مّنُتًدَأٌيً : كلام نواعم
      حَأِلٌتًيً : متزوجة
      جٌوًأًلّيّ : جالكسسي اس3.
      مًزٌأِجًيً :
      نّقُأٌطُيّ : 12
      Array




    7. #7
      الصورة الرمزية زهرة البانسية
      أَنًأَ هُنِأَ مٌنِذَ : Jun 2011
      رّقِمّ أِلِعّضًۇيِة : 76410
      شَأٌرُڳًتً : 1
      ڳًتّبٌتّ لِڳَمٌ : 0
      مّنُتًدَأٌيً : طريق الاسلام
      حَأِلٌتًيً : متزوجة
      نّقُأٌطُيّ : 10
      Array


      ملف راااااااااااااااااااااااائع
      اثابك الله عليه وجزاك كل خير

      من مواضيع زهرة البانسية :



      صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

      المواضيع المتشابهه

      1. اوضاع الرضاعة الطبيعية
        بواسطة alamira في المنتدى موسوعة الحمل و الولادة
        مشاركات: 1
        آخر مشاركة: 05-21-2011, 05:07 PM
      2. مشاكل وحلول في غسالة الثياب !!
        بواسطة .:أم الريـــــم:. في المنتدى عالم التنظيف والترتيب والإتيكيت
        مشاركات: 5
        آخر مشاركة: 04-03-2011, 02:25 AM
      3. ملف متكامل عن الرضاعة وطريقتها بالصور
        بواسطة miss n3omy في المنتدى موسوعة الحمل و الولادة
        مشاركات: 0
        آخر مشاركة: 10-03-2010, 11:38 AM
      4. مشاكل الأرق وحلول مقترحه ..
        بواسطة غيداء في المنتدى الطب البديل
        مشاركات: 2
        آخر مشاركة: 05-16-2010, 06:25 PM

      الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

      ضوابط المشاركة

      • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
      • لا تستطيع الرد على المواضيع
      • لا تستطيع إرفاق ملفات
      • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
      •  

      مكياج مركز تحميل لذيذة العاب بنات العاب طبخ شباب ياناسو اندرويد العرب دليل المواقع