جربي البحث عن : موضة ,أزياء , ريجيم


  • صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
    النتائج 8 إلى 14 من 17

    الموضوع: رواية ((*حلم واقع *))

    1. #8
      الصورة الرمزية حجر مآسي ~
      أَنًأَ هُنِأَ مٌنِذَ : Sep 2015
      رّقِمّ أِلِعّضًۇيِة : 580825
      بِلّدُيِ :
      شَأٌرُڳًتً : 17
      ڳًتّبٌتّ لِڳَمٌ : 1
      مّنُتًدَأٌيً : طريق الاسلام
      حَأِلٌتًيً : انسة
      مًزٌأِجًيً :
      نّقُأٌطُيّ : 10
      Array


      رد: رواية ((*حلم واقع *))

      بــدايــــة البــــــــارت الـ13 والــ14

      لااحلل نقل الرواية بدون ذكر اسمي ((*حجرماآسي~*))
      .................................................. .................................................. .................................................. ........



      انا ما اشوف اي تفاعل للموضوع يعني لو سمحتوآ اللي يقراآ يعلق ولا ترآ بفصل الرواية من هالمنتدى وبنقل لثاآني ....~~ْ|





      اليوم الثاني في الصباح(5:00)


      طفت المنبه وهي تتمغط على رنة المنبه الرومنسية واللي تجيب النوم لكن قاآمت...نفس كل يوم تتمكيج من صباح ربناآ لا وبعدين تزبط نفسهاآ يعني ولد حليوهـ ~...
      المهم دق السواق نزلت بالجزمة الرياضية اكرمكم الله وتي شيرت تحت الركبه اسود وبلوزة كت حمرآ وفي يدهآ الجوال بالشريحة بعد اجرائات طويلة ..
      انهمت كثير لما بدت تفكر في موضوع اهلهاآ ....بداية بدت بالرياضة العادية وجسمها كان نحيييييييف لكن مشدود تسوي اقوى التمارين المؤلمة جسمهاآ تعود عليهاآ للحالات الطارئة وصارت تتمرن مثل كل يوم
      بدايةً بالبشب وبعدين بتمارين شد عضلات البطن وبتمارين شد الذراع وهكذا وفي تمرين حلو دآيم تسويه بالنسبه لها عادي وكل يوم تيجي تلاقي محد موجود لأنها توصل هناك الساعة سبعة فــتسوي تماآرين على راحتهاآ
      آخر تمرين سوته تمرين شد البطن كان في منطقة خطيرة بس هي متعودهـ كانت تقعد عالسور حق البحر وتسوي تمارين البطن تحني ظهرهاآ لآخر شيئ تسير يدهآ تمسك الارض وتسير تشوف كل شيئ بالمقلوب
      طبعاً الحركة جنونية بس تسويهاآ كل يوم ...لكن هالمرة كان في ناس كثيير لأنه ببساطة يوم خميس...وتسمع اغاني مريحة للاعصاب لأن كل يوم اعصابهاآ مشدودة تتمنى وجودهم ....
      خلصت تمآرين وقفت شوي تستوعب قطعت الشارع لأنها كانت على جهة البحر وكان في ناس كثير تطاآلعها وكأنها تسوي شي جديد تضايقت منهمـ وراحت على الجهة الثانيه استعدت وكأنها بتهرب من عدو يلاحقهاآ واخذت وضعية الاستعداد
      رجلها اليمين عند صدرها ورجلها يسار ممدودة لوراآ المهم...1-2-3- وجرت بأقوى ماعندهاآ وكانت....جرت وهي تحسب المدة بالجوال بالعادة كل يوم تجري 4 دقايق لكن اليوم كان اطول من 5 دقايق حتى ...من التفكير خلاها تروح لعالم ثاني وبما ان
      الرصيف المقابل للبحر طويل وماله نهاآية استغلت هالموقف وبدت تركض بلا توقف ...الي تعبت وعجزت تكمل تبغى توقف لكن عجزت ماتعرف كيف من طول الدقايق اللي جرتهاآ.....آخر شي اتخذت حل انها تهمل رجلهاآ اليمين فجأة
      وماهمهاآ اذا دعستهاآ سيارة ماتت طآحت انتحرت مايهمهاآ لانو هي تفكر انو بدون اهلهاآ هي ماتسوى ثلث الريال..
      وفعلا اهملت رجلهاآ وسوت حركات لولبية لا اراديه وبغت تنكسر رقبتهاآ وتروح فيهاآ ........لكن نهاية الحركات اللولبية انسدحت على الشارع استوعبت انها في شارع رفعت راسهاآ شافت سارة مسرعة قدامهاآ
      وصاحبهاآ عالجوال سرحان وكل ماآلو الصوت يزيد ويقترب على طول لفت جسمها يسار وصارت لآصقة في الرصيف ~....مرت السيارة بسرعة من جمبهاآ وماكان يفصل بينهم الا شبر
      قامت وجلست عالرصيف اخذت نفس طويييل ....وشآفت الدقايق اللي جرتهاآ انصدمت فعلا مستحيييييييييل كانت 5دقايق و30 ثانيه ابتسمت انتصاار انسدحت عالرصيف المقابل للبحر وتمددت تحآول تطرد افكارهاآ اللي كلها شوق لأهلهاآ نقزت نقز من تفكيرهاآ كيف انهاممكن تكون جريئة وتسوي هالشيئ.....ْ~|


      كانت الفكرة عبارة عن انها...(تشتري دراجة -سيكل وتآخذه معهاآ ويوديها السواق الين حارتهآ اللي في بيت اهلها وتشوف اهلها ..~ عجبتها الفكره وقررت تسويهاآ~....

      .................................................. .................................................. ..........................................

      اما حال محمد بالأمس عصب مرررررررة لما فرت منه ولا احد قدر يمسكها اويمسك خالد و لا احد عرف وين يسكنون بس رآحو محل
      مارمت عبير الشريحة لقوها في البحر لعن وسب وانقهر كثييير ...

      لكن الحدث اللي بيصير واللي ماتعرفون عنه انو .....

      فاطمة بقلة حيلة : ليه مالقيتهاآ وش يسوون رجالكـ
      محمد : اقول فاطمة اللي عندي قلته تبغين خذي الكلام ماتبغين خليني افطر بروآقة
      سوزان ماتمآلكت دموعهاآ اللي نزلت لا اراديا
      محمد بشك من زماآن : سوزان ليه تبكين ؟
      سوزان بتأفف وبصوت باآكي : وهذا سؤال تسأله ؟
      محمد: سوزان لما اتكلم تردي باحترام مفهـــوم (صرخ ) مفــــــــهوم
      سوزان قامت : مفهوم
      محمد بأمر: اجلسي ...........................انتي تدرين وين اختك راآحت ؟؟ صح
      سوزان: لا والله
      محمد بشك : متأكدة
      سوزان :: اييه متأكدة
      محمد يضرب الطاولة بقوة هزت الكل وقال بصراخ : كــــذااآبــه .....(قام وراح لها) بدليل انك اكثر وحده بكيتي عليهاآ
      سوزان وقفت : لأنها اقرب وحدة لي ونفس الشيئ ينعكس عليهاآ
      محمد : (يدور حولها وينظر لها وهي تطالع قدام ببكى ) صدقتك صراآحة ...
      محمد بتهديد ووعيد : سوزان بسألك سؤال واتمنى تردي علي صح لانو لو مارديتي صح رح اضربك ورح اطلع الدم من رآسك
      ......تعرفين مكان عبير؟؟
      سوزان :لأ
      محمد: هل انتي تدرين انها هربت
      سوزان:لأ
      وبما ان شوق جالسه جنب سوزان خبط الطاولة جنب صحن شوق عشان حتى لو سألها تقول الصدق : يعني تتحديني ياست سوزان هاآ
      سوزان تطالع فيه : انا ما اتحداك لكني اقول الحقيقة المرة
      محمد : وانا بعلمك المر على اصوله صرخ (الكل يدخل غرفته ماعداك ) << وهذا يعني وقت الضرب

      سوزان تقوي نفسهاآ وفي نفسهاآ هذا انا انضربت على شانك ياعبير مايهمني بس اتمنى انك بخيير .....~

      طلع الكل ...
      محمد :سوزان اعيد سؤالي : هل انتي تعرفين ان عبير بتهرب ؟؟
      سوزان لأ
      محمد: اعيد سؤالي : هل انتي تعرفين ان عبير بتهرب ؟؟
      سوزان بخوف ورجفة وبكى : لأ
      محمد سكت لوهلة : يعني انتي اللي تجبريني اضربك هــاآ.... طيب .....ابشري باللي تبغينه ..
      محمد بصرخة وبصوت عاالي حتى الجيران سمعوهـ : فااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااطمـــــــــــــــــــــــــــــة
      جت فاطمة وهي تبكي وفي يدها العذاب مسكـ محمد العذاب اقصد الهوز وراحت فاطمة............... وبقوة ظرب الكرسي بقوة تخويف لها
      محمد : هــاآ بتجاوبين ولا لأ ( ويضرب الهوز بالكرسي بقووووهــ)
      سوزان: لأ يعني لأ
      وبـــــــدا يضربهـــــاآ وهي لعبة من يدينه آخر شي وبعد صرخات وشهقات ماقدرت بعدهاآ تتنفس .....(رفعت يدهاآ لوجهه تأشر انو وقف )
      سوزان ( وكأنها توصل رسالة من عبير لمحمد ) : عبيــــ......ــر هــ......ــربـ.....ــت لأنها (شهقت ) تحس انهاآ مقيده هنا مررة بتحكماتكـ وقواعدك اللي مجبورين نسويهاآ صحيح هي ماقدرت تعبر عن اللي داخلهاآ بقول لكن عبرت بفعل....
      (انفعلت وبتحدي قالت )انت السبب في هروبهاآ انت السبب الاول والأخير يوم انها تشوف امهاا تنذل لشخص حقير ومستفز مثلكـ من بعد موت بابا ماتعتبر لنفسهاآ قيمة تحس انها ولا شيئ بدون بابا
      وهي ماتقول هالكلمة بصدق الا لأبوي عمر هي تقولها عشان ماتجرح شوق .....طول الوقت كانت تقدح في نفسهاآ ...وهذا الناآتج ....كل هذا الكلام ماجبته من راسي هذا كلامهاآ كل يوم هذي شكواهاآ كل مرة اشوفها تقوم الصباح تبكي على موت ابوي
      تفتقد حناآنه اساساً من بعد مامات بابا حتى امي ماصارت تحن الا لمشعل وبس صار مشعل يآخذ الحنية منك ومن امي وشوق تآخذ الحنيه منك وانا وعبير نآخذ الحنية من بعض ....مشعل اللي انت غيرته بعقليتكـ المتخلفة...ماصار يحن ولا يشفق شفقة !! عليناآ
      امي تغيرت واخويا من بعد موت المرحوم حتى انا وعبير كلنا تغيرنا بس اكثر شخص تغير هو امي والسبب يرجع لكـ ...انت السبب في كآبة هالبيت .....
      محمد:طرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااخ
      محمد: سكت لك واجد وانتي تقولين اناني ومستفز وحقير والحين بقوة عين انا السبب في كآبة هالبيت ....!!
      سوزان: مايهمني لو تضربني من هناآ الين بكرآ اهم شيئ ينتهي العذاب اللي عشناهـ من تحت ايدك (سوزان بعتاب ) حرااآ معليك يا.......انسان حرام عليك اذا ربي
      عطاآكـ قلب وماتستخدمه بس تستخدم عقلك يـــاآخي اذا انت تفكر انو بتمنعني من الاجهزة والطلعات والخرجات عشان مااغازل ما أرقم وفوق ذا كله ما ألاقي منك ولا من امي ولا حتى من مشعل حنان .....كيف تبغاآني ما اكلم اذا مالقيت منك حنان داآم انك تعتبر نفسك ابوي
      وترآ انا ما اعتبرك ابوي بس كلمه خرجت في غير موضعهاآ ....
      محمد المصدوم طول الوقت من الكلام اللي طلع فجأة : .......اقول بلا كلاآم فاضي
      سوزان : الحين كلام الحق كلام فاآضي ......ههههههههههههههه
      وقطعهمـ رنة جوال محمد من الشغل : الـــو
      سعود: الوــ ايوا محمد انتي لآزم تجي ضروري
      محمد ليش لقيتوهاآ ....
      سعود: لأ موضوع اهم منهاآ تعال بسرعة ...
      محمد :اوكي (وقفل الخط ) .....حسابك معايا بعدين
      .................................................. .................................................. ...............................

      الصباح الساعة (5:00) يوم الاحد دوام بعد اجازة الحج

      طفت المنبه وكالعادة اخذت شور وتمكيجت دق السواق راحت تسوي رياضة على خلا البحر اللي يختلي من كل الناس ماعدآ نسيم الصباح البارد
      كانت فرحانه لأنها بتقابل اهلها من بعيييد .....طبعاً
      بعد ماخلصت رياضة راآحت الشقة اخذت شور وبدلت ملابسهاآ ...ودقت عالسواق ياآخذها الين حارتها ومعهاآ السيكل ومن هناكـ تاخذ تكسي
      المهم فعلا ً ترقبتهم من الساعة 6 اكزاكلي(بالظبط) الا 6ونص ...
      عرفتهاآ من عبايتهاآ اللي عالراس نحفت عن اول صارت جلد على عظم وهذا بآين على يدها والكتب شايلتها كانت ملزمتين سميييكة جدا والكوفي في يدهاآ والشنطة
      على ظهرهاآ هذا تعب الجآمعة.... دمعت عيونهاآ من عرفت انها هي واختها شوق باين عليهاآ اول كانت تخينة شوي بعدين نحفت مررة دمعت عيونها بقوة ومسحتهاآ شووق لهم
      نفسهاآ تصرخ تقووول انا هنا شوفوني اشتقت لكم بعدهم بـ1 دقيقة نزل مشعل لباصه وبعدهاآ نزل الام والاب مع بعض استغربت اش سبب هالطلعة ؟؟!!!.....
      اكيييد مو تمشية ولا كان ربي خلق في الارض معجزة ....تأكدت انو البيت خاآلي واللي مانعرفه انو......

      دخلت المفتاح ف الباآب فتح على طول ودخلت وسكرت الباب ودخلت تناآظر لبيتهاآ اللي اشتاقت له كثير دخلت لقت المكان مثل زي زمان ماحد يطلع من المدرسة الا و البيت يلمع
      المهم دخلت غرفة اخوها وحبت تغير شيئ فيها بحيث انه مايلاحظ بس تثبت انهاآ كانت موجودة فهالمكان حركت قزازة عطر كانت عرف التسريحة اللي فوق حطت العطر
      على رف التسريحة اللي تحت ....وراحت الصالة طالعت فالتلفزيون وبصمت اصبعهاآ على الشاشة ....وغيرت مخدة من المخدات خلتهاآ مميلة على وشك انها تطييح
      والمطبخ شربت من كآاسة وحطتها في وسط الباآر في واجهة المطبخ حتى اللي مايلاحظ بيلاحظ بس داآم انو امهمـ ماتدخل المطبخ ولو دخلته تدخل بالغلط فعشان كذا
      حطت الكاس عالباآر ....راحت طلعت غرفة امها وابوها شافتها مقفلة ...دخلت غرفتهاآ لقت السرير حقهاآ لا زال موجود انسدحت عليه وطالعت لسرير سوزان اللي قدامهاآ
      وغيرت مكان المخدة الثانية حقتهاآ كانت فوق عند الراس حطتهاآ عند الرجل ...

      وحطت الرسالة اللي كتبتهاآ داخل درج سوزان اللي يومياًّّ تفتحه عشان تآخذ شراب اكرمكمـ الله
      وكانت الرسالة عبارهـ عن ....:


      شــــاف يـــاما شاف واتغرب وخاف
      ويـــــامـــــا في مـــــاضي الشــــــوق
      بـــات فـــ حــــضــــن بـــــــــــــــــــردان

      الشقـــــــا آه ياقلب الشقـــــــا
      ياما دوّر مـــــا لقى الأحباب
      مالقى غير نــــــارٍ تحـــرقــــه
      نار غربه و نار حزن غياب

      لي تى ياقلب خايف ؟!
      ترتجف خلف الشفايــــف ...~


      كلمت ااغنية ذي .....اشك فيهاآ عن حالــي انا امور تماآم وماشية صح وعايشة واصرف على نفسي بس ا اشتهي شيئ
      ولا اشتا غير لشوفتكمـ شفتكم اليوم الاحد في الصباح وانتي راآيحة عالجامع ....نحفتي مررة انتي وشوق صرتوآ جلد على عظم
      اطمنكــ انا بخير بس انا بدونكمـ ولا شيئ كثيير مرات انهاآر.. شوق لكمـ اتمنى شوفتكم لو بالغلط وحشتوني مررة خصوصاً انتي انا عارفة كيف الحال
      اكيد ماتشتهين لقمه في فمك ونفس الشيئ شوق وانصحك ناآمي دري ترآ بكاكـ مابيرجعني والله لو اشحذ ما ارجع لمحمد ...انا عارفة انو محمد اذا مو اليوم بكرآ
      سألك واصر على جواب بخصوصي بخصص ان انا هربت اصر يعرف انك ترين ولا لأ .....ترى كل ذا محد قالي بس ذا تنبؤ وانا بنتكمـ وحافظتكمـ ما اوعدك نلتقي لكن
      بحاول افكر فيها واتي فكري فيها آسفة ما اقدر اعطيك رقم جوالي او حتى عنواني لأنو لو الورقة بالغلط وقعت في يد شوق
      .....ابوي بيعرف السالفة ....حتى لو ماقالت له شووق ...وكمان اكتبي لي رسالة تتضمن بدايتها كلمة السر اللي في ذي الرسالة ...وحطيها فنفس ذا المكان اللي حطيت فيه الرسالة
      وانا بشوفهاآ لا تعلمين شووق بالرسالة ابدا ابدا مهما صاآر ...(ترى الدنيا بدونك مالهاآ طعم )


      .................................................. .............................................

      اما عند محمد وفاطمة وداهاآ محمد البحر ...واللي صار:
      محمد:فاطمة انا بغيب عنكم يومين عشان بسافر في مهمة سرية انتبهي على العيال وماله داعي اوصي
      فاطمة:اكييد موصي حريص
      محمد : تسلمين
      (اما فاطمة استغربت نفسيتوآ اللي ماهي قالبة ولا هو يكلمها من طرف خشمهاآ تخس انه شخص ثاني لدرجة ....
      فاطمة: محمد انت فيك شيئ
      محمد : لا سلامتك
      .................................................. ..................................

      رجعت سوزان للبيت ولقت شوق تذاكر ...
      اخذت شور سريع وفجأة طالعت لقت سرير عبير المخدة بدال ماتكون فوق عند الراس صارت تحت استغربت مررة
      نزلت تحت المطبخ لقت شوق تقاطعها : سوزان انتي شربتي من هالكاسة ؟؟ وحاطتهاآ في وسط البآر ...
      سوزان باستغراب: لا موانا يمكن مشعل
      مشعل : مو انا
      سوزان : اسم الله الرحمن الرحيم من وين طلعت انت ؟؟
      مشعل: من تحت الارض
      شوق: اجل مين انشاء الله امي مثلا..؟!
      سوزان بتفكير :شوق وين ماما وبابا
      شوق :مدري بس مو فالبيت
      سوزان وكأنها عرفت وفي بالهاآ اذا انا خرجت من الصباح وشوق معايا عالمدرسة ومشعل كمان راح المدرسة وامي وابوي في مشوار.........اكيد عبير
      دخلت البيت (وكل ذا التفكير في ثانيه )
      سوزان:اهــــــاآ تذكرت انا انا شربت فيها كنت عطشانه (راحت ماشافوا الاغبارها )
      وفي بالهاآ وهي ليش تترك اثار شكلها تبغى تعلمني ان هي جت وبتلتقي فيني فالبيت لالالا ..........,...افففف كيف ماخطرت في بالي ليكون تركت رساااالة
      كانت في الصالة وبعدين طارت على غرفتها مابقت شي مانفشته تدور عالرسالة تحت السرير حقها وحق عبير تحت المخدة داخل الدولاب داخل الحمام ......وين وين وين
      وفي بالها : اكيد عبير لو بغت تخبي رسالة تحطها في مكان ماتعرفه شوق او مكان ماتستخدمه يعني دواليبي الخاصة يعني مثلا مكان انا ......(مامداها تكمل الا وفتحت الدرج المحطوط فيه الرساله )
      قرت الرساله كاملة .....استغربت اش كلمة السر ذي .....لاحظت انو الرسالة فيها حروف ناقصة ..وفي بالهاآ :

      جبتهاآ اول مرة اعرف اني ذكية هههههه بجمع الحروف الناقصة اللي المفروض تكتبها وماكتبتها وبعدين تطلع لي الاجابة
      ولاحظت انو في كلمات كثييير حروفها ناآقصة وبدت تكتب الكلمات:


      تى >>> الحرف الناقص م
      كلمت >>> الحرف الناقص أ
      ااغنيه >>> الحرف الناقص ل
      اشك >>> الحرف الناقص ي
      امور >>> الحرف الناقص ي
      ا اشتهي >>> الحرف الناقص م
      اشتا >>> الحرف الناقص ش
      عالجامع >>> الحرف الناقص ة
      دري >>> الحرف الناقص ب
      كاكــ >>> الحرف الناقص ي
      جواب >>> الحرف الناقص ك
      بخصص >>> الحرف الناقص و
      ترين >>> الحرف الناقص د
      اتي >>> الحرف الناقص ن
      الهـاآ >>> الحرف الناقص م

      جمعت الحروف كلها لقتهاآ ملخبطة ( م-ا-ل-ي-ي-م-ق-ة-ب-م-ك-و-د-ن )
      رتبت الحروف ودمعت عينها لما اكتشفت انو الكلمة (مالي قيمة بدونكم )
      .................................................. .............................................

      اما عند عبير طفشت من الروتين الممل راحت على البحر وخلصت باكيت كاامل وهي قاعده عالسور كانت مو مرة تبكي لكن هالمرة هونت لانها شافتهم يعني بعض الشوق
      راح ولكن لا زال موجود بس العيون تآخذ مجراها في الدموع.....اخذت سيجارة ثانية تبغى تولعهاآ وهي مو منتبهة للي قدامهاآ تحاول فيهاآ مو راضية
      خالد: خليك عكس اتجاآهـ الهواآ
      عبير : بسم الله الرحمن الرحيم
      خالد: شايفة شبح ...؟؟
      عبير: ايوآا....
      خالد:ياســـــلااآمـ ...!!
      عبير: ههههه اش اللي جاآبكــ؟؟
      خالد: على طول كذا طرده ....
      عبير: للأسف مافي باب
      خالد: كذا يعني هاآ.......(خالد بطريقة استفزازية )اجل قوليلي ليش هربت من بيت اهلك ؟؟.....
      عبير تعض شفايفهاآ بقوة معصبة لكن باآين انه يبغى يستفزها لكن: تسألني ؟؟
      خالد: لأ اسأل الهوآ
      عبير: طيب ليه تطاآلع لي...
      خالد يعض شفايفه معصب: تستهبلـي ؟؟...
      عبير ببراءة يفور الشخص منها : ليه اش سويت
      خالد انفلت : كل هذا اش سويتي آجي اسألك تتهربي من الاجابة انا ما ســـ....
      عبير قاطعته: لحظة لحظة بروح وآجي اوكي خلك هناآ
      خالد يحسب انها تبغى دورة مياه -اكرمكمـ الله -: اوكي
      رآحت وهي تظحك بخبث كيف صدق


      وبعد دقيقتين .....
      خالد:ياربي وينهاآ ذي .....كل ذا حمام-اكرمك الله - اووووهـ ليكون صار لهاآ شيئ....
      وراح يدور لها بس مالقاهاآ دور ودور ......
      كانت واقفةتحت لمبة وتدخن وتظحك وتقول:هههههههه غبي معقولة للحين ما لاحظ اني فريت منه هههههههه
      خالد: الا ملاحظ
      عبير شهقت : انت من وين طلعت ؟
      خالد:من تحت الارض ....يعني من وين طلعت.....كنت ادور عليك ولقيتك
      عبير: والحين اش تبغى بالظبط
      خالد:ليش كل ما اسألك تهربين من الجواب يعني انتي غلطانه
      عبير: شـوف وخذهاآ حلق ف اذنك انت غريب عني انت اساساً ماتعرف اسمي عشان اتكلم معك....كيف تبغاآني اثق فيك ..اش دراني اذا كنت انت واحد
      من الفريق حق ابوي ..وبالنصب والاحتيال وقعت في فخك
      خالد: شوفي يابنت الناس عشان اكون لك منصف انا ابغى اكون مع الحق وابغى اعرف ليش هربتي
      عبير: ياآخي انت غريب عناآ ولا تدرري اش السالفة ليش تدخل نفسك ....تدخل بين بصلة وقشرتهاآ
      خالد: والله شوفي ترآ انا مالي فهالدنياآ احد غير فيصل ودامك جيتي بالصدفة خليني اعرف شالسالفة
      عبير:اولا كلمني على اني ولد ذكرني وثانياً الصدفة ماتخلق الصحبة
      خالد بحيلة اخرى: ترآ الكلام معك ضاآيع بالمرة....خليني اروح لأصحابي احسن لي (ومشى بشويش وفي باله انو يمكن تتراجع وتقله)
      عبير : فجأه صار لك فالدنيا احد .....يالله مع السلامه
      خالد استغرب برودهأ توقع من حيلته راح تقوله لكن خاب ظنه كثير قال
      خالد: يعني حتى اسمك ماتبغين تقولينه ؟؟!
      عبير واللي عارفة حيلته وهي تنفث الدخان : لأ
      خالد: طيب فمان الله ....(وراح طبعاً هو ماراح فعلياًّ لكن رااح من عندهاآ يعني يراقبهاآ من بعيد لبعيد

      وهي لم تكن افضل حاآل لكن كانت تبكي وتتحسر على قرار اتخذته بدون تقكير وفي بالهاآ :
      ليه يانفس رجعتي تغلطين مرة ثانيه ليه ماستشرتي اللي اكبر منك ليـــه ؟؟...

      .................................................. ................................................

      وفي جهة اخرى........

      شوق: ماما بشاير عالخط تبغاآكـ
      فاطمة :جيت يلا (قاطمة بتصنع للفرحة والترحيب) هلا والله هلا ....عآش من سمع صوتك حبيبتي
      بشاير : هلا فيك ياخاله كيفك
      فاطمة تمـاآم
      بشاير :الاياخالة ابغى ادخل في زبدة الموضوع ....في عزومة من الجماعة بنت .... الـ.... ولدت بنت
      فاآطمة:ماشاء الله تبارك الله هذي الساعة المباركة
      شوق من بعييد تستظرف تغير جو سوزان اللي من غابت عبير والبسمة مازينت شفاههاآ: مين تزوج ؟؟
      فاطمة:اهجدي يابنت....ايوا اش تقولين
      بشاير: ايواآ ياخالة اقول ها بتجين انتي وبناتك
      فاطمة من سمعت طاري الجية دمعت وقالت بصوت مخنووق: لا مقدر
      بشاير:ليش ياخاله سلامتك
      فاطمة : والله عبير تعبانه وعدت سوزان وخذلك عااد ثنتينهم مريضاات
      بشاير: سلامتهم ميشوفون شر .....اجل سلمي لي عليهم
      فاطمة : طيب يلا مع السلامه
      بشاير واللي في لسانهاآ كلام لسا ما انقال :مع السلامه (قفلت )
      مريم ام بشاآير: هاآ وش قالت ؟؟...
      بشاير: مابتجي تقول البنات تعبانين ...(تدق امها وتغمز)...مرت ولدك عبير تعباآنه ..
      مريم:ههههههه
      ................................................

      في اليوم الثاني ..(5:00) العصر ...


      والشمس على وشك الغروب ...كانت قاعدهـ عالسور وطفشانه حييل وتحس دموعهاآ مابتودي ولا تجيب وروتينهاآ اليومي ممل جدا جدا..وفي بالهاآ
      يالله من زمان وانا ابغى اشفط شفطة حدة او حتى نص شفطة من هالدخان والحين في يدي 6 باكيتات كل يوم هههه لو اني عند محمد كان على طقة الاصبع ما اقدر
      قعدت تتفرج الغروب برواقة وسرحااآن طويل وماهي داريه عن الدنيا وتحس انها طبقت جملة من كلمات اغنية الجسمي (تذكرني سعاآدهـ يوم اغمض وابحر بفكـري ~..)
      لكن اللي ماخلاها تكمل ابحار وخلاهاآ تغرق في القارب << الخياآل ماآخذ مجراآهــ

      خالد بصوت عالي: ياولـــد
      عبير استوعبت وتعرفت عالصوت لقته متكي عالسور سندت ظهرها عالسور اللي جالسه عليه :ااافففففففففف
      خالد : اش بك ما شهقتي
      عبير: لأنك صاآير شبح ماتخوف
      خالد:ههههاي هااي ههاهههههههههاي
      عبير: وبعدين انت صاآير مثل قريني ~..كل ما رحت البحر جيت .......تصدق مادريت ان قريني اذا رحت البحر تجسد على صورة انسان هههههههههههههههههه
      خالد يعض شفاآيفه: هههاي هاهاها ماتظحك
      عبير: هههههه..........................من الآخر اش تبغى ؟؟
      خالد: طفشان وضايق خلقي قلت القى النسيب هناآ
      عبيربتعجب: نسيـــب!!!................اقول تبغى الكلام الصح ولاماتبغى .......وجهك ذا لا عاد اشوفه فــــاآآأهم
      خالد باستهزاء ولكن ظحكة فعلية :ههههههههههههههههههههههههههههه
      عبير: ياآخي سيبني ف ام حــالي والله ماشفت وجهي وانا معصبة لا تخليني اعصب
      خالد مرة اخرى:ههههههههههههههههههههههههههههه
      عبير: ابشر ( سوت في يده حركة الشلل المؤقت وهو يصرخ ويطيح على الارض وهي تنفث في الدخان ببرود والناس من صراخه تطاآلع فيه وهي تظغط اكثر ) اكتبوا في اليوتيوب الشلل المؤقت رح يطلع لكم بس ما انصح بالتجريب
      خالد: اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ
      عبير: ههههههههههههه وريني كيف بتظحك ؟؟ ههههههههههههههه ماتقدر هههههههه .........موصح اعرف ....(عبير وكأنها تكلم طفل)يا حبيبي ليش قاعد تصارخ اش فيك ؟؟هههههههههههههههههههه
      طيب اسمع ياعمري انت مرة ثانيه لا تقرب مني ولا تحآول تستفسر لأني بعصب ولو عصبت رح اسوي اكثرمن كذا (وتزيد الظغطة) .....
      خالد: اآآآآآآآآآآآآآاأااأأآأآأآآآآآآآآآآأآأآأآأآأأآأأآأآ أآأآأأآ يـا كلــــ.....
      عبير: لالالا ماتفقناآ على كذا ليش تسبني (بنبرة كأنها تكلم طفل) عيب ياماما اهلك ماآ علموك ماتسب اللي اقوى منك ..ههههههه افلت يدك ولا لأ ...اممممممم اافلتها لا ما بفلتهاآ ولا ااقول امممممم خلا ص رحمتك بس اوعدني اني ما اشوف وجهك ...يلا اوعدني
      خالد: يا حمــ....
      عبير: اش قلت انا (وتقوي اكثر وخالد صار يصرخ ويقرب يده الثانيه يبغى يضربها بس موقادر من قوة الالم )...ما قلت بلاش سب ............يلا الحين سمعني عشان افلت يدك
      خالد: وعــ..د
      عبير بنذالة : ماسمعت ارفع صوتك ( وتقرب اذنهاآ )
      خالد بصعوبة نطق: وعـــ...د
      عبير تفلت يدهـ : شــــاآطر حبيبي انــاآ
      خالد اللي اعصابه فلتانه ويعض عض في شفاآيفه ويحاول يدلك يدهـ لكنها موجوعة كثيير : دواكـ عندي بعدين
      عبير: دواكـ ولا علاج هههههههههههه
      خالد: تستظرفين هاآ طيب انا اوريك ..الحين اعطيك مهلة تمشين ولا امسكك مافكك الا وانتي مطروحة على فراش المستشفى
      عبير: اتحداك
      خالد :تتحدين اجل هاآ وعدك وآستلقيتيه ~.... (كانت بعيده عنه وجرى لعندها وطيحهاآ من السور وكان بيضربهاآ بس هي كانت اسرع منه استوعبت الموضوع ولفت جسمها كاامل عاليمين
      وفرت منه وركضت بقوة مثل الرياضة الللي تسويها كل يوم ..وهي تسبقه بمترين وهو يحاول يجي وهي تتخطاه
      من بين لناس المستنفره وخالد اي احد يشوفه قدامه دفه ولا عنده احد وهي تطلع من السور
      وتقفز من السور عالارض متدحرجة وتبدا تركض من جديد هوهنا مشى مترين ووقف لا اراديا مومتعود هي حست انو مافي احد يلاحقهاآ لقته مثل الراكع يلهث ويلتقط انفاآسه...جت لين عنده وركلته وطاح مسدوح عالارض هي الاخرى
      قامت وسدحت على مسافة منه لكن تعتبر جنبه وهم ثنينهم يلتقطون انفاسهم
      خالد بعد لهث طوييل : ووووو سويتي فيني خير
      عبير: هههههه خيركبير
      خالد: قومي بس والناس تطالع فيناآ
      عبير: وش علي من الناس - وحطت يدينهاآ تحت راسها بمعنى تكيفت عالقعده وماهمتني الناس --
      خالد: عاجبك الوضع
      عبير: بالمرهـ
      خالد:هههههه بحركة وحده خليتيني اسامحك
      عبير: شفت كيف
      خالد فتح جواله وكشر : وسند ظهره عالسور وهو جالس تحته اما عبير لا زالت على وضعيتهاآ
      عبير: اش بك
      خالد: فيصل سحب علي كنا نبغى نطلع مع بعض لمجمع
      عبير: اعذرهـ يمكن احد من اهله تعباآن
      خالد: لا هو يسوي حركات نذاآله بعض الاحيان وانا قلت له في البداية اساساَ اني مرة متلهف اطلع مجمع من زمااآن عنه....
      عبير بعد تفكير: طيب تعال معي انا طآلعة انا طاآلع مجمع الاندلس
      خالد بتعجب: طيب (قام ومد يدهـ لعبير لكن هي طالعت في يده وقومت نفسهاآ بنفسهاآ)
      خالد: طيب انتي حرهـ ~...
      عبير: افكورس آي آم فري (بالطبع انا حرة )
      خالد : اسمعي ما نبغى نروح الاندلس
      عبير: اسمع مو اسمعي .....وين تبغاآ اجل ؟
      خالد: يعني العرب مثلاً
      عبير: طيب بس بآخذ سيجارة
      خالد: وانتي من متى عالسجاىير ترى موزينه ترفع الظغط وتسبب خفقاآن وتعدم لك الرئة و..مــ
      عبير تقاآطع بعربجية : اقـول خل نمر البقاآلة اباخذ مشروب فرييز
      خالد: كماآن مشروب طاقة
      عبير: اقول لا تتفلسف اوكي والله لو انتحر انت مالك دخل لا تآخذ دور انك ولي امري
      خالد: طيب على مهلك
      عبير: استناني اباخذ مشروب وآجي ...تبغاآ شيئ
      خالد بتلفيق (بكذب): لا بجي اباخذ حاجة
      عبير: طيب

      المهم دخلوآ المجمع وقعدوآ يمشون وعبير ماآشية في الجو ومحاآطية السماعات واللي لفتهاآ ...

      البنت الاولى:شوفي هذولا 2 مزز ياقلبي من جد خقق
      البنت الـ2: اروح وطـي انا علشانهم والله خقق مررة
      البنت ال1: انا بآخذ اللي حاآط سماعات هوا احلى من اللي بجنبه بكثيير والله خقق
      البنت الـ2: لا انا باآخذهـ


      بنتين متمكيجات ومتزبطات وعلى سنقت 10 صقعوا فيهاآ وفي خالد قلك غلطأآنين
      البنات بغنج عالآخر: اآآهــ ســـوري .....,..وفي يدهم الرقم كل وحده تمده للي قدامهاآ كانو مرة ملزقين فيهم
      عبير طالعت فيهاآ من فوق لتحت وشمقت وطالعت في خالد اللي متردد ومشت من بين البنتين تدفهم بقوة لدرجة انهم طاحو ثنتينهم ومشت وسابتهم ....لفت علىى خالد اللي قوم البنت
      والبنت تمد له الرقم ...وهو شافهاآ تطالع فيه بعدين لفت هو على طول مشى وساب البنت ....
      خالد: خف عليناآ طيحتهمـ
      عبير: يستاهلون مرخصين حالهمـ .......~
      خالد يبغى يعرف ردة فعلهاآ : بس والله مزز لو انك مارحت كان اخذت رقمهم
      عبير بصمت
      خالد: تراني اكلمك
      عبير: طيب اش تبغاني اقول اغار عليك مثلاً ...
      خالد في الجبهة : اح ياجبهتي ....ماقولك خف علينا
      عبير: اقول خل نقعد هناآ وانت ساكت اوكي ..
      خالد: لا هناك احلى
      عبير: طيب روح
      خالد: وانت ؟؟
      عبير: كل واحد يقعد في المكان اللي بغاهـ حريه شخصية
      خالد: بس المكان اللي تبغينه كله رجال
      \ كان المكان عبارة عن مقهى معزول كله شباب مليااان مافي الا طاولة فاضية وسط شلل من الشباب
      عبير صدمت خالد بقوووة من كلامهاآ : تراك مو اول ولا ثاني ولا آخر رجال اقابله قد قابلت قبلك مليون وتعاملت معهم بعد
      خالد انلجم وعصب : اجل كفاآيه اللي قآبلتيهم وتعالي هنا
      عبيرفكت السماعة الثانيه ووقفت تعض الشفايف: موانت اللي تتحكم في اوكي .....انا موخاتم بين اصابيعك ولا لعبة بين يدك اوكي .....( وراحت قعدت في المكان اللي تبغاه)

      خالد وقف لوهلة عاض الشفايف ويفكر ايش يسوي عشان يحطهاآ في موقف قـــــوي تنلجم بعدهاآ وتسمع كلامه وقف يفكر وخطرت في باآله فكرة شيطانية ....
      خالد رآح عند واحد قاعد بين عشيرهـ من الشباب وباآين عالرجال انه شيطاني و*** ووصخ بعد
      راح عندهـ قال.....
      خالد: لو سمحت انت....ايه انت تعال ابغى اقلك شيئ
      قام الولد بصعوبة وحشرة بين العشيرة المستمعين لسالفة صاحبهم
      احمد: نعـــــم اعـرفـكـ
      خالد: لا بس هذاك الولد اللي جالس هناك على الطاولة هذاك.....ومحاط سماعات ...ايه هذاك تراآهـ خاآق عليك وميت فيكـ
      وللأسف انه عبير كانت تطالع فيهم ........ياليتهاآ ما طاآلعت
      احمد : طيب دقيقة بس خليني اروح عندهـ

      .................................................. .................................................. .................................................. ....................................

      لا احلل نقل الرواية بدون ذكر اسمي ((*حجر ماآسي~*))

      نـــــــــــــــــــــــــــــــــهـــــــــــــــ ــــــــــاآيــــــــــــــــــــــــــــة البــــــــــارت الــ13 والــ14

      من مواضيع حجر مآسي ~ :







    2. #9
      الصورة الرمزية حجر مآسي ~
      أَنًأَ هُنِأَ مٌنِذَ : Sep 2015
      رّقِمّ أِلِعّضًۇيِة : 580825
      بِلّدُيِ :
      شَأٌرُڳًتً : 17
      ڳًتّبٌتّ لِڳَمٌ : 1
      مّنُتًدَأٌيً : طريق الاسلام
      حَأِلٌتًيً : انسة
      مًزٌأِجًيً :
      نّقُأٌطُيّ : 10
      Array


      رد: رواية ((*حلم واقع *))

      بـــــــــداية البـــــــارت الـــ15 والــــ16

      لا احلل نقل الرواية بدون ذكر اسمي ((*حجرمآاسي~*))
      .................................................. .................................................. ......................................


      خالد وقف لوهلة عاض الشفايف ويفكر ايش يسوي عشان يحطهاآ في موقف قـــــوي تنلجم بعدهاآ وتسمع كلامه وقف يفكر وخطرت في باآله فكرة شيطانية ....
      خالد رآح عند واحد قاعد بين عشيرهـ من الشباب وباآين عالرجال انه شيطاني و*** ووصخ بعد
      راح عندهـ قال.....
      خالد: لو سمحت انت....ايه انت تعال ابغى اقلك شيئ
      قام الولد بصعوبة وحشرة بين العشيرة المستمعين لسالفة صاحبهم
      احمد: نعـــــم اعـرفـكـ
      خالد: لا بس هذاك الولد اللي جالس هناك على الطاولة هذاك.....ومحاط سماعات ...ايه هذاك تراآهـ خاآق عليك وميت فيكـ
      وللأسف انه عبير كانت تطالع فيهم ........ياليتهاآ ما طاآلعت
      احمد : طيب دقيقة بس خليني اروح عندهـ
      خالد راح معاآهـ لعبير...
      احمد : سلام يابو الشباب
      عبير تظخم صوتهاآ : وعليكم السلام ..., خير بغيت شيئ
      احمد بكبرياء:لا بس واحد قلي انك معجب فيني
      عبير تطاآلع لخالد بحقد وتعض شفايفهاآ وردت عليه : ايش سمعني اش تقول بالله ....انا معجب فيك هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههه
      هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههه
      خالد كشر مررة عرفت كيف توريه
      احمد يطالع في خالد وكأنه يبغى يعطيه بكس : هذا اللي معجب فيا
      خالد : ههه هو معجب فيك بس يستحي يقول لك
      احمد : طيب.......قام وجلس جنب عبير وحط يده وراآ رقبتهاآ ولزق جسمه في جسمهاآ
      فيصل في البداية طاآلع بتلهف وش بيسوي لكن لما لزق جسمه بجسمهاآ ...كشر وقلب
      احمد : هلا والله
      عبير: تطالع له من فوق لتحت وقامت بقوة ودقت في الطاولة هو سحبهاآ وخلاها تجلس
      عبير تبعد : خير ياخي اش مشكلتك بالظبط
      احمد : انت معجب فيني
      عبير: ومين الغبي اللي قالك كذا؟؟
      احكد يأشر : هذا
      عبير: ههههههههههههههههههههههههههههههههههه هذا اكبر كذاب كيف تصدقه (عبير تكلم خالد) وبعدين ترآهـ رهاآن مو تروح تطيح وجهي قددام الناس كيف مخك مركب انت ؟؟
      خالد : وانت راهنت وانا ربحت وهذا رهاني...
      احمد: طيب وانا شدخلني في الموضوع
      عبير: فاآز في الرهان وجاآي يطيح وجهي قدآم الناس
      احمد : اهــــاآآأ اجل كذا .......طيب تبغاآني آخذ حقك
      عبير: يـاليت وكمان ابعد عني (لانه ملزق فيهاآ ) جبتلي القرف...حسستني اني خكري
      احمد : طيب ولا يهمك ....فرصة سعيده اني التقيتك
      عبير: وانا اسعد
      احمد يدق خالد ويطالع له من فوق لتحت : مع السلامه يالكذاب ......وراح
      خالد: عجيبة والله حتى وانا ابغى اقهرك هزمتيني ....
      عبير بعصبية مررة : شكرا على اللي سويته ....(وراحت وهي تدق كتفه بقوه بكتفهاآ) راحت تمشي بلا هدف لحق وراها خالد
      خالد يلهث لانو مالحق عليها الا متأخر: لحظة...فهميني اش السالفة ؟؟
      عبير: اش السالفة كون انك انت معصب مني تروح تتهمني ان انا معجبه فهالشخص لو انه حطني فراسه وسبب لي مشاكل انا في غنى عنهاآ انا اش بستفيد
      طبعاً انت عادي عندك ......وغير كذا ياخي حتى لو انا ما اقرب لك ماتعتبرني اختك عادي عندك تشوفه يلزق فيني عاآدي ماتغاآر علي انا اعتبر اختك في الدين زيي زي كل البنات (تأشر على قلبه بإصبعهاآ) ياخي ماعندك قلب تحس ....
      انا بغيت اموت وهو لازق فيني وانت فرحان وتقول بعد يستحي منك ......(لفت وراحت وهو يلحق وراها )
      خالد يسحبها من يدهاآ : خلاص انا آسف اعذريني
      عبير: وين اصرفهاآ كلمة آسف وين بالله .....(تأشر عليه ) انت ماحتفيدني لو حطني براسه وسوالي مشاكل ....وراحت
      خالد سحب يدها : بس لحظـــ.....
      عبير ووضعية يدهاآ كانها تستسلم : لا تمسكني (وتبعد عنه ) لا تمسكني خلاص كفاآية اللي سويته ياآخي ... ابعد ما ابغى اشوفك ابد انساني انساك ~...
      خالد انصدم من اول غلط على طول كذا قطعت علاقتهاآ فيه ونست كل شيئ قعد واقف لثواني طويله مصدوم~.....



      قال الوداع و مقصده يجـرح القلـب
      محال قلبي ينجـرح مـن وداعـه
      أن حبني يا مرحبا براعي الحـب
      و ان راح ربي يحفظه كـل ساعـه

      ليه ليه يودعني .. ليه ليه يعذبني
      ليه ليه يجرح قلبي وانا احبه .. ليه ليه


      وافي و ذوقه راقي و صدق ينحب
      لكن عيبه فـي الجفى و القطاعه
      و أنا لو أني فيـه مغـرم و معجب
      نفسي عزيزه و المحبه قناعه

      ليه ليه يودعني .. ليه ليه يعذبني
      ليه ليه يجرح قلبي وانا احبه .. ليه ليه


      اخترت دربه لكن اختار له درب
      بشريت حبه لكن اليوم باعه
      دامه وقف مع حاسدي و أعلن الحرب
      لا بد ما الكثرى تغلب الشجاعه

      ليه ليه يودعني .. ليه ليه يعذبني
      ليه ليه يجرح قلبي وانا احبه .. ليه ليه


      ببقى أحب الحب و اتخير القرب
      وأقول للغاليين سمعٍ و طاعة
      وش حيلة الإنسان لو خافقه حب
      ما ظن ينسى الحب في ظرف ساعه

      ليه ليه يودعني .. ليه ليه يعذبني
      ليه ليه يجرح قلبي وانا احبه .. ليه ليه


      .................................................. .................................................. ...



      وفي جهة اخرى ~.......

      محمد : ياعمري انتي يا قلبي وحشتيني صراحة ماصدقت اشوفكـ ههههههههه تدرين شقلت لهاآ
      نسرين: شو الت لا (وش قلت لها)
      محمد: قلت لها عندي مهمة سرية بسافر يومين وارجع هههههههههه على طول صدقت ههههههههه
      نسرين : جد ....وااو متوأعتاآ هيك بتصدأ على طول ( من جد ماتوقعتها كذا تصدق على طول )
      محمد: بتصدق ياقلبي وازا ماصدقت رح اكسر لا راسا( بتصدق واذا ماصدقت راح اكسر لها راسها )
      نسرين بكذب وغنج: ياحبيبي انت السكسوكة طالعة عليك كتير حلوة ومهضومة كتير كتير بتجنن عليك
      محمد: هههههههه تسلمين ياقلبي
      نسرين : ولك انا مابأدر عيش بدونك

      .................................................. ...........................................

      اما عند خالد وفيصل ...
      خالد كان سرحان يفكر فيها وفي تصرفاآتها من اول لقاء وكيف انها قوية وبنت رجال ومايهزهاآ ريح كيف تهرب من بيت اهلهاآ كيف
      فيصل بصرخة : خـــــالد
      خالد يقطب حواجبه : اش فيـــــــه ؟؟
      فيصل: من اول اناديك ...
      خالد: خير اش تبغى ؟؟
      فيصل يدقه ويبتسم : اللي مآخذ عقلك يتهنى به
      خالد بتمثيل يخبي السالفة عنه : محد مآخذ عقلي غيرهم .........الله يرحمهم
      فيصل : انسى انسى ياآخي .....وبعدين كذبك ذا موجاآي علي ابد لا تمثل
      خالد يطالع فيه بحقد : ياآخي انت ليه كذا ؟؟
      فيصل: هههههههههههه الحين قلي مين مآخذ عقلك ؟؟
      خالد بهمس : وحده مافي غيرهاآ ..
      فيصل اللي سمع : ايش ؟؟ اش تقول بالله .....ياخي انا صاحبك علمني ....

      .................................................. .................................................. ......


      وفي جهة كئيبة اكثر .......
      سوزان : شوق اش اسوي ابوي شاك فيني يحسب اني اعرف اش السواة
      شوق بدموع : مادري افكر واقلك
      سوزان: بس انا منجد ما اعرف عنهاآ شيئ ...ولا ادري ولا حتي قالت لي انو بيجي يوم من الايام بتهرب ......
      شوق: الله يفرجهاآ يختي والله انها وآحشتني موووت
      الام واللي تسمع كلامهم من اول لأن الباب مفتوح تبغى تآخذ اجابة ولأن محمد وكلها على هالشيئ

      .................................................. ...............................


      اما عند خالد اللي يفكر بقوة شخصية انسانه واعجابه بشخصيتهاآ من اول يوم تقابلوا قد مر عليه بنات يرخصون نفسهم وبنات يمثلون القوه لكن من داخل
      مهزوزين لكن هذي قوية ماشاء الله اللي مربيهاآ تعبان عليها عقلهاآ اكبر من سنهاآ ماشاء الله ذكيه وتوزن الامور وتفكر بعقل ورزينه ما قد مر علي بنات كذا كل البنات اللي يجون في المركز
      اللي تتنعم واللي تتغتج اللي مو دآرية عن الدنيا لكن هي تعبانين فيها اهلها بآين عليها ادب واخلاق ........طيب ليش هربت يعني ليش ....يمكن مابقى لها احد فالدنيا غير
      ابوهاآ وشكلوآ ابوها قاآسي وجدّاً ....هي اكيد زي كل يوم في البحر خليني اروح لهاآ منهاآ رياضة ومنهاآ ااشوف اش سالفتهاآ ~....

      وقعد يفكر خالد فيهاآ وفي تصرفه لما زعلها وكيف انه يراضيهاآ ....ويفكر من جوانب شخصيتهاآ اللي بعض تفكيره كان خطأ والباقي كله صح

      .................................................. ..................................................


      العصر (5:45)

      وبعد شغل وتعب طوييل من بيت لبيت تعبت من الشغل وحدهاآ جوعانه مووت بس مالهاآ نفس
      رآحت البحر وكأنها ترمي همهاآ ومشكاكلهاآ له .....قعدت تبكي وتدخن وكأنها تطلب من مشاكلهاآ تتبخر مثل بخار الدخان
      وجلست تناآظر الغروب بتدبر لخلقة الله وبصفاء للذهن تتكي على سور البحر وهي جالسه عليه وتطالع الغرب ودموعهاآ ماخذة مجراهاآ


      اما هو كان يبحث عنها وبعد جهد جهيد لقاها جالسة على السور وتتكي على عاموده بدموع جآرية قعد يطلع لها بصمت جلس تحت اللمبه وهو ينظر لهاآ وسط تجمع الناس الكبير اللي رايح
      واللي جاي ماهمه شيئ الاهي وهي نفس الشيئ ما همهاآ شيئ غير امها وسوزان وشوق وابوهاآ ...
      خلصت السيجارة طلعت من جيبها الباكيت وسحبت وحدة وولعتهاآ بهدوء واخذت علبة البايسون تشرب منهاآ تطفي النار اللي داخلهاآ ..بهالمشروب وحطت مونامور على غروب
      الشمس الجميل ......كانت من اول تطالع يمين عشان الغروب على اليمين ...والحين ظمت رجلينهاآ تبكي ملت بنطلونهاآ دمووع وهي ماتدري باللي يطالعهاآ

      اما هو كان منكسر جدا من منظرها كان منظرها فعلاً يلين الصخر بقووة..بس مستغرب ليه تبكي وفي باله : اش السؤال الغبي هذا ليه تبكي عشانهاآ هربت من بيت اهلها كيف تبكي
      بس حالها من جد يحزن


      سمعت صوت الاذان فصلت السماعات وانسدحت على السور تحس صوت الاذان انعشهاآ بقوة تحس صوت الاذان افضل من اي موسيقى استرخاء او مونامور او حتتى بيانو
      تحس صوت الاذان ينعشهاآ ويذكرهاآ بربهاآ تحس انها تحتاج لهالصوت من زماان حست بشعور يعجر الانسان عن وصفه شعور وكأنك تضم امك او ابوك تحس صوت الاذان هو اللي حسسهاآ بالحظن اللي فاقدته
      تحس امها وابوها يحظنونهاآ بمجرد صوت الاذان هذا تحس انها استرخت تماما ولااانت من هالصوت المعجزة اللي تخلل مسامعهاآ وقلب حالهاآ للافضل تحسه نعمة مو نقمة ان عندها اذن تسمع بها هالصوت
      العليل ......كاان يطالع لهاآ كيف انها استرخت تماما من الاذان السماعات فصلتها والسيجارة اللي في يدها دهستهاآ برجلهاآ ....


      قامت من السور وصلت على البلاط صحيح انها بنت ولازم البنت تغطي كل جسمهاآ ماعدا وجهها وكفيهاآ لكن الحاصل دامهاآ ولد قالت خليني اذكر واهدي اللي ما انهدى بهالموقف....وكانت اول وحدة تصلي مباشرة بعد الاذان صلت على البلاط
      اللي يسبقه طبقة من التراب ...مامداها تصلي الركعة الاولى الا الناس متجمهرة حولها تصلي .... وكان خالد اول واحد يصلي جمبهاآ ...



      اما هو قال خليني اصلي معهاآ ومرة وحده اسألهاآ ....وراح يصلي جنبها وجاء واحد جمبه والثاني والثالث والرابع الين صاروا امة واخذت اجرهم كلهم .....سلمت من الصلاة والتفتت لقت في الجهة اليسار 3 صفوف وفي اليمين 3 ووراها ملييان
      فرحت مرررة وتحس انها سوت خير كبير ...وانبسطت كثيير من فعلهاآ هو الاخر سلم من صلاته لف عليهاآ...
      خالد: سويتي فيناآ خير
      عبير التفتت وكشرت وقامت وسط التجمع الكبير .....راح الين عندها ووقف قدامها وهو يمد الجوال اللي نسيته على السور
      خالد: تفضلي
      عبير اخذت الاغراض: لا تفكر ولو لوهلة ان اللي سويته هذا رح يغفر لك ...ولو جزء صغير
      خالد يوقفهاآ : المسامح كريم _ ابتسم _
      عبير : طيب خلاص سامحتك بس ابعد من حياتي *
      خالد: بس هذا ما يعتبر سماآح
      عبير: وانا اقول سامحتك
      خالد يمسك ذقنها وبصوت عالي : يا رجال استهدي بالله .. خلاص لا تصير دلووع وسامحني
      عبير انحرجت من الناس اللي سمعوهـ ولفوا عليها عبير بتمثيل: خلاص سامحتك بس لا تعيدها _ وراحت _
      خالد يمسك رجال مايعرفه : بالله يابوي امنتك الله ذاك الولد مو راضي يسامحني عل غلطتي توسط لي بالله عنده
      الرجال : طيب وينه ......راحو لعندها
      الرجال: علي الطلاق ان ماسامحته لأطلق مرتي شوفها هناك _ سمعت المره وشهقت _
      عبير:هههههههههههههه
      خالد: هههههههههههه
      الرجال:هههههههه
      عبير: ولا يهمك يابوي انا اساساً سامحته بس ماهو راضي يقتنع
      الرجال: طيب يلا فمان الله
      خالد: تعال تعال وين يكذب عليك
      الرجال: تبغاني اطلق مرتي وش ذنبهاآ _وراح_
      عبير مشت وسابته
      خالد: ياخي بس خلني امشي معك لا تكلمني اعتبرني مو موجود
      عبير: بشرط ............لا تسألني اي سؤال
      خالد: ابشر من عيوني
      عبير اخذت تاكسي وركب معهاآ على مجمع الردسي ...وصلوا ودخلوا المجمع عبير اخذت شفطتين قبل ماتدخل المجمع
      وبعدين اخذوا كوفي وجلسوا
      خالد: ياخي اش ذا ابغى امشي ما ابغى اقعد مثلك عجوز
      عبير: طيب روح محد منعك
      خالد: لا تعال معايا ما امشي مع قريني
      عبير: والله انا حاليأً قاعد امشي مع قريني اللي لازق لي في حلقي
      خالد:هاهاهاهاها ماتظحك

      مرت من جنبهم بنت في سن الـ17 من سنها ومحجبه وجميله بمكياجهاآ اللي مع التدقيق يبين انه مكياج ...وكانت تطالع في عبير اللي عبير تطالع فيها وخالد يطالع
      محل ماتطالع يعدين تحولت نظرة عبير للبنت كبرياء وطالعت في البنت من فوق لتحت وشمقت ...
      خالد: ليش كذا ياخي ليش شسوت لك البنت ولا غيران يعني
      عبير: لا بس عشان تعرف انو ......_سكتت_
      خالد: انو ايش ؟؟
      عبير: انو الحياة صعبة .....قوم بس خليناآ نمشي
      و رآحو يمشوآ وعبير واصلة في اذنها السماعات بدون ماينتبه لهاآ
      خالد: طيب ممكن بس اسألك سؤال واحد بس ......اونلي ون كوسشن (فقط سؤال واحد ) ...ياهــــي ترا اكلمك ياولد
      خالد انتبه للسماعات
      عبير انتبهت انه يكلمها فصلت السماعات وقالت: قلت شيئ ؟؟
      خالد متردد: بس اونلي ون كوسشن
      عبير: سو ....ساي ات (اذا....قوله)
      خالد: اش اسمك ؟
      عبير: افففف خلاص ياخي تبغى تعرف اسمي اسمي اميرة خلاص
      خالد: طيب ممكن اعرف اش قصتك؟
      عبير: طيب بس ابغاهـ في الحفظ والصون
      خالد: ابشر وفي بئر مغلق بعد اش تبغى

      عبير حكته كل شيئ عن حياتها قبل وكيف عانت مع زوج امها وكل شيئ لأنها فعلا كانت بحاجة انها تفضفض لأحد ولقت احد مصر على انه يعرف
      المهم صار يعرف كلشيئ ما عدا انو اسمها الحقيقي عبير...

      خالد: طيب ليش ماتشيلين سكينه معك
      عبير: غبية انا واذا صار في جريمة قتل بنفس المكان اللي كنت فيه وحصروا الناس وفتشوهم واتهموني بالقتل ذيك الساعة بيجي زوج امي وبيجرني من شعري
      خالد: صح والله انك صادقة
      عبير تومأ برأسها لتحت: خالد......ما ابغى احد يعرف باللي صار
      خالد: ان شاء الله
      عبير: ياخي ذكرني
      خالد: بإيش
      عبير: ذكرني يعني موتأنثني .....
      خالد: طيب
      وبعد دقيقة....
      عبير والدمعة في محجرهاآ : وخشوني ياخالد مررة ماني عارفة اعيش بدونهم فكرت انو لو بعدت عنهم رح انبس في حياتي واستمتع
      لكن حصل العكس مرة انهارت دموعي قدام الناس وقعدت ابكي بقوة وصراخ والناس يهدوا فيني ويحاولوا بس انا قعدت ابكي واترجاهم يرجعوا اهلي
      تعبت ياخالد تعبت احس نار الشوق يتذبحني ندمت على قرار اتخذته بدون ما افكر بالعواقب كرهت نفسي ليش رجعت اتخذ قرار بدون تفكير وانا حتى لا طلعت من فمي كلمة اثمنهاآ
      واعرف معناها واحسبها من جميع النواحي والحين على قرار مصيري مافكرت كويس (تضرب راسها بقوة) ليه هالعقل ما اشتغل واثبت وجوده
      بمجرد مافكرت بهالفكرة الدنيءة ليه وقف العقل والنفس اخذت مجراها في الانتقاآمـ ليه وانا الحين ادفع ثمن كل اللي صار غاالي ليه وانا اخب ببعدخم ح انبسط كثيير ورح اسوي كل اللي في بالي اثاري اني
      بغبائي خسرت اعز انسانه على قلبي بيدي ليه (تبكي بإنهيار قدامه ...وعي اللي ماتضى تضعف قدام احد ضعفت الحين)

      جلس جنبهاآ خالد بعد ماكان مقابلها ومسح دموعهاآ بيده ووقف الزمن عندهـ لما ناآظر عيونهاآ البريئة وهي تناظر عيونه التقت العيون في بعض
      مر واحد من جنبهمـ وبصوت عالي : استغفر الله شواذ.....
      عبير صحت من تفكيرهاآ : خالد شككت الناس ابعد
      خالد: مايهمني الناس المهم انتي خلااص اللي صار صاار لا تندمين خلااص اتخذي موقفك
      عبير : انشاء الله بس نخرج من هالمكان لأني ما اقدر ابكي قدام احد.......وذا الشايب كنه شايفني مطول شعري عشان يقلي شواذ
      صدق متخلف
      خالد قام : انا اوريه ذا ال***
      عبير تمسكه من يده : لا خالد معليك منه شايب وعقله صغير
      خالد طالع في يدهاآ القطنية اللي ماآسكه يده وحس انو في مشاعر....هي على طول سحبت ييدهاآ ونزلت راسهاآ

      خرجوا من المجمع بكبرهـ ومشوا عند البحر يسألها وهي تجاوبه عن ماضيهاآ~....

      .................................................. .................................................. ......

      وفي جهة ثانيه

      واللي كانت تكتب رساله تحطهاآ في نفس المكان اللي كانت فيه وكان محتواها في البداية كلمة السر(مالي قيمه بدونكم)
      وحطتهاآ وهي ترجوا من الله انو تشوفهاآ وكانت تحتوي على ....:




      لربما لو هزك الشوق بتجين
      وتعاندين ظروف وقتك يا ترى

      لربما بعد الغياب بتسألين
      والإ زماني ماعلى بالك طرى

      آواه لو تدرين عن بعض الحنين
      والشوق لامنّه تجبر وافترى

      في كل يوم اقول بكره ترجعين
      وبكره معك غايب وشكله مادرى

      والدمعة اللي وقفت بعيني سنين
      من يوم ماغبتي وعيني ماترى

      الى متى وأنا احتري قلبك يلين
      والناس تتقدم وأنا ارجع ورى

      تنازلى عن كبريائك للحزين
      اللي على أهدابك من اللهفه سرى

      بعد الرحيل اللي قطع حبل الوتين
      هو اعتراك الشوق والإ ما اعترى

      .................................................. .................................................. ....



      وبعد مرور 2 اسبوعين .....

      عند عبير :
      كانت نفس كل يوم تقوم الصباح الساعة 5:00 ولكن ازداد حالها سوء عن اول وماصارت تاكل ابد ماتشتهي شيئ حتى النوم يفارق جفونهاآ ويعاند يجيهاآ وتجيهاآ احلام وكوابيس كثيرة ....وطبعا شافت رسالة سوزان
      لدرجة انو احيانا تسهر الى 1 وتقوم 5:00 قبل المنبه وماتزيد تناآم ......اما بالنسبة لخالد تحسه يكن لها مشاعر بس هي تتعربج وماتبين نعومتهاآ عشان ما تتزايد هالمشاعر وتسير فياضة تفكر لمصلحته
      لأن لو حبهاآ ماحيسيبهاآ يعني حتورطوآ معاهاآ.....


      خالد:
      يفكر في عبير وفي شخصيتهاآ وباله سرحان فيهاآ دآيم ...وصار يعرف كل كبيرة وصغيرة ماعدا اسمها عنها بعد اصراره الكثير اللي حتى هو مل من نفسه ...وخبرهاآ ماضي اهله كيف انهم ماآتوا كلهم بلمحة بصر قدامه في حادث سيارة
      ....وصاروا مثل الاصحاب كل يوم يتقابلوا ......صار يكن لها شوية مشاعر حب ...بس هي تصد بقووة ....وتتعربج


      محمد:
      عصر مخه ...فكر يدورهاآ ...والناس بدت تشك لانو جاآ عزيمة لحرمة من الجماعة ولدت ماراحو جاآ زواجين من اقرب العوايل برضوا ماراحو وصار الكل يشك اش فيه .....في النهايه
      قرر ((((( يقيم عزاها)))) عزا موت عبير ...ومن يومها حلف ان اللي يبكي او يحزن او يتضايق على عبير ليوريه سواد اليل


      ام فاطمة وشوق
      ام فاطمة وشوق يحاولون تفادي موضوع عبير وبالغصب ياكلوا ويمشون شوي شوي ولكن ام فاطمة هي اللي حزنت على انها كانت مقصرة في حق عيالهاآ كثير وسارت تعتني فيهم وتعطيهم
      وقتهم كفااية وشوق تحسنت كثير عن اول

      سوزان :
      هي وعبير اتفقوا على لقاء قريب قبل اوبعد الجامعة او في البريك اللي بين المحاضرات ...
      وازداد حالها سوء مثل عبير وعبير اخس ... ارسلت سوزان لعبير رساله انو في يوم ......راح نقيم عزاك ياعبير


      .................................................. .................................................. ..................................


      يوم العزاآ......

      عند عبير تجهزت لهاليوم تنكراً بتتنكر وتعزي امها واخواتها واخوانها على موتهاآ ...بدون ماتدري سوزان رح يكون لقاء مفاجئ لسوزان واول لقاء لهم مع بعض
      وهي قاعدة تتمكيج تحول نفسها لإمراة كبيرة ...وتلبس عباية وتعزي ...وبعدين تتمكيج وتلبس ثوب وتعزي اخوها وزوج امها....كانت حرة قوية جدا منها انها تسوي شيئ مثل كذا كان مثل التحدي
      لأنها كتبت في رسالتهاآ لهم .....[ اقيموا عزاي وانا رح اكون اول الحاضرين ] ...طبعا اللي بيعرف بس سوزان ....بعد اللقاء طبعاً ..


      قطع عليها مكياجهاآ رنة التلفون ...
      خالد: الو السلام عليكم
      عبير:وعليكم السلام
      خالد: الله يرحمك
      عبير: آمين ...ادعي لي بالمغفرة
      خالد: ههههههه..........اش تسوين الحين
      عبير بحزم : اتمكيج عندي شغلة مهمة
      خالد: شغل هــاآ ......غريبة ما بتسوين شيئ بخصوص عزاكــ
      عبير: ومين قالكـ اني مابسوي ........(بتمثيل) .....اسمع وحده اتصلت علي من اول تبغاني آجي الله يعين خليني بس اشوفهاآ......(قفلت)
      عبير: ههههههههه الحين انا بكون اول الحاظرين ههههههه (حسيت نفسي شريرة ) هههه


      .................................................. .................................................. .................................................. ................................




      لا احلل نقل الرواية بدون ذكر اسمي ((*حجر ماآسي~*))
      نهــــــــــــــــاآيـــة البــارت الــ15 والــــ16

      من مواضيع حجر مآسي ~ :



    3. #10
      الصورة الرمزية حجر مآسي ~
      أَنًأَ هُنِأَ مٌنِذَ : Sep 2015
      رّقِمّ أِلِعّضًۇيِة : 580825
      بِلّدُيِ :
      شَأٌرُڳًتً : 17
      ڳًتّبٌتّ لِڳَمٌ : 1
      مّنُتًدَأٌيً : طريق الاسلام
      حَأِلٌتًيً : انسة
      مًزٌأِجًيً :
      نّقُأٌطُيّ : 10
      Array


      رد: رواية ((*حلم واقع *))

      بــداية البــارت الـ17 والــ18
      لا احلل نقل الرواية بدون ذكر اسمي ((*حجرماآسي*))
      .................................................. .................................................. ............................................


      قطع عليها مكياجهاآ رنة التلفون ...
      خالد: الو السلام عليكم
      عبير:وعليكم السلام
      خالد: الله يرحمك
      عبير: آمين ...ادعي لي بالمغفرة
      خالد: ههههههه..........اش تسوين الحين
      عبير بحزم : اتمكيج عندي شغلة مهمة
      خالد: شغل هــاآ ......غريبة ما بتسوين شيئ بخصوص عزاكــ
      عبير: ومين قالكـ اني مابسوي ........(بتمثيل) .....اسمع وحده اتصلت علي من اول تبغاني آجي , الله يعين خليني بس اشوفهاآ......(قفلت)
      عبير: ههههههههه الحين انا بكون اول الحاظرين ههههههه (حسيت نفسي شريرة ) هههه ......ياويلي مررة نحفت مررة صرت جلد على عظم ..حتى خدودي صارت عظام



      وصلهاآ السواق لباب البيت وقبل ماتدخل وقفت لوهلة تناآظر البيت اللي افتقدته من زمان شافته كان من اليسار مدخل الرجال....
      دخلت لقت بنات خالاتهاآ رايحين وجايين ويضيفون والدمعة على خدودهم صقعت في وحدة من بنات خالاتهاآ ريماس
      عبير: اسفة
      ريماس ماردت عليهاآ لأنها كانت تبكي بانهيار وماسكه الصحن .....والكل يبكي فعلا شافت امها في زاوية من الزوايا تبكي منهارة وخالاتهاآ يهدون فيها لعنت نفسها على فعلتها
      شافت سوزان واقفة ودموعهاآ تآخذ مجراها ....مشت لين عندها ودقتها بقوة وبنفس السرعة فتحت يدها وحطت الورقة اللي كان مكتوب فيهاآ
      [ مالي قيمة بدونكم] ..... حست سوزان بأحد يدقها بقوة وعطاها ورقة كمان وقفت سوزان تفكر بعدين عرفت ان هذي عبير على طول جرت وراها بدون تردد

      طلعت عبير الدور الثاني عند غرفة اخواتها ....دخلت وسكرت الباب ....ولما حست سوزان بتجي فتحت الباب على طول ودخلت سوزان وسكرته بالمفتاح .....
      حظنوا بعض وقعدت سوزان تبكي وتشهق وعبير تطبطب وتبكي ...
      عبير: ماقلت لكم سووا عزآي ورح اكون اول الحاضرين
      سوزان تشهق بقوة وتحظنها بقوة اكثر : وحشتيني ليه رحتي وخليتيني؟؟ حرام عليك
      عبير اللي ماتبغا يبدا موال العتاب والبكى على طول قالت: خلاص خلاص كتمتيني
      سوزان: ههههههه
      عبير: خلاص بطلي تبكين انا موجآية عشان ابكيك , كيفك كيف امي ابويا اش سوى معاكمـ
      سوزان: مو وقتك الحين تسألين ما شبعت منك لساّ
      عبير: ولا رح تشبعين
      سوزان (تقعد وتقعد عبير عالسرير) : فاتتك العجايب ...ابويا مصر انو انا ادري انك هربتي وضربني ياعبير(تشهق) ضربني على شانك...
      عبير : ياحبيبتي.....انا آسفة والله (تطبطب)
      سوزان تكمل: انا مستغربة ليه ما سأل شوق ليش شك فيني انا , تخيلي يقولي ليش تبكين عالسفرة ليش كل شوي تبكين قلت له هذي اختي راحت مني كيف ماتبغاني ابكي
      وكمان مايبغى احد يجيب طاريك- سيرتك مايبغى احد يتكلم عنك....(ببكى وترجي)والله اني اشتقت لك ياعبير ليه رحتي ياعبير
      ليييييــــــــــــــه حرام عليك انتي ماتدرين اش صار في امي (بشهقة) والله ان النوم مايطب عيني الا بالقوة ليه ارجعي ياعبير ارجوك ارجعي
      عبير بحزن واكتئاب كبير: مو بيدي والله مو بيدي..انتوا سويتوا عزاي كيف ارجع لكمـ
      سوزان : ارجعي ...بنخبيك عن الناس بس ارجعي ارجوك ليه تسوين مثل ابوي ليه تمحين وجودك من الارض ليه ليــــه انتي تمحين وجودك من المكان لكن من ذاكرتي لسا موجودة اتذكرك ...
      سمعوا دق باب ....طق طق طق
      عبير تروح : يالله انا رآيحة
      سوزان وكأنها طفل اخذوا لعبته تبكي وتشهق بقووة : لالا عبير ارجوك لا تروحين
      عبير ماتقدر تستحمل اختها تبكي عشانها ومنظرها يقطع القلب وببكى : معليش انا لا زم اروح
      سوزان تضمها بقوة ماتبغاها تروح وتبكي
      وعبير هي الاخرى بدورهاآ كانت اشد حاآل منها قلبها تقطع على منظر اختها مرررة تحس هالمنظر مستحيل ينشاآل من بالها ضمتهاآ بقووة
      طق طق طق طق طق طق .....يحاول الطارق فتح الباب
      عبير فتحت الباب وسوزان تشاهق ....دخلت شوق عبير دمعت ومسحت دموعها ووجهها الاحمر
      شوق مستغربة : سوزان من هذي
      عبير بإبتسامة : انا صاحبة سوزان اميرة
      شوق تصافحها ......
      عبير: يلا سوزان مع السلامه ....سوزان تلحق وراها وتضمها بقووة وتشهق
      عبير تطبطب: معليش مردها لكم بترجعلكم معليش
      شوق بدهشة : تعرفين
      عبير: ايواآ انا اقرب صحباتها ....عبير تحاول ماتتمرد دموعها وتنزل لكن عاندت وتمردت ونزلت .ومسحتهاآ ..
      عبير تبعد عن سوزان وسوزان مو رآضية فكتهاآ بقوووة وراحت ~....على طول سوزان حظنت شوق وقعدت تبكي وعبير تنزل وصوت البكاء في راسها تبغى ترجع تحظن اختها تطفي نار الشوق لكن
      ماقدرت وفي نفسها وببكى : الله يسامحك ياشووق وقتك غلط ~...وصوت البكاء والانين اللي سمعته من اختها لسا في راسها تحس بصداع قوي يفتك الراس طلعت من البيت وهي تصدم اي بنت قدامها ولا تعتذر
      عقلها فوق في غرفة اخواتها في الدور الثاني عند شخص معين طلعت من البيت ودموعها خط على خدودها لقت سيارة اعترضت طريقها بقوة كانت قدامها دقت بوري ...استوعبت عبير وصحت من تفكيرها ...طالعت
      في سائق السيارة لقته خالد بدون تردد ركبت قدام وهو شطح على طول ....هي قعدت تشاهق وهو استغرب خالد قعدت تشهق وتحس ان روحها بتطلع بقووة بس في صعوبة

      خالد وقف جنب الطريق وقعد يهدي فيها : اميرة فهميني اش فيك ليش رحتي لهم

      عبير بضعف تام عيونها اللي تشكي وروحها هي اللي تشهق ما يمديها تتنفس الشهقات تتبعهاآ الشهقات المتتالية والدموع
      ماتوقف ابد عن النزول وتعاآند وتتمرد وتبين الضعف والانكسار في عين خالد واللي ماتبغى تظهرهـ .....ظـهربعناآد وبقووة

      خالد واللي تقطع قلبه من اللي صار : ارجوك وقفي خلاص ...فهميني اش صار بالظبط وليه رحتي عندهم
      عبير تحاول تتمالكـ نفسها وماتضعف لكن بعد ايش صار اللي صار ...سكتت لوهلة ...تحاول تبين قوتها له وماتبين ضعفها
      لكن فعلاً كانت محتاجة حظن اختها الدافي او حتى حظن امها الدافي كانت محتاجته بقووة ... بس سكتت الشهقات اللي كاتمتها والدموع تنزل ومدنّية راسها وتبكي

      خالد بضعف من حالتها هو الاخر كان نفسه يضمهاآ بقووة لأن حالها كان يكسر الحجر رفع راسها بأصابعه النحيلة :كلميني ارجوك لاتسكتين
      عبير طالعت فيه بعيون مدمعة وكأنها تطلب حظن داآفي عجز لسانها عن نطق هذا الطلب
      خالد طاآلع لعيونها البريق اللي يلمع حزناً وكئابة اللي تشكي عن الحال هو الآخر عجز عن نطق بعض الكلمات اللي تصبر قلبها من وجع اليمـ لكن ..........

      ضـــــمـــــــــــها بقـــــــــوووة وكأنه عرف هي اش تبغى بلغة العيون ....ضمها من منظرهاآ ضعف هو ايضاً ولان قلبه لها كثيير يبغى يعطيها من هالحظن الحظن اللي فقدته من امها واختها وابوها واخوها يحسسهاآ بالأمان اللي فقدته من اسابيع
      عده تحس الامان رجع لها من هالحظن ~..

      اما هي كل الاحاسيس اللي كان يبغاآ يوصلهاآ لها خالد من الحظن وصلت لها فعلا منه ولكن سمعت شخص ينادي بداخلها : ربكــ ربكــ ربكــ .....ياويلكـ ياويلكـ ياويلكـ
      وصدى هالصوت يهز مسامعها وتفكيرها بقوله ..

      بعدت عنه بسرعة رغم انهم ما اخذوا وقت ابد الا انها 4 ثواني لكن تحس انها 4 ساعات خافت من صدى صوت اللي بداخلها ومن كلماته التذكيرية اللي ذكرتها برب العباد (لا اله الا الله )

      خالد طالع لها وكأنه يبغى يشوف ملامح وجهها وفعلاً كانت ملامح وجها الصدمة المفجعة ...
      عبير فصخت العباية وقالت : وديني البحر بسرعة
      خالد: بس انتي ما تــــ......
      عبير تقاطعه : آخذ تاكسي
      خالد: طيب خلاااص

      عبير في بالهاآ:
      كيف سويت كذا كيف ضميته ....استغفر الله ياربي شخص ما يقرب لي ليه سويت كذا استغفر الله من جدي انا اسوي كذا ياويلي
      استغفر الله لا يارب لا لا تغضب علينا يارب اني ماكنت في وعيي ...والله كنت محتاآجة حظن .....بس حظن اختي مو حظن شخص غريب عني
      انا ليه سويت كذا قد ايش انا مجنونة هذا غريب عني هذا مو محرم لي كيف سويت كذا كيف كيف ؟؟ مو معناتوآ انو يعرف سري معناتوا خلاص ....صار زي اخوي


      ~~~~~وبعد دقآيق طـويلة ~~~

      خالد: يلا وصلناآ~... اميرة اميرة ( يهزهاآ)
      عبير بسرحان وعيون مدمعة : نعم ...ايش ..اشفي ... اش صار ..؟؟
      خالد طالع فيها وفي عيونها المشاعر فياضة لكن هي تحاربهاآ ......على طول قربها له بقوة بيدهـ ..وضمها
      لكن هي بسرعة حطت يدينهاآ على صدره العريض تبعد نفسها عنه

      عبير: خلاص كفاآية ......ترآ حرام اللي نسويه ....(ونزلت)
      لكن هو كان اسرع منها مسكها من يدها وقال : ماينفع
      عبير باستغراب: ماينفع ايش ؟
      خالد: رح تظلين تبكين لين الليل على هالحال ليه تروحين البحر وتعذبين نفسك ليه ؟؟
      عبير بدموع متمرده :ياآخي كيفي ياخي انا راضية بالعذاب انا اللي اخترته من اول فكره غبية ودنيئة خطرت في بالي
      خالد كسرت خاآطره بقووة : بس ماينفع يا اميره ارجوك لا تعذبين حالك ولا تعذبيني معاكـ
      عبير بشهقات ودموع تكسر الخاآطر: وانت اش عليك مني انا اللي اتعذب ولا انت
      خالد: ارجوك لا تعاندين ترآك غاليه عندي
      عبير نزلت بسرعة وراحت على البقالة اللي مقابل البحر طبعاً قطعت الشارع ...ومجرد مانزلت قد انه خالد راح وهو يظرب في الدركسون
      عبير تجري تدور على عشيرها اللي من اول معاها في كل مكان دخلت البقالة واشترت 3 باكيتات دخان اليوم رح تنهي نفسهاآ
      واشترت 3 علب مشروب طاقة هذولي الثنين هما عشيرها ...

      راحت على ضفة البحر وقعدت على السور والدموع ماتفارق مجراهاآ ابد وقعدت على هالحال قدآم الرايح والجاي تبكي بلا توقف تحس انها بتنفجر
      من كثر الظغط ماتنسى دموع اختهاآ وماتنسى صوت بكاها اللي قعد صدى في راسهاآ مايروح ومسبب لها الصداع اللي يفتك الراس
      جلست للغروب اجتمعوا الناس وراحو بعد الساعة 10 وهي من العصر تشاهق وتبكي وبعد 10 ماعد احد جاآ ابد لأنه وقت دراسة تحس ان روحها بتطلع تبغى ترمي همومهاآ
      للبحر لكنه يعاندهاآ ويردها في روحها مثل دموعهاآ الخاينه المتمردة .....تحس انها تبغى حل جذري لهالمشكله كرهت الدنيا ماتبغى الا هم هم اللي ابعدتهم بفكرة من راسها ندمت
      كثيير انها ردت خالد يوم جاآ يبغاآ يحظنها تحس انها تبغى ضمة تطبطب على روحهاآ اللي تعاآند تخرج من جسدهاآ ~...
      قطع عليها رنة الجوال كان المتصل خالد قفلت في وجهه على طول دق مرة ثانية وقفلت ومرة ثالثة وقفلت والمرة الرابعة خلته يدق على راآحته


      عبير ببكى وشهقات : انا راح اريحك من همي ياخالد ورح اريح سوزان وشوق وامي فاطمة واخويا مشعل وحتى انت يامحمد رح اريح الكون من همي ~....
      مسكت المشرط اللي شرته من البقالة بدموع وشهقات تبغى تحرر روحهاآ من جسدهاآ بحركة وحدة منها وبحركة جريئة كمان ومثل ماكانت جريئة وحلقت شعرها عالصفر رح تكون جريئة وبتنتحر تحرر روحهاآ من نار الشوق والألم والكوابيس
      وسدة النفس اللي صارت منها ماتآكل ولا تعرف طعم الاكل والنوم وسارت منها تشرب دخان ودهورت صحتها وازدادت سوء بكثيير وصار عندها فقر دم ونحفت لدرجة عظام خدودها باينه واي جرح بسيط يخليها تدوخ من فقر الدم

      وبقوة تمالكت فيها نفسهاآ ....شقت يدها مكان العروق نهاآية الساعد بقووة نزل الدم بعدها قعدت شوي وجلست تدخن بدون احساس والدم ينزل منها ويوجعهاآ لكن تتغاظى الالم بصبر
      وبعد ثواني عديدة تحس الدنيا تدور فيها وتحس انها ماتشوف شيئ والدنيا سارت سوداآ على طول طاحت من السور الين الارض كانت طيحة جامدة لأن المسافة تقريبا متر او 3\4 المتر والدم ينزف منهاآ ....

      ولافي خالد ولا ناصر يجي ينقذها من الموت لأنو لو فقدت كمان دم كثير راح تموت وفعلا جلست دقيقتين على هالحال
      والدم ينزف والجوال ماوقف رنين ....خاف عليها خالد كثير ولله الحمد كانت مشغلة تطبيق الـ(gbs) في جوالهاآ اللي يجي جاهز من الاعدادات تزل الستارة اللي فوق ويجي تطبيق الجي بي إس <<< لاحد يظحك على الستارة


      عند خالد ....
      وفي بالهــ~ :
      انا خايف عليها لي ساعة وانا ادق ابغا اروح لها... ليكون تسوي شيئ جنوني عاد اعرفها اميرة تسويهاآ...
      .....يا ربي ابغا اروح اشوفها اهديها ماينفع الـطف بحالها واشفق عليها وانا جالس بدون ما اسوي شيئ ماينفع ابد
      كيف اوصلهاآ كيف كيف ......بس جبتهاآ خليني اشوف تطبيق الجي بي إس اذا شغال عندها ولا لا فتح لقاه فعلا شغال
      على طول راح للسيارة لمحلهاآ ....وبما انه مكان شغله قريب من البحر وصل بعد دقائق طويلة بالنسبة لصاحبتهاآ ....

      جلس يدور عليها بسرعة وقلبه يدق بقووة يحس ان ورا هالقفلات مشكلة يحس في مصيبة قلبه ينغزه عليها وبما انه في كل لحظة يفكر فيهاآ .....
      ووسط جريه لقى شخص منسدح وعلى ضوء اللمبة اللي عكس دم الغزال ...ركض بقوة يلحقها شافهاآ منسدحة والدم يغرقهاآ كاآمل انصدم بقوة وانلجم لسانه وتوقف جسمه عن الحركة ناداهـ صوت في
      قلبه يقول : بتموت بتموت الحقهاآ... على طول استجاب لهالصوت اخذ مشوار ثاني للمستشفى مستشفى الملك فهد للي كان يبعد عن طريق الكورنيش بشوي وهو يمشي بسرعة للسيارة ويقطع الاشارات والتقاطع
      واللي يلعن ويسب وبغاآ يدخل في حادث وطول الوقت وهو يدعي يااارب تنجيهاآ ياارب تنجيهاآ دخيلك يارب يارب ....ودخلهاآ على قسم الطوارئ وهو يحملها بين يدينه وكأنها كيسة رز من خفة وزنها<<<< تأثير الفيوزات الضاربة على الرواية هههههه
      المهم شافوا حياتها على المحك لأن دقات قلبها ضعيفة جدا ولأنها ايضاً فقدت دم كثيير

      الدكتور: لو سمحت ....انت تقرب لهاآ ؟
      خالد: ايواآ
      الدكتور بعجلة: طيب كم فصيلة دمك
      خالد: O+
      الدكتور: انت متأكد ؟
      خالد: ايواآ
      الدكتور: طيب تعال معاياآ

      المهم سحبوا من دمه يعطون عبير وبما إن الشروط متوافقة انه يكون في سن الـ18 او اكبر هو كان فعلياًًّ في سن الــ19 ..وبقية الشروط الثانية توافقت
      وبعدين نيموها في المستشفى وحطوا لها مغذي بس بيخلونها يوم لأن في حالات اشد منها وعلى المحك فعلاً

      خالد يلحق الدكتور: دكتور دكتور....كم بتخلونها ؟
      الدكتور معصب : تعال معايا (ويجره بيده )
      خالد !!!!!!!!: اش فيه فهمني ؟

      دخل الدكتور المكتب ودخل خالد وصك الباب ..
      الدكتور بهـــدوء: تفضل اجلس......انا بجاوبك على سؤالك بأمانه وانت جاوبني بأمانة
      خالد: اوكي
      الدكتور : هي رح تقعد يوم واحد منومة ....... اما بالنسبة لسؤالي انت اش تقرب لهاآ
      خالد بإحتراف للكذب تعلم منهاآ: اخوها في الرضاعة
      الدكتور: وليه حظرتهاآ حافة شعرهاآ زي الاولاد ولابسة لي مثل الاولاد ولقينا باكيت في جيبهاآ خير خير وين اهلها عنها ماربوهاآ ؟
      خالد بتهديد السبابة يرفع صوته: احترم نفسك
      الدكتور يرفع صوته : انت اللي احترم نفسك (يستهزأ فيه) اخوها في الرضاعة قال ايش قال اخوها (وبصوت عالي ) دامك اخوها في الرضاعة يا استاذ ليه ماتربيهاآ الاخت فلتانة هذي نهايتهاآ تنتحر وهي شاذة ياخي خلهاآ تروح على الاقل تـــ.....
      خالد ماتمالك اعصابه وقف و....:
      طــراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااخ
      خالد بصراخ يهز المبنى: ما اسمحلك لا انت ولا غيرك تتكلمون عنهاآ هذي بنت شريفة عفيفة امها وابوها كانو اغنياء ويملكون شركات وهي وحيدة امها وابوها لما ماتوا تركوا لها الميراث كلـــــه على راســــها وجو اعمامهم واخذو كل شيئ كل شيئ ورموهاآ في الشارع
      (بصراخ اعلى ) هذا درس لك يا استاذ عشان الظن السيئ وعشان اختي اللي كانوا يغمضون عيني عنها لا ادافع عنها لقيتها مرمية في الشارع الكل يغتابهاآ اما الحين دآمي موجود مارح اسمح لأحد يقول حرف جر في غيبتهاآ (وخرج وهو \يرزع-يخبط\ الباب بقوة )
      والموظفين كانوا عند الباب من لما سمعوا الصراخ ....انتشروا بسرعة وهو معصب واصل حدهـ ..


      سار الى غرفتها وهو يمشي بثقة وكبرياء متصنع دخل الغرفة ..وكأنه في القطب الجنوبي المتجمد من قوة برودة الغرفة اللي عكس على شفتيها البيضاء اقترب وهو يرى الاميرة النائمة بشوق وخوف وولهـ كانت نحيلة جدا
      جلس بقربهاآ وهو يمسك يدهاآ وهو يعطي الباب ظهره يريد ان تبقى له وان لا ترحل ..امسك بيدها وهو يرى مدى نحف يدها ووجهها الظاهرين كان خالياً من اي مستحظر تجميل بسبب دمع العيون رأى عيناهاآ الطبيعية وانفها المستقيم الصغير الذي تظخمه بمستحظرات
      رأى جمال وجهها وصغرهـ كان يمسك بيدهاآ الباردة جدا في اجواء هذه الغرفة القارسة من البرودة امسك بيدهاآ وكأنه يطمئنها ((انا معك....انا معك)) وكأنه يدفيهاآ بيديه الاثنتين امسكها بقوة وهو يقبل يدها بلطف وحب بات يحبهاآ اكثر من قبل
      قلب يدها يريد تقبيل كفها لكن الذي منعه الشاش الذي يغلف معصمهاآ بقوة علمَ بأن ماقاله الدكتور حقيقة وبأنها كانت تريد الانتحار ....يالله ما اقواها تلك الكلمة على قلبه هو لا يريد بعدها ولا صدها عنه هو يريدها هو راضٍ عنها بعيوبها رغم
      انها لا تمتلك عيباً الا العناد وقوة شخصيتها الذي جذبه لها بقوة وقوة شخصيتها الظاهرة اللتي تتجسد على صورة قلب رجل غير ضعيف قلب رجل مثل الحجر الماسي الذي لا يكسر ابدا لأن الالماس لا يكسره الا الالماس قلبها قلبٌ لا يمكن كسرهـ ولا حتى خدشه
      لأن الالماس لايخدش ..ابدا ولا يكسر الا بشيئ بمثل قوته واكثر .... اعجب بشخصيتها القوية جدا التي تهتز وتضعف من الداخل لكن من الخارج تظهر كل قوتهاآ لكيلا يراها الاعداء ضعيفة اعجب بجمالها وحدة ذكائها ...وفي بالهــ~:

      حرام شخص مثلها شخص يملك قوة شخصية وقوة قلب يروح ينتحر حراام والله حراام شخص مثلها لازم يعلم الاجيال القادمة الاجيال القادمة والحاضرة الآن قلوبها رهيفة من اي شيئ المرأة تحزن وتبكي من اي شيئ ......هي لأ هي قلبها قاآسي ومايلين الا على اللينين وماتثق بأحد
      وكلمتها كلمة رجال وواثقة من نفسها ولا عندهاآ كبرياء بس عندها قوة تحمل وقوة شخصية وماتثق بأي احد مو اي احد تثق فيه جبل مايهزه اعصار مو ريح جبل مايهزه شيئ ...

      ذهل يبغى يعرف شعورها يبغاها تفضفض له رغم انها ماحترضى هالمرة تقول له لكن حتى المرات اللي فاتت كان يترجاها تقول له بالغصب قالت له ...لكن هالمرة بيصبر عليهاآ امكن من دون شيئ بتتكلم بتضعف قدامه زي اول مرة بتتنازل عن الكبرياء الزائف

      تنـازلـي عن كبريائكـ للحزين اللي على اهدابكـ من اللهفة ســرى ~
      اوآه لو تدرـين عن بعض الحنـين والشوق لامنّه تجبـر وافتــرى ~




      يراودني شعور وما .. عرفت القى له أي معنى .
      مابين شلون وايه ولا .. تعبت وحارت أفكاري .
      وصلت لمرحله إني .. أحب كل شي يجمعنا .
      في نفس الوقت ما ودي .. معاك يطول مشواري .

      مابين شلون وايه ولا .. تعبت وحارت أفكاري ..
      تعبت وحارت أفكاري .

      أفكر فيك كل ليله .. أنام وبالصدر طعنه .
      أخاف ورغم خوفي منك .. عطيتك كل اسراري .
      حبيبي كل هذا الكون .. صحيح اليوم يجمعنا .
      ولكني أخاف بكرا .. تجي وماياسعك داري .

      مابين شلون وايه ولا .. تعبت وحارت أفكاري ..
      تعبت وحارت أفكاري .

      احبك حب ورب البيت .. حلفت وربي يسمعنا .
      و أثق انك تحبني .. تموت وتعرف أخباري .
      ولكن بالصدر غصه .. تكدرنا وتمنعنا .
      ياخوفي أكرهك في يوم .. أنا والله مو داري .

      مابين شلون وايه ولا .. تعبت وحارت أفكاري ..
      تعبت وحارت أفكاري



      ~~~~ بعد سـاعـات ~~~~
      رجع خالد شقته وقلبه وروحه وعقله مع اللي أخذته وطبعا شخط عالشقة بهروب عشان مايكمل اجراءات المستشفى موعشان مايدفع الا عشان
      ما يطلبون الهوية واثبات انو هو يقرب لها وهو اساسا مو من قبيلتها ..اما عبير الى الآن منومة في المستشفى.. اما عند بيت فاطمة ومحمد


      كانت الاحداث كـالتالي :
      بعد ما انتهى الكل من العزى وراح الكـل من العزا وبعد طلعة روح سوزان وامهــا صار اللي ما كـان يخطر في البال ....


      محمد اللي يودع الضيف المعزي: يلا مع السلامة ......(يبتسم) ....الحين بنعرف الحقيقة
      محمد: فـــــــــاطمااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااــة
      فاطمة تركض: نعم نعم
      محمد: ناديلي سوزان وهات (الواير- الهوز-السلك- اي شي ينظرب فيه)
      فاطمة بخـوف على بنتها: ان شاء الله ( راحت لها وهي تبوس راسهاآ وتمسك يدها وتقول ): ابوك يبغاآكـ ...-وراحت-
      سوزان بإستغراب تكلم شوق: امي اكيد فيهاآ شيئ غريبة عجيـــبة امي تبوس راسي ...اش فيه ؟
      شوق: اكيد في مصيبة ......(سوزان تروح وترفع كتفهاآ بمعنى مدري )

      راحت له مامداها حتى تشوف اللي في يده ضربها ضربها ضربها خلاها تلف الصالة كلها وفي النهاية حشرها في زاويه وهو يقول :
      هـــاآأ بتقوليلي انك تدرين ان عبير هربت ولا لأ
      سوزان بشهقات وخوف وبكى تحلف وترجف بقوة : والله والله ما ادري (تبوس رجله ) والله ما ادري
      محمد : ابشري والله ما افكك اللي وانتي في المستشفى ..
      ضربها ضربها وهي تبغى تهرب بسرعة هائلة وشهقات البكى تتبعها شهقات الركض ....... إلى ان....

      داخت بعد ماحشرها في زاوية من زوايا الصالة انلجم لسانه وتوقف عن الحركة يحسب انها ماتت
      على طول نزل يقيس نبضات قلبهاآ لقى ان نبضات قلبها كويسة بس اغماءة عشان ما مداها تتنفس من الشهقات المتتالية
      حملها وهو يوديها على غرفتها وسط ذهول الام اللي انلجمت ووسط ذهول مشعل وشوق
      حطها على السرير وهو يسمع صوت قلبه يقول : ليه سويت كذا حرامـ عليك البنت قالت لك انها ماتعرف انها هربت
      وصوت ثاني يقول له : الحيوانة مو راضية تعترف يحتاج لي اعذبها عشان تعترف


      .................................................. .............................................


      في اليوم الثاني في الصباح الساعة 5:00


      قامت على صوت الجوال المزعج وهي تحس راسها بيتفتك من الصداع صداع قــــــــــوي .....
      طالعت في الجوال الساعة 5:00 وقعدت بهدوء تتذكر اللي صار امس واتذكرت كل اللي صار بس اش اللي جابها هنا ماتدري
      قامت من السرير ولبست ملابسها اللي محطوطة على الكرسي و دورت على باكيتين الدخان مالقتهم الا ف الزباله راحت الحمام -اكرمكمـ الله-
      لقت انو كل المكياج راح ......خرجت وهي من اول تشمـ ريحة المستشفيات اللي تكرههاآ
      قامت طلعت من المستشفى بكبرهـ وراحت تشخط على الشقة على طول تمكيجت اي كلام ومشت تلحق الشغل واللي مانعرفه انها
      من فترة تشتغل في محل ملابس وعطور كلا المحلين تنظف المحل وترتبه وتطلع بداية كل صباح ونهاية كل ليل .....وفعلا مرت على المحلين ونظفت ورتبت
      بعدها شخطت على الشقة اخذت شور سريه وشخطت على البحر كالعادهـ تمارين رياضية وبعدها يكون الفطور 2 باكيت دخان و3 علب بايسون او ريد بول او حتى بور هورس
      وتقعد على جوعها اللي اساسا ماتشهي فيه الموية

      ~~~~ بعد دقايق ~~~~

      دق عليها خالد وهي تدخن وتشرب البايسون والدموع ماتوقف المهم خلت الجوال عالصامت ولما اصر انه يدق
      ردت بهدوء وصوت مبحوح مرة: الــو
      خالد بصـراخ : انتي متخلفة ولا اشبك انا لي ساعة ادق عليك وانتي ماترديــن اش يعني اجي لين عندك عشان تردين حظرتك ....ولا تبغين تقلقيني يعني
      عبير اللي من اول ماصارخ بعدت اذنها من السماعة وبعد ماخلص قالت بصوت باآكــي ومبحوح : اش تبغى انت ؟
      خالد بصراخ اعلى لفت الناس له : انتي تستهبلين علي ولا ايش اقولك ماتردين لـيه ؟.......تـقولين انت اش تبغى
      عبير شقت بكى وقالت : خالد بعدين اكلمك
      خالد سمع صوت الشهقة والبكى هدي مرة حن عليها كثير وندمـ على اللي سواهـ ولعن نفسه وقال بهدوء : طيب وينك انتي
      عبير ببكى : خالد ارجوك ابعد عني خلاص ما ابغاك ابعد خليني
      خالد: كيف تبغيني اتركك وانتي بغيتي تنتحرين ؟
      عبير فهمت السالفة وقالت بصراخ مكتومـ كله بكـى : ياآخــي انت اش حرق رزكـ خليني انتحر افك محمد وسوزان وامي ومشعل وحتى انت مني خليني افككم
      مني ليه تبغاني اعيشك في كـدر (ببكى جـــااامد) ليه ياخي انت منت ملزوم فيني منت ملزوم تظحكني ولا تطمن علي ولا حتى تهتم فيّ
      ياخي خلني انتحر من فكرهـ خطرت في هالمخ الغبي
      خالد حزن وحن عليها مرررة وانكسر قلبه قال بهودء: انتي ماتكدرين عيشتي بالعكس انتي تهميني
      عبير بصراخ مكتوم من البكى والصوت المبحوح: وكيف انا سرت اهمك في يوم وانت ماتعرف حقايق مهمة عني حقايق جدا مهمة كيف سرت مهمة بالنسبة لك كييف فهمني
      خالد تقطع قلبه عليها : اميرة ارجوكـ خلاااص اهـدي مابينفعك البكى شيئ خليني اجيك
      عبير: قلت لك لا تجيني ولا تهتم فيني ولا تدق علي يخي سيبني ماشكيت لك انا
      خالد: بس تــــ...... طوط طوط طوط طوط طوط طوط طوط طوط طوط (قفلت )
      خالد يدق الطاولة بقوووة
      فيصل: بارجال اش فيك وانت من اول تصارخ
      خالد: ولا شيئ
      فيصل : خالد انا اخوك تكلمـ مو معناتوا اني مالحقت السالفة يعني ما ادري عن شيئ
      خال بصراخ : ياآخي انت ماتفهم قلت لك مابغى اتكلم غصب يعني ليش كذا الناس مو راضية تسمع كلامي ....(وخرج من المكتب)


      ريان: شكله معصب مررة ....تتوقع يكلمـ بنات
      فهد: بالمرة بس خالد اممممم لا ما اتوقع صراحة تفاجئت ايه والله انك صادق اكيد حبيبتوا
      ياسر: اوف اوف اوف وانا كنت ابغاه يتزوج اختي حســـــــاااآآفة
      فهد:هههههههههههههههههههه احسن قلت لك مردك لي



      ~~~~~~~~ في الليل الساعة 10:30 ~~~~~~~


      النوم طاير من عيونهاآ مررة مو راضية تنام وقت نومها بالعادة من 8 لكن الآن مو راضية تنام الدمع من عيونها ما وقف


      ماأصعب أن تبكي بلا… دموع…..وما أصعـــــب..أن تذهب بلا رجوع
      وماصعب أن تشعر بالضيق….وكأن المكان من حولك … يضــــــيق
      مااصعب ان تتكــلم بلا صـــــوت
      ان تحيــى كى تنتــظر المــــــوت
      مااصعب ان تشــــعر بالســـــــأم
      فتــرى كل من حــــولك عــــــدم
      ويسودك احســـــــاس النـــــــدم
      على إثــم لا تعرفه …. وذنب لم تقترفه
      ما اصعب ان تشـــــعربالحــزن العميـق
      وكأنه كامـنٌ فى داخــلك ألـــم عريــــق
      تستـــكمل وحــدك الطــريــق
      بلا هـــــدفٍ… بلا شــريكٍ… بلا رفيــقٍ
      وتصيــر انــت و الحزن و النـدم فريــق
      و تـــجد وجـــهك بين الدمــــوع غريـق
      و يتحــول الأمــل البــاقى الى…. بريـق
      مااصعب ان تعـــيش داخــل نفـــسك وحيـد
      بلا صديــــقِ… بلا رفيـــــقِ… بلا حبيـــبِ
      تشـــــعر ان الفــــرح بعـــــيد
      تعانى من جــــرح…لا يطــيب
      جـــرح عمـيق.. جـــرح عنـيد
      جـــرح لا يـــداويــه طبيـــب
      مااصعب ان تــرى النـــور ظـــلام
      مااصعب ان تـــرى السعادة اوهـام
      وانت وحيــد حـــيران
      من …. لاحب يستمر …. ولا آهات تدوم
      ومهما يطول الزمن …. لاحب يستمر …. ولا آهات تدوم



      دآمت على هالحال يومين بالقوة تناآم وبالقوة تقوم الى ان ........


      ~~~~~~ اليوم السبت الساعة 2:55 ~~~~~

      كانت تتقلب وتبكي في السرير من الساعة 8 تحاول النوم يجيها وكالعادة في اليومين اللي فاتت النوم يعآند يجيهاآ
      تشهق بكى تبغى النوم يجيها مو راضي بالعادة تشرب كود رد مشروب الكادي مايأثر عادي على طول بعده تروح تنام لكن الآن النوم مو يعآند يطب عيونهاآ
      تبكي كلما نامت جاتها كوابيس تصحى مفجوعة وترجع تنام وتقوم من الكوابيس كل شوي وعلى هالحال الى ان.......


      صحت مو على صوت المنبه هالعادة هالمرة صحت على صوت طلقات النار فتحت عيونها لقت قدامها مجموعة من الرجال اللي لابسين جيشي ومعاهم اسلحة ومغطين وجوههم
      ووسطهم وقداآمها شخص ماتمنت رؤيته ابداً كان محمد
      محمد: قدرت اوصل لك
      عبير خافت موووت قوموها بقووة وسحبوها ودخلوها سيارة سوداء وركب جنبها محمد ورا اللي كان متكشخ بالبدلة السوداء يقهرها وكأنه رئيس وفرقته معه
      محمد يبتسم : تحسبين انك فلتي من يدي والله لأوريك

      ~~ وبعد دقايق طويلة ~~
      دخلوها مقر هيئة التحقيق والداء العام وهي تنازع تحاول تهرب منهم ولكن كانوا اقوى منها بكثييير دخلوها غرفة سوداء
      وفككوا ال***شات منها وربوطها على الكرسي وجا محمد ليييين عندها وقال:
      هههههههههههههههههههههه وصلت لك ياعبير تحسبين اني غبي مثلك عندي مخ افكر انا اساسا من اول اعرف مكانك لكني قلت بشوف اذا بترجع ولا لأ
      ههههههههههههههههههههههههه(يقرب وجهه منها) انتي غبية
      عبير تفلت بوجهه: انت الغبي يوم انك تعرف نهاية شدة الحبل ليه ما ارخيته الحين يدك تعبت مزبوووط
      محمد صفقها كف قــوي: موانا اللي تتفلين ف وجهي يا***ه وبعدين انا متعمد اشد الحبل وبعدين انا يدي ما اوجعتني
      عبير بإصرار: الا اوجعتكـ
      محمد: انا اللي بروجعك الحين ..........(صرخ ) يا مسفر
      مسفر جا و فك حبالها ونادى اثنين معه ضربوها من بطنها وراسها ومن كل مكان نزفت كويس ضربوها مررة ماعاد صار فيها نفس والكدمات تعبي جسمها
      محمد:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه مين اللي يده اوجعته هههههههههههههههههههههههه




      .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. ......................................

      لا احلل نقل الرواية بدن ذكر اسمي ((*حجر ماآسي~*))

      نــــــــــــــــــــــــــــــــهــــــــــاية البـــــــــــــــــــــــارتــــــــــــين الـــــ18 والـــــ17

      من مواضيع حجر مآسي ~ :



    4. #11
      الصورة الرمزية حجر مآسي ~
      أَنًأَ هُنِأَ مٌنِذَ : Sep 2015
      رّقِمّ أِلِعّضًۇيِة : 580825
      بِلّدُيِ :
      شَأٌرُڳًتً : 17
      ڳًتّبٌتّ لِڳَمٌ : 1
      مّنُتًدَأٌيً : طريق الاسلام
      حَأِلٌتًيً : انسة
      مًزٌأِجًيً :
      نّقُأٌطُيّ : 10
      Array


      رد: رواية ((*حلم واقع *))

      بــدايــة البارت الــ19 والـــ20


      لا احلل نقل الرواية بدون ذكر اسمي ((*حجرماآسي~*))
      .................................................. .................................................. .................................




      ~~ وبعد دقايق طويلة ~~
      دخلوها مقر هيئة التحقيق والادعاء العام وهي تنازع تحاول تهرب منهم ولكن كانوا اقوى منها بكثييير
      دخلوها غرفة سوداء وفككوا ال***شات منها وربوطها على الكرسي وجا محمد ليييين عندها وقال:
      هههه وصلت لك ياعبير تحسبين اني غبي مثلك عندي مخ افكر انا اساسا من اول اعرف مكانك
      لكني قلت بشوف اذا بترجع ولا لأ ههههه(يقرب وجهه منها) انتي غبية
      عبير تفلت بوجهه: انت الغبي يوم انك تعرف نهاية شدة الحبل ليه ما ارخيته الحين يدك تعبت مزبوط
      محمد صفقها كف قــوي: موانا اللي تتفلين ف وجهي يا***ه وبعدين انا متعمد اشد الحبل وبعدين انا يدي ما اوجعتني
      عبير بإصرار: الا اوجعتكـ
      محمد: انا اللي بوجعك الحين ..........(صرخ ) يا مسفر
      مسفر جا و فك حبالها ونادى اثنين معه ضربوها من بطنها وراسها ومن كل مكان نزفت كويس ضربوها مررة ماعاد صار فيها نفس والكدمات تعبي جسمها
      محمد:هههههه ههههههه مين اللي يده اوجعته هههههه ههههه






      صحت وهي متعرقة ومفجوعه وتلتقط انفاسها حمدت ربها انو حلم مو حقيقة على طول انسدحت مررة اخرى رغم ان
      كل مرة تحاول تنام فيها تلاقي الكوابيس خطرت في بالها فكرة لأنها فعلاً تعبت وماقدر النوم يطب عينها الا بالكوابيس قامت اخذت شور ......ودقت على خالد
      دقتين 3 وغصباً رد
      خالد بصوت كله نوووم : الـــو
      عبير بدموع وصوت مبحوح : خالد ارسل لي الـ(Location) حقك اللوكيشن هو الموقع
      خالد بطاعة ولان النوم مملي عينه : طيب ...(قفل فوجهها)
      وارسل لها واتساب اللوكيشن حقه ومنه راحت له بالتاكسي حقها وكانت الفلوس مضاعفة لأنها وسط الليل


      ~~~~~ بعد قايق ~~~~~


      وصلت لعند باب بيته ودقت الجرس 50 مررة على بال ماقامـ
      خالد يفتح الباب وهو لابس سروال اسود بس وعين مفتحة والاخرى مغمضة وعاري الصدر
      خالد يتثاوب: نعم ......-استوعب واخيراً- ...اميرة !!!!
      عبير تنزل عينها وراسها للارض : ايوه
      خالد يفتح لها الباب : تعالي حياكـ .....(دخلت لأن تعبت من هالحالة )
      خالد يقعد ويقعدها وهو في الكنبة المقابله لها
      خالد: ايوه ...اش بك
      عبير: اول روح البس
      خالد بعناآد: لا اول قوليلي اش بك
      عبير اللي الى الآن منزلة راسها لفخذها : قلتلك اول روح البس
      خالد بعناد راح لين عندها وهي ماتدري رفع راسها بأصابعه ...طالعت فيه لقته الى الآن عاري الصدر وصدره العريض باين على طول اخفضت نظرها خافت من رب
      رحيم يعاقبها وكان كل هالنظرات في ثانية
      خالد واللي اعجبه حيائها : دقيقة وراجع ابلبس ......(لبس ورجع )
      خالد: ايوه اعطيني العلمـ
      عبير بصوت مبحوح: مو راضية انام كويس ياخالد كل مانمت تجيني كوابيس..... فيني نوم ولكن الكوابيس ماتخليني انام (ببكى ) والله تعبت كل شوي احلم بأمي و ابوي الميت ومحمد وسوزان
      تعبت والله تعبت ابغى انام براحة كل شوي كابوس واطلاق ناااار وسجن وقضية ودنيا ....تعبت ياخالد تعبت
      خالد بإنكسار: طيب ليش ما اعطيك مخدر
      عبير: طيب حطه في موية
      خالد: لا ...في العصير عشان طعمه ......اسمعي اذا بغيتي شيئ ثاني قوليلي
      عبير: OK جااب العصير وشربته وبعد دقايق حست ان الدنيا تدور فيها وطاحت على الكنبه
      راح وشال فراش سريره والمخده وحطهم في الارض وبدل الفراش بواحد ثاني وجاب المخدة الاحتياطية عشان اذا فيصل سهر معه رغم انه ماقد استخدمها
      المهم زبط السرير عشان ينومها عليه وزبط مكان نومه على الارض في نفس غرفته اللي بتنام فيها عبير
      راح على فصخ البلوزة وانسدح ......بعدها افتكر انه نسي يشيل عبير ويحطها عالسرير وفعلا حملها بين يدينه الين وصلها السرير وغطاها باللحاف وتأمل جمالها الطبيعي اللي تخفيه بالمكياج
      اكتفى انه يقبلها على جبينهاآ خشية من رب العالمين ولأنها هي ماترضاها على نفسها تقبل حيائها واعجب فيه جدا وتقبل كل شيئ فيها حتى عنادها وقوة شخصيتها ولكن اللي عجز يتقبله
      صدودها اللي كل ما حاول يتقرب منها صدت عنه بقوووة وتظهر عربجيتها عشان ما يقرب اكثر


      يهون العمر وسنينه
      ولا يبدا معي صدك
      وجودك جنة الدنيا
      وبعدك لحظة غربالي
      ابي حبل الوصل أكثر
      تمدها مد يدك
      وش اللي بس لو تبعد
      دقيقة صدري يبقى لي


      .................................................. ..............................................


      عند بيت سوزان في اليومين اللي فاتت :
      تقبل محمد فكرة انو سوزان ماتدري عن عبير انها هربت وانها ماتدري مكانها ولكن الى الآن يبغى يدورها نار غلّه مانطفت لسا
      اما سوزان كلما احد سألها من ايش هالشاش ومن ايش الكدمات اللي في رقبتك قالت حادث سيارة وكمان ارسلت لعبير في نفس الدرج انو يتفقوا على مكان يحطوا فيه الرسايل
      عسان ماتظطر عبير تدخل البيت والمكان هو ورا صندوق البريد اللي بجنب الباب
      وبالنسبة لشوق تحسنت اكثر بكثير عن اول وبما ان عبير مو اقرب اخواتها يعني كل الاسرار والخفايا عند سوزان
      اما مشعل ومحمد مشددين على البنات اكثر في الروحة والجية وصار اللي يوديهم ويرجعهم المدرسة ابوهم ....غير عن العادة
      اما فاطمة كانت ولا زالت حياتها مملة ...ولكن تغيرت 360 ْ صارت تحن على بناتها اكثر من مشعل وطبعا من تحت لتحت



      .................................................. ...............................................




      صحت على صوت الجوال اللي له ساعتين وهو يدق لأن تأثير الحبة كان قوي عليها وبما انها مانامت لها يومين ماتنام الا ساعتين صحت من نومة حلوة
      مفتحة عين ومغمضة الاخرى شافت الجوال كان اللي دق صاحب المحل اللي تشتغل عنده (سليمان)
      عبير تظخم صوتها قد انه مظخم من التدخين : الو
      سليمان الهندي : اس في مسكل انت ليه انت اليوم ما ايجي
      عبير ظربت جبهتها : ليه الساعة كم ؟
      سليمان : انا قول انت لية ما جيت اليوم تقول لي الساعة كم اس فيه انت مزنون
      عبير تطالع ساعة الجوال لقتها 10:55 وقالت:اااااوففففففففففف.....انا اسفة والله سامحني
      خالد اللي كان نايم وصحي من اول مارردت كان مفتح عينه ومتكي بيده على الارض ويسمع
      عبير: والله انا آسفة خلاص طيب
      سليمان : انا افصل من عمل انت انت مطرود
      عبير: لا لالا خلاص الحين جاي لا تفصلني بالله
      سليمان : انت قبي مزنون رئيس انا يهاوسني اشانك
      عبير: طيب طيب انا جاي خلاص ابشر....ان شاء الله ...على امرك .....خلاص الحين جاي (تقوم من السرير )
      سليمان :الآن تجي ولا والله افسلك من الاامل (افصلك من العمل)
      عبير: ابشر خلاص لالالا ارجوك لا تفصلني ارجوك الحين جاآي
      خالد واللي حن لها حياتها جدا جدا كئيبة ومزرية
      عبير قفلت وقعدت عالسرير بتنهيدة طويلة وهي تطالع ساعة الجوال واللي ماتدري انو خالد صاحي
      خالد : صباح الفل
      عبير انفجعت : اسم الله الرحمن الرحيم ........................................انا اش جابني هنا (تتلفت تطالع الغرفة )
      انت اش سويت فيني اعترف ترى والله ان سويت شيئ ادفعك ثمن اللي سويته اش سويت لي ليش انا نايمة على سريرك اعترف ترى والله اوريك
      (راحت لين عنده وطرحته على الارض ومسكت رقبته بيدتينها ) اش سويت فيني انا اساسا من اول وانا مو واثقة فيك
      خالد المخنوق: فكيـ.....نــي...(عبير ارخت يدها
      خالد يتنفس : .......افتكري انتي اللي جيتيني في نص الليل الساعة 2:30
      عبير بشهقة : !!!! انا اللي جيتك
      خالد: قلتي لي ارسل اللوكيشن وجيتيني تبكين قلت اش بك قلتي موراضية انام كل ماانام تجيني كوابيس وطلقات نارية وسجن وجلد وتعذيب
      عبير تظرب جبهتها بصداع: اهـــــاآ انا اسفة اتهمتك ....بس اش سويت لي (وهي الى الآن قاعدة فوقه وهو مو لابس شي غير سروال اسود طويل)
      خالد: قلت لك بحط لك حبتين في العصير منومة وحطيت لك يادوب قعدتي (1Second) ثانية وحدة بعدين طحتي وزبطت لك السرير
      وحملتك ونومتك عليه
      عبير: ااهـــــــــاآآ ......(تفكر وقالت وهي ترفع السدادة بتهديد فجع خالد) وانت ليش ماصحيتني ؟؟
      خالد : قلت خليها تنام بآين عليك مانمتي لك يومين
      عبير بحزن نزلت راسها : اي والله انك صادق
      خالد بطلب محرج : طيب ممكن تقومين من فوقي
      عبير بخجل شديد طااح وجهها بقووة وانقلب وجهها طماطم : آسفة
      خالد : لا عادي
      عبير قامت بتخرج للعمل حاولت تفتح الباب يمين يسار
      خالد اللي متسند عالباب اللي وراها ويطالعها ببرود : وين طالعة ؟
      عبير لفت ونزلت راسها فنفس الوقت لأنه لا زال عاري الصدر: عندي شغل ؟؟
      خالد ببرود :اي شغل
      عبير: خالد انا موفاضية آخذ واعطي معك OK وبعدين خلصت بلايزك الحين
      خالد: كيفي انا حر دامك جيتي لين عندي تحملي اللي تشوفينه
      عبير انهارت عليه بكلماتها: لا تفكر يا استاذ اني بمجرد من اني طلبت منك طلب وعلمتك سر واحد تفكر نفسك مثل اخوي او واحد من محارمي حتى ....وبعدين انا جيتك لأنك انت
      بنفسك تقولي اذا بغيتي شيئ ثاني قوليلي ....مو جاية عشان اشوف شي حرامـ عليّ وانت تعرف اني ما ارضاها على نفسي واستحي ليه ماتتقبل هالفكرة ...
      خالد: بس يـــ.....
      عبير ورفع السبابة كتهديد: شوف ياخالد دآمك ماتتقبلني اجل فــــاآآرق ولا تدري .......هات المفتاح (تفتح يدها) هات .....لا تدق علي ولا ادق عليك ولا تعرفني ولا اعرفك
      خالد: طيب ابغا افهم انتي ليش كذا عجولة اي موضوع على طول تقفلينه بالفرااق ليه كذا
      عبير: خالد لا تطول زيادة هات المفتاح
      خالد: تـــ.....
      عبير: خالد اذا تبغى المشوار يطول هات المفتاح
      خالد اعطاها المفتاح وفتحت وقبل ماتخرج قالت : امحي من ذاكرتك آخر جملة قلتها ....(وخرجت)
      خالد في باله : خليني اروح الحقها الحين لا تنتحر مرة ثانية




      لو تدري أنك غاليٍ ما تغليت
      ولو تدري أنك خافقي ما كويته
      ولو تدري أني من فراقك تعنيت
      كان العتاب اللي كتبته محيته


      أفارق ودايم قصة العاشق قديمة
      مثل كل الفصول اللي على مَرّ الزمن تنعاد
      عزانا ، والدموع جداد
      بأن الشمس وحده ، وياكثر المشارق




      ياللي تغرك ضحكتي بعض الأوقات ..
      أحيان بعض الضحك معناه موتي
      أوقات تلقاني أحاكيك ب سكات ..
      يوم الكلام يموت داخل سكوتي
      يوم الحناجر تحتضر فيها الاهاآت
      واعجز عن الشكوى ولو طال صوتي




      رآحت الشغل....~
      سليمان :اس في مسكل انت حتى بأد ماكلمت انت لسا ما إجي (اش مشكلتك انت حتى بعد ما كلمتك لسا ماجيت )
      عبير: خلاص سامحني لا تطردني بالله
      سليمان: انا ما اقدر اطردك بس انا لازم كلم بابا منسور اشان يتردك
      عبيربترجي : خلاص والله توبة اتأخر (وبحركة الترجي في اليد وخالد يطالعها من بعيد وهو في السيارة)
      منصور : احم احم ...ليش تأخرت ؟
      عبير تحك راسها تدور عذر وبكذب اردفت : اختي دخلت المستشفى عندها النقرس
      منصور بشكــ: اامممممممممممممم طيب يلا مشينا لك العذر
      عبير : شكرا والله يعطيك العافية .....(وبدت تنظيف وانتهت ومرت على المحل البعيد شوي ونظفت وطلعت وهي خارجة)
      اعترضتها سيارته الطويلة السودا طالعت في السواق لقته خالد شمقت له ومشت من قدام السيارة هو دق بوري متواصل
      اماهي طاحت على الارض وهي تقفل على اذانيها بقوة هو على طول نزل لعندها شاف حالها قومها من الارض وجلسها في السيار
      خالد: انتي بخير
      عبير ماسكة راسها بقووة : عندك بندول اكسترا
      خالد:ايه .....(وعطاها بدول وموية )
      عبير اخذت 3 حبات ورا بعض وشربت وراها موية اما خالد : انتي من جدك 3 حبات
      عبير اللي ماسكة راسها : ارجوك ما ابغى ازعاج
      خالد: طيب.......نروح مجمع
      عبير بتفكير:..........................ايوه




      وصلوا المجمع وطبعاً قبل ماتدخل اخذت لها سيجارتين تروق فيها ودخلت المجمع قعدوا في المقاهي الشبابية وبعدين مشوا واللي قطع عليهم رنة جوال خالد
      خالد: الو .....وعليكم السلام .....حمدلله تمام وانت؟.........انا في مجمع الـ...._.......امممااا منجدك تتكلمــ (يمشط شعره بيده) ووووههههههه...طيب دقيقة الحين اجيك


      عبير اللي كانت سرحانة في عالم ثاني كانت تتذكر ........~~ْ|
      عبير:شوفي انا كيف سويتها لفيها كذا برقة العجينة ماينفع معاها بقووة لازم بخفة حتى لازم تتخمر 3 مرات عشان تطلع مثل القطنة
      شوق مندهشة: اففففففف 3مرات لااله الا الله 3 مرات معقوولة
      عبير: ايوه
      شوق :كيف
      عبير: انتي هبلة ولاخبلة توك شايفة الطريقة
      شوق: ايوا صح صادقة
      عبير: بعدين اذا جيتي تسوي عجينة تستغرق 4كاسات دقيق جزأيها قبل التخمير 1 او1\2 كاسة وبعدين اثناء التخمير 2كاستين وبعد التخمير كاسة
      يعني بالتجزيئ ....يعني العجينة دلع لازم تريحيها
      شوق: امممممممم ماشاء الله ياعبير من علمك ذا كله
      عبير: ماما وبعدين من الطفش اش اسوي اطبخ احشر خشمي في الطبخ الين سرت عبير العالم
      شوق:ههههههههههههههههههههههه تحفة انتي
      فاطمة تمر ع البنات: اش تسوون
      عبير: سينبون


      ~~~نرجع للواقع~~~


      خالد : اميرة ...اميرة ...اميرة (يهزها )
      عبير: ههههمممممم نعم نعم نعم خير
      خالد: لي ساعة ادقك
      عبير: انا كم مرة اقولك ذكرني
      خالد: بإيش
      عبير: كلمني على اساس اني ذكر
      خالد:اوكي , اسمعي تو داق عليّ واحد من اصحابي يقول انا في نفس المجمع اللي قاعدين فيه ....
      عبير: طيب
      خالد: ايش اللي طيب يبغانا نجي ..
      عبير بتعب وصوت مبحوح: انت روح انا برجع البيت تعبانة
      خالد: لا حتيجين معايا ...قصدي حتيجي معايا من فوق خشمك
      عبير: ياخي انا ما أبغى حر كيفي
      خالد: بس شوية .......ياآخيْ إذَآ كَــْـان لـ|ــي خــاآطِـرْعندكـْ تعــاآإل
      عبير بتفكير :...........طيب بس شوي
      خالد يقوم ببطئ وبمدح قال لفت كل الناس اللي في المقهى: لـــبيه...فديت ...وآقلبآهــ (يمسك مكان قلبه )
      عبير : اسكت فظحتناآ
      خالد: يالبـــيه اللي يسمع كلامي لبيـــه ....يلا تعال قوم .....(طالع في الناس اللي كل الشباب يطالعون فيه حك راسه وقال):
      هههههه معليش ياجماعة انفعلت ههه
      عبير: ههههههههههههههههه
      الشباب اللي في المقهى : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههه
      خالد طاح وجهه بقوة وصار كل شوي يحك رآسه المهم مشوآ لعند مقهى الـــ..... اللي فيه اص=حابه


      عبدالله : اهلاً هلا والله كيفك يارجال وحششتنا(يسلم على خالد )
      سلطان : هلا والله اهلا بالزعيم
      خالد: الحين صرت زعيم
      مسفر: خلاص كابتن ولا تزعل
      خالد: ههههه
      ماجد: هلا بالطش والرش والبيض المقرش ..
      خالد: هههههههه اشبكمـ اليوم .....قولو من الآخر اش تبغون ؟؟
      كلهم:سلامتك
      ماجد: ولا شيئ بس.....
      مسفر يقاطعه: خالد ماعرفتنا .....
      خالد: ميين اهـــااآآ ...هذا
      سلطان :فقدت الذاكرة ههه
      مسفر : خليه هو يعرف في نفسه
      عبير قربت : اعرفكم بنفسي انا....
      سكتوا ينتظرونه يكمل .......~~ْ|
      خالد: فراس اسمه فراس
      مسفر : نسيت اسمك ؟
      عبير: ههههههههه لا بس كنت مسرح اتذكرت شي (دمعت عيونها في نفس اللحظة طبعا تمثيل
      بس اشتاقت على شخص من زمان ماشافته صاحبتها ماجدة اول ماتعرفوا على بعض)
      الكل لاحظ عيونها المدمعة وسكت
      خالد: فراس اعرفك بماجد.....(عبير صافحته
      خالد: هذا الرأس المدبر للشلة واكثر واحد فلاوي واكثر واحد مرقم في العالم جواله يعلق
      ماجد : حرام عليك ليش تحط عني سمعة سيئة من البداية خل الرجال يتعرف علي من نفسه
      خالد: لأ خليني اقله من البداية عشان بعدين ماينصدم بالواقع
      خالد: اعرفك هذا مسفر (عبير تصافحه) هذا صندوق يصعب فتحه ساكت ومن تحت لتحت
      مسفر: الحين انا من تحت لتحت حرام عليك.......(يكلم عبير)انا بس انطوائي شوي معليك منه
      عبير اللي من سمعت اسمه كرهته نفس الاسم اللي تحلمت فيه تحس انه نفس الشخص اللي اللي في الحلم
      خالد: اما هذا سلطان (عبير تصافحه ) هذا ياسيدي زمرته من زمرت ماجد يرقمون بنات العالم ماخذين 4 جوالات لا وبعد كلها في التصليح عشان بس تعلق
      من البي بي كله حبيبي وقلبي
      سلطان انفعل : حرام عليك الحين انا كذا عندي 4 جوالات والله بس عندي جوال واحد معليك منه
      خالد : اما هذا عبد الله هذا ياسيدي المصلح الاجتماعي وهذا شيخنا الظحوك
      عبدالله يطالع فيه مندهش وحاقد على الكلام اللي يقوله
      عبير تطالع عبدالله :ههههههههه ههههه
      الشباب يطالعون فيها وخالد وقف عن الكلام يطالعهاآ
      عبير:ههههههههه (وقفت تطالع فيهم لقت الكل يطالع لها طالعت عبدالله واشرت عليه) :هههههههههههه
      عبد الله اللي نظراته كلها حقد : الحين انا الشيخ الظحوك يامعفن ياحيوان
      خالد:ههههههههههه هذي الحقيقة
      عبدالله يكلم عبير: فراس معليك منه صحيح انا مصلح اجتماعي اعترف لكني مو الشيخ الظحوك يعني.....اذا غلطوا في مسألة دينية اصححها لهم وبعدين انا كمان فلاوي
      مو زيما يقول مستر خالد معليك منه
      عبير:هههههه
      عبد الله : انا اوريك دواك عندي بعدين
      مسفر:ايوا يا فراس ماعرفتنا بشخصيتك ......ولا بتخلي خالد يعرفنا
      عبير: هه
      خالد:بعرفكم بس بعدين ...........................واسمع فراس باقي واحد في الشلة اسمه فيصل عرفته موصح
      عبير: اممممممم اهـــاآآ اي اي عرفته
      خالد: ايوه هذاك اللي في بالك
      عبير: شدراك انو هو
      خالد:ههههههههه عندي احساس
      عبير: ارحمنــاآ يابو الاحساس انت
      خالد: شفت كيف




      قعد الكل يسولفون بس عبير مآخذة دور المنصت المستمع وهي في عالم ثااااااااااني ....~ْ|


      سوزان : عبير جتني فكرة عبقرية
      عبير: اش هي
      سوزان : شفتي ذاك اليمني الحليوة ابرقمه
      عبير لفتت نظر الناس لها :ههههههههههههههههههههه يا امي اللي يبغى يرقم مايلبس عباية راس ولا يجي ذي الاماكن
      سوزان : عناد في مشعل ....كيفي
      عبير: من جدك سوزان
      سوزان : اي والله اني طفشانه مووت مدري ليش جيت معكم
      عبير: على اساس بابا بيخليك تجلسين هاآآ......اقول خل عنك الكلام الفاضي والله لو حطك في باله مايفكك الا وانتي حرمة
      سوزان: يماااآآ صح ذكرتيني خلاص خلاص بطلت اعوذ بالله من الشيطان الرجيم


      ~~~~نرجع للواقع~~~~


      كانت تتذكر هالذكرى وعيونها مدمعة ونهاية هالذكرى ابتسمت على خبال اختها
      ماجد: يافراس ....ياهوووووو ...ياقوقل
      عبير بفجعة : نعم نعم ايش في
      ماجد : اشبك يارجال وانا من اول اكلمك
      عبير بإطمئنان:اااااووووووووههه اش في اش بغيت
      ماجد :سلامتك بس لي ساعة اسئلك
      (عبير تمثل ان الجوال دق )
      عبير: لحظة لحظة بالله ......الو....ايوا.... وعليكم السلام .....(تطالع في الساعة ).....اووووووووف سامحني والله نسيت
      خلاص طيب طيب الحين جاآي....اوكي........ خلاص يارجال حقك عليّ تأخرت....خلاص ابشر الحين احظّر عندك
      (تطالع تحت) تسلم والله هذا من طيب اصلك تسلم والله
      عبير: يلا عن اذنكم ياشباب ....
      عبد الله : على وين يارجال
      عبير: بس عندي شغلة بسيطة ....ووماجد بعدين ان شاء الله اجاوب على سؤالك اللي ما اعرفه ...(وراحت)
      لحقها خالد لين عندها بعد ماابتعدت مسافة 6 امتار عن طاولة الشباب: على وين يا بو الشباب
      عبير: شغلة بسيطة
      خالد: لا تكذب على نفسك ..وش بتاآخذ من البحر غير الهم
      عبير : طيب اسمع ترا من جد اتكلم الحين عندي محل الآن الساعة 11:59 وبعد دقيقة حتسير 12 لذلك ترا منجد منجد عندي شغل
      خالد بنظرة الشك الواضحة : اااااااااممممممممممم
      عبير : لا تطالعني كذا ترا حتى لو كذبت انت مو مسؤول عني OK (وراحت )
      ظرب خالد رجله في الارض حتى عبير سمعت الخبطة وابتسمت





      ~~~~~~ بعد ساعات ~~~~~~


      كانت موقفة بالتاكسي لعند باب بيت امها وزوج امها
      وقفت جنب الباب واخذت الورقة اللي محشورة ورا صندوق البريد وطبعاً اتفقت هي وسوزان انو من اليوم ورايح يخبون الرسايل ورا البريد عشان ماتظطر عبير تدخل البيت
      وفعلا لقت رسالة خبتها في جيبها قالت في بالها بعدين اقراها لأنو ابقراها برواقة
      شخطت على مكان الشغل وفعلاً اشتغلت وخلصت المحلين رجعت البيت
      فتحت الرسالة كان مكتوب فيها ....:


      [مالي قيمة بدونكــم ]


      اتمنى تحديد موقع لقاء قريب خارج الحرم الجامعي في ساعة معينة
      اتمنى الرد العـاجــل ~~~


      بكت مشتاقة لهالخط الجميل اللي علمها مثله مشتاقة لصاحبته تعلن نار الشوق اللي تعاند تنطفي وتعلن دموع التمرد اللي دآيم تنزل




      آآهـ يا كبر القهر لا صار ما باليد حيله..
      والجروح من( القــرايب) والخطا مني وفيني!!
      ان نويت اشفي غليلي ما لقيت اية وسـيلهـ ..
      كيف ابلقى دام جرحــي سبته طعنه يميني؟!
      وان نوت تبكي عيوني صارت( الدمعــهـ ) بخيله!!
      يآكبرها لامن تجمـــع هم قلبـــي وهم عيــني..
      ياهمـــوماً بي تعدت حدهـا صارت ثقيلــهـ ..
      اخذي مني كم ســؤال ولو سمــحتي جاوبيني..
      ليه من بعد (الوفـــاء والطيــب) وفعولاً جليله ..
      من يدين اللي حشمته أول طعـــوني تجيني؟؟
      وليه لاضاق الفضــا في عيــن من خانه دخيله ..
      مالقيت الا (المــلامه) انتهيها وتبديني؟
      ياهمومي ياجــروحي يا صدى الروح العليله ..
      والله ان الـــظــلم قهره قيّد لسانـــي ويديني!!
      يوم قيل ناظر حسودك زاد في قوله وقيله ..
      ما طــرالي غير قولت آآآخ يا دنيــا ارحميني..





      ~~~~~~ *اما عند خالد* ~~~~~~


      اصحابه يتكلمون ويسولفون ويظحكون وهو في عالم ثاااااااااااااآاآاآني طول الوقت يفكر فيها من اول مرة شافها والى الآن نسي اهله اللي ماتوا نسي كل شئ يذكرهم فيه
      اشغلت عقله وتفكيره وروحه




      مدري اش بلايا اليوم نسيت عيونى النوم
      احساس قلبى غير شكلى كذا مغروم
      نبضات قلبى تزيد انفاسى والتنهيد
      الحب مو بالايد منهو بس اللى بيلوم




      شكلى كذا مظلوم




      قلبى عشق قلبة ودربي على دربة
      غرقت فى جبة ونسيت كيف اعوم



      نامت عيون الناس فى ليلنا الحساس
      وعيونى لة حراس تحرم عليها النوم
      بطلنا اى احزان شطبنا على الحرمان
      من بعدها الانسان كنسلنا اى هموم


      شكلى كذا مظلوم




      قلبى عشق قلبة ودربى على دربة
      غرقت فى جبة ونسيت كيف اعوم






      خالد بعد ما سكتوا الشباب قال : يــــا شبــــاب ابغى اقولكمـ حاجة
      الكل: تفضل
      خالد : الموضوع بخصوص فراس انتوا استغربتوا ان فراس ساكت كتوم وانطوائي شوفوا يا شباب بقولكم الصراحة
      ترا انا متعرف على فراس من اول يعني لي شهر اعرفه اوكي وماقلتلكم مو متعمد لكن ....مدري ليش المهم هو فلاوي بطبعه
      ويظحك ويسولف ومجنون وعليه افكار جنونية ويخاف ربه وتقي وايمانه بالله قوي ورجال محترم عن 1000 رجال كلمته كلمة رجاجيل لكن اش اللي كسره تماماُ وخلاه يحاول ينتحر مرة ولكن انقذته
      ياجماعة حتى اول كان مربرب جسمه لكن الحين نحف صار جلد على عظم اللي صار انو كان هو واهله في السيارة سووا حادث كلهم.... كلهم ماتوا في نفس اللحظة ربي ماكتب لهم الحياة الا هو جاته اصابات و شوية كسور تنوم في المستشفى
      5ايام وبعدين تنوم في المستشفى شهر بسبب غيبوبة فقد الذاكرة بعدها مثله مثل اي شخص وبعدين علمته كل شيئ من والى كان ناسي كل شيئ كل شيئ ياجماعة حتى اسمه كان ناسيه وعلمته عن اهله وياليتني ماعلمته
      يحاول يتنحر مع الايام صار يتذكر شوي شوي بعدين عرف انهم غاليين عليه بقووة صار يا جماعة كئيييييييييب لأبعد حد مايتكلم ونحف مرة جلد على عظم
      واول كان يظحك ويسولف معايا اما الحين طول الوقت سااكت والله ما عمري شفته يبكي بإنهيار غير مرتين مايحب ابداً يضعف قدام احد ابداً مايحب
      والله ياشباب كان مجنوووون وعليه افكار جنونية وفلاوي ويظحك واذا كنت مهموم ولا طفشان اقعد جنبه بس قسماً بالله تنسى نفسك معااآهــ لكن الحين انقلب 630 ْ ساآعدونـي ياجماعة حتى اول ماكان يدخن لكن الحين صار يدخن
      وصار يشرب كثير مشروبات طاقة ويسهر ولا ينام وطول الوقت مهموم ودمعته في عينه طـــــول الوقت ..........سااآعدوني والله محيت بسمته من ذاكرتي نسيتهـاآ






      مقتطفات مهمة جدا جدا من البارتين الجاآية :
      -|- ماجد: لقيت وحدة ياجماعة تجنن توفي وصاحبتها فانيليا والـ3 شوكلاطة
      سلطان : يع انا ما ابغى شوكلاطة
      ماجد اقولك شوكولاطة مو صوص صوص عاد زي العباية شوكلاطة لأ شوي فاتح بس ايش ....ياشيخ اسكريمات تجنننن تطير العقل وتذهبه


      -|- سوزان تبكي : وحشتيني مووت ليه قطعتيني ليه
      عبير : سامحيني والله انك في بالي .بس................سوزان انتي لازم تنسيني
      سوزان: ايييييييش مستحيل انتي روحي مستحيل اطلعها
      عبير:سوزان هذا الشي مو بيدي لو عرف محمد رح يمسكني




      اهم المقتطفات هي :
      *-|-* عبير : انت اش تبغى فيني الحين ...انت سويت عزاي الحين انا قدام الناس ميته
      محمد : انا بس ابغى اوريك اني مو هيّن وإني اقدر اجيب راسك من تحت الارض ...الحين بعذبك مثل ماعذبتي امك وخواتك
      عبير: على اساس انك مهتم بس لمشاعرهم
      عبير: اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااا خلاص خلاص بس ارجوك يوجع
      محمد:ولا تدرين الحين اوريك دآمك رضيتي تخرجين في الشارع وتصيعين مع الشباب الحين ادخّل عليك واحد وأخليك حرمة مو بنت
      حـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــرمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة مـــــــــــــــــــــــو بـــــــــــــــــنـــــــــــــــــت تفهمين
      عبير:لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااا






      .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. ..


      لا احلل نقل الرواية بدون ذكر اسمي ((*حجرماآسي~*))


      نهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاآيــ ــــــــــــــة البـــــــــــارت الــ19 والـــ20
      التعديل الأخير تم بواسطة حجر مآسي ~ ; 10-01-2015 الساعة 10:51 PM سبب آخر: خطأ في العنوان

      من مواضيع حجر مآسي ~ :



    5. #12
      الصورة الرمزية حجر مآسي ~
      أَنًأَ هُنِأَ مٌنِذَ : Sep 2015
      رّقِمّ أِلِعّضًۇيِة : 580825
      بِلّدُيِ :
      شَأٌرُڳًتً : 17
      ڳًتّبٌتّ لِڳَمٌ : 1
      مّنُتًدَأٌيً : طريق الاسلام
      حَأِلٌتًيً : انسة
      مًزٌأِجًيً :
      نّقُأٌطُيّ : 10
      Array


      رد: رواية ((*حلم واقع *))

      بــــــــدايـــــه البـــــارت الــ21 والـــ22


      لا احلل نقل الرواية بدون ذكر اسمي ((*حجرماآسي*))
      .................................................. .................................................. .................................................. ............................


      خالد بعد ما سكتوا الشباب قال : يــــا شبــــاب ابغى اقولكمـ حاجة
      الكل: تفضل
      خالد : الموضوع بخصوص فراس انتوا استغربتوا ان فراس ساكت كتوم وانطوائي شوفوا يا شباب بقولكم الصراحة
      ترا انا متعرف على فراس من اول يعني لي شهر اعرفه اوكي وماقلتلكم مو متعمد لكن ....مدري ليش المهم
      هويظحك ويسولف ومجنون وعليه افكار جنونية وفي نفس الوقت يخاف ربه وتقي وايمانه بالله قوي ورجال محترم عن 1000 رجال كلمته كلمة رجاجيل لكن اش اللي كسره تماماُ وخلاه يحاول ينتحر مرة ولكن انقذته بفضل الله
      ياجماعة حتى اول كان مربرب جسمه لكن الحين نحف صار جلد على عظم اللي صار انو كان هو واهله في السيارة سووا حادث كلهم.... كلهم ماتوا في نفس اللحظة ربي ماكتب لهم الحياة الا هو جاته اصابات و شوية كسور تنوم في المستشفى
      5ايام وبعدين تنوم في المستشفى شهر بسبب غيبوبة فقد الذاكرة بعدها مثله مثل اي شخص وبعدين علمته كل شيئ من والى كان ناسي كل شيئ كل شيئ ياجماعة حتى اسمه كان ناسيه وعلمته عن اهله.........(نزل راسه) وياليتني ماعلمته
      يحاول يتنحر مع الايام صار يتذكر شوي شوي بعدين عرف انهم غاليين عليه بقووة صار يا جماعة كئيييييييييب لأبعد حد مايتكلم ونحف مرة جلد على عظم
      الحين طول الوقت سااكت والله ما عمري شفته يبكي بإنهيار غير مرتين مايحب ابداً يضعف قدام احد ابداً مايحب
      والله ياشباب كان مجنوووون وعليه افكار جنونية وفلاوي ويظحك واذا كنت مهموم ولا طفشان اقعد جنبه بس قسماً بالله تنسى نفسك معااآهــ لكن الحين انقلب 630 ْ ساآعدونـي ياجماعة حتى اول ماكان يدخن لكن الحين صار يدخن
      ويسهر ولا ينام وطول الوقت مهموم ودمعته في عينه طـــــول الوقت ..........سااآعدوني والله محيت بسمته من ذاكرتي نسيتهـاآ والله نسيتهاآ
      مسفر برفعة حاجب: اش المطلوب ؟
      خالد بتنهيده: المطلوب .....ابغى ارجع بسمته وظحكته ابغاه ينسى اهله يمحيهمـ من ذاكرته
      ماجد وسلطان: ان شاء الله نقدر نساعدك
      عبدالله : طيب يا جماعة لازم نــ.......................وكمل الشباب بقية حوآرهم


      .................................................. .................................................. ...............................................


      سامحوني نسيت اعطيكم الاوصاف


      خالد (22) سنة طويل ونحيف يمتاز بالصدر العريض وبياض البشرة وحدة الانف وطوله وواسع العينين عيونه سودا وشفاآيفه مليانة شوي ابتسامته جذابه تجنن عليه العوارض
      مسفر(25) سنه اكبر واحد بالشلة بشرته سمرا وطويل مررة وعيونه عسلي وخشمه طويل وحاد
      ماجد (20) سنه اسمر ولكن مو درجة العبد طويل ونحيف جسمه رياضي عيونه سود ووسيم لأبعد حد ولكنه -وصخ وراعي بنات
      عبد الله (22) سنه هو وخالد الروح بالروح مثل فيصل طويل واسمراني وعيونه بني غامق كأنها اسود وخشمه طويل
      فيصل (22) سنه هو وخالد الروح بالروح مثل عبد الله طويل وابيض عيونه سود حادة بقدر شخصيته شفايفه مليانه شيطانه يغلبه احياآناً واحنا بنشوف كيف
      سلطان (24)سنه وسييم مثل ماجد طويل لدرجة الظخامة ولكن نحيف لدرجة اللياقة وصدره عريض وخشمه طويل وعيونه حادة - راعي بنات وقليل ادب داآيم هو وماجد مع بعض على البنات




      احفظوها......
      خالد وفيصل
      عبد الله ومسفر
      ماجد وسلطان
      .................................................. .................................................. ..............................................




      ~~~~~ اما عند عبير~~~~~


      وبعد ماقرت الرسآلة كانت في
      البحر ترمي همومهاآ له رغم انه يردها لها بالصاعين (مسكت المشرط) تبغى تحرر روحهاآ تعبت وطاآل التعب عليها تمنت
      في يوم انها مافكرت في هالفكرة وتعوذت بالله من الشيطان مثل كل مرة ..ندمت على يوم فاآرقت فيه اغلى الحباآيب ندمت في يوم
      كانت تفكر بفكره ودّتهاآ لآخر الدواهي
      ندمت على كل ثانية مرت وهي تفكر في هالفكرة تحس الدنيا بتذبحها تحتاج وتبتغي ضمة اقرب الحباآيب تبتغي من
      روحتهاآ للبحر تطفي بهاآ نـــاآأر الشوق ونـاآر العذاب اللي من روحها
      بكت وبكت وبكت ولا زالت تبكي ولكن مايفيدهاآ البكى غير تعذيب روحهاآ تحــتاآج لضمة ضمة وحدة بس
      تطبطب عليها وتروح, ندمت في لحظة على انها ردت خالد يوم بغى يضمها رغم انها ماتبغاآ نظرة
      الشفقة منه ماتشوفها عطف وحنية وانكساآر لكن تشوفهاآ شفقة من عين غريـب رغم انو هذا الغريب في يوم كان حنون عليها جدا مثل وحدة من خواتها
      كان هذا الغريب اللي في نظرها أحن لها من القريب اللي ماعمره حن لها ولا فكر الا كيف يزيد قسوة مو حنية ((محمد))
      تمالكت نفسها واستجمعت قواها اللي تهاآلكـت واخذت المشرط وبدت تقطع بقووة وبداية ً من نهاية الساعد صرخت الم من قوة المشرط اللي يقطع لحمها مثل ماتقطعت روحها البآقيـة
      عبير: اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااا
      صرخت تستنجد من اقرب غريب تتمنى وصوله ولو معجزة ...تحس انه هو اللي بقاآلــها مين غيرهـ فقدته ورح تفقده
      الآن وهي تلتقط آخر انفاسها
      عبير ببكى تشاهق : اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااا (طاحت على ركبها )
      بكت بمقدار قسوة الحياة اللي علمتها امور اللي في سنها ما يعرفها كان عقلها اكبر من سنها مو في أشياء مخلّة للأدب لكن في أشياء
      علمتها قوانين الحياة ودروسها اللي يبتدي عنوانها القسوة لأن حياة كل شخص تختار عنوانه هي تختاره مو هو
      كانت ولا زالت تفهم كل شيئ وتعرف كل شيئ موثقافة في سياسة ولا تاريخ ولا جغرافية لكن كانت ثقافتها الحياة .....




      المــهم .....
      كملت وهي تقطع كل عرق ينبض حياة وينبض باسم غواليهاآ ولا كان في احد موجود في البحر غير الرياح اللي تهب وهبوبها الباردة اللي اشتد البرد من بعد اجازة الحج
      ومع نهاية شهر 12 يبدأ البرد بالتدرج كان الهوا ينفخ فيها تتصاكع اسنانها برد رغم انو ماكان الجو مررة بارد لكن
      هبوب الرياح الباردة ولبسهاآ الخفيف.... ضمة غريب تدفيهاآ وحظنه يكفيهاآ... تتمنى وجوده بهذي اللحظة


      وصلت الين العرق وكان البعد بينو وبين المشرط مسافة اقل من الــ (سم ) ..
      وفي اثناء البكى والشهقات وقفت تشهق بقووة فلتت يدهاآ وطاح المشرط على الارض هي الاخرى انهارت بكى وشهقات طاحت على الارض وانكمشت على نفسهاآ
      تدور الدفاآ صارت ركبتها عند ذقنهاآ ..... والدم يسيل وياخذ مجراه كان الجرح عميق بقدر مسافته كان الجرح مسافة اقل من 3 سم


      كانت على هالحال طول الليل منكمشة على نفسها وبنفس الوضعية والمشرط قدامهاآ.....
      رغم انها فقدت دم لكن هبوب الرياح هو اللي منع الدم ان يسيل اكثر ووضعيتها مساعدة جدا انو الدم مايسيل فكانت ظاهر يدها على الارض وباطنها عالسما
      نامت على برد الاجواء في مكان غير محلها ... متأملة تترك روحها على ضفة البحر معلنة عن هموم رمتها وراهاآ وسابت همومها اللي
      ماتت من موتت روحهاآ كلاهم العنوا الاستسلام والتحرر








      ~~~~~~~في الصباح ~~~~~~




      قامت منزعجة من 2 شيئين.....
      الشرطي يصرخ بقووة : يلا قوم ياولـــــــــد ماعندك بيت ماعندك اهل
      عبير اللي انقلبت على جنبها اللي اوجعها طول الليل مبتيمة تحسب انها في بيت اهلها وانها قامت من حلم ......فتحت عينها وكشرت
      الشرطي يرفسها : يــــــــا ولد اكلمك انا اش قصـــــتك بالزبط وين بيتك ليه ناآيم هنا ......
      عبير قعدت والشمس تصقع فيهاآ فتحت عينها بقوة وجنبها يوجعها
      الشرطي: تعال معايا شكلك انت ساف لك حبتين مخدرات طيحتك .....(يكلم اللي بعيد عنه) انتم مافتشتوهـ
      الشرطي الثاني : ايـــــوا فتشناهـ
      الشرطي : امممممممم شكلك سكران والعياذ بالله ......حتى من ريحتك اعوذ بالله .....يا*** ياوصخ
      عبير في قلبها : اش به ذا مخرف جاي عند البحر ويبغى ريحة عنبر ومسك وش أخذنا من البحر غير ريحة العفن لالا منجد شكله هو السكران مو انا
      الشرطي يشدها من يدها : قوووووووم قلت لــــــــــــــك خليني اعرف هويتك عشان تدخل موقوف واتصل على اهلك.....
      قامت من شدة يده اللي اوجعتها بقووة ...جا الشرطي الثاني وبيده ال***شات عبير من شافتها طلعت عيونها
      الشرطي الاول : يفك ال***شات ويلف عبير ويجمع يدينها ورا ظهرها ويفتح ال***شات و يــــــ..........


      وبسرعة هي حررت يدها قبل ما يسوي اي شيئ ولفت عليه وابتسمت قالت : انت غلطان في كل شيئ قلته ....الا حاجة وحدة صح انا ماعندي اهل
      وفرّت هاآربة بسرعة رغم انها عانت في البداية في الركض لأن رجلها اليمين ماتستجيب لأنها طول نومتها وهي نايمة عليها
      رغم ذالك شدت على نفسها وبدت تركض مثل كل يوم في الصباح ركظت بأقوى ماعندها
      وواحد من الشرطيين لحقها جري والثاني بالسيارة ..
      مشت بسرعة يمين ويسار تحاول تضيعهم وتدخل بين المحلات الشوارع ويمين ويسار ويمين ويسار المهم الييييييين ضيعتهم واستقرت ورآ جدار برحة
      تلتقط انفاسهاآ رفعت راسها من بعد ماكانت مدنقة (منزلة راسها) ابتسمت وفي بالهاآ :
      لما هربت من البيت اول ماجيت على جدار برحة نمت عنده
      والحين لما هربت من الشرطيين اول ما وقفت عند جدار برحة مدري اش قصتي ههههه


      المهم تأكدت الشرطيين راحو من زمن مشت وفي اثناء سيرهاآ فتحت الجوال لقت 6 رسايل من خالد و7
      مكالمات منه ماردت عليها لأن الجوال كان صامت وكانت غرقانة في النوم ..


      المهم ....


      راحت مشي تدور اقرب تاكسي بالقوة بعد ما انرقعت في الشمس وشطحت على شقتها اخذت شور سريع
      وتمكيجت وراحت على اقرب مجمع فيه بشر ....كرهت الوحدة وكرهت كل شيء من خلالها
      قعدت على اقرب كوفي تروق فيه فتحت الجوال وكانت الرسايل من خالد كالتالي :




      خالد بصوته الحاد قال برسالة صوتية :
      اسمع ترا انا خبرت الشباب عنك انو ...............(وقالها كل اللي قاله لهم )


      خالد برسالة كتابية بعد 1\2 ساعة ولان عبير ماردت عليه :
      وينك انت بالتحديد


      خالد:
      وليه مقفل الجي بي إس اش يعني عشان ما اعرف مكانك


      خالد:
      ترا لمصلحتك لو انتحرت بيلفقون القضية على الناس


      خالد:
      بلاش عناد ووجع راس انت ما بتموت لو طمنتيني عليك ولو بكلمة


      خالد:
      انا اعرف انك عنيد بس زي كذا .....يـــــــاآخـــي لا تقلقني ورد بطل هبلك اللي مالو داعي


      خالد:
      اميرة ردي اقلقتيني وينك طمنيني عنك حتى لما دقيت ماتردي اش بك ؟؟!




      عبير لفت تطلع في المارّة تحس بإحساس غريب يراودهـاآ وفي بالهاآ :
      لا يا عبير مستحيييل افكر كذا انا مستحيل تعرفين اش يعني مستحيييل مستحييل يعني مستحيييل نيفير (ابدا)


      استرخت من بعد الكوفي وسندت راسها على المقعد مغمضة عيونها والسماعات في اذنها
      والمحفظة قدامهاآ ... والمكان مو مليان كثيير ناس يدوب 7 متوزعين


      هيأتهاآ كنها ناآيمة جاآ واحد بخفة يبغى ياآخذ المحفظة هي بحركة سريعة منها كبشت يدها بقووة حتى اصابعه اوجعته
      فتحت عيونهاآ وشالت السماعات ...
      الرجال طلعت عيونه ...منصدم ..مندهش ...بلّم






      يــــــــــــتـــــــــــــبــــــــــــــــــــــ ـــــع
















      من مواضيع حجر مآسي ~ :



    6. #13
      الصورة الرمزية حجر مآسي ~
      أَنًأَ هُنِأَ مٌنِذَ : Sep 2015
      رّقِمّ أِلِعّضًۇيِة : 580825
      بِلّدُيِ :
      شَأٌرُڳًتً : 17
      ڳًتّبٌتّ لِڳَمٌ : 1
      مّنُتًدَأٌيً : طريق الاسلام
      حَأِلٌتًيً : انسة
      مًزٌأِجًيً :
      نّقُأٌطُيّ : 10
      Array


      رد: رواية ((*حلم واقع *))



      لا احلل نقل الرواية بدون ذكر اسمي ((*حجرماآسي*))
      .................................................. .................................................. .................................................. ............................




      يتـــــــــــــــــــــــــــــــــبــــــــــــــ ـــــع










      هيأتهاآ كنها ناآيمة جاآ واحد بخفة يبغى ياآخذ المحفظة هي بحركة سريعة منها كبشت يدها بقووة حتى اصابعه اوجعته
      فتحت عيونهاآ وشالت السماعات ...
      الرجال طلعت عيونه ...منصدم ..مندهش ...بلّم
      مسكت يده بقوة من عند العروق وسوت له شلل مؤقت من يده حتى الرجال طاآح على الارض وقعد يصايح من قوة الألم
      الرجال: اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ............لفت كل الناس اللي في المقهى ~
      عبير: عيب يا بابا السرقة حــــــرامـ
      الرجال لسا متألم :اااااااااااا
      عبير تركت يده واخذت اغراضها ومشت ....
      جا الرجال من وراها بخبث دقها بقوة من رقبتها يعني على اساس انها بتدوخ
      هي لفت ببرود وعطته كف قوي يبرد نـارهـاآ .....~
      عبير: طراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااخ
      هذا الكف عشانك حاولت تسرقني
      عبير: طراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااخ
      وهذا الكف عشانك ظربتني.......(رفست برجلها من بطنه طاح بسهولة .....ومشت )




      وكانت ناوية تخرج من المجمع بكبرهـ لكـــــــــــــــــــــــــــن.......


      فجــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــأة


      جتها صكعة قوية من راسها كانت قارورة نص مليانه ارتطمت برأسهاآ.....
      عبير تدور بعينها من اللي رماها تربيه : ااااااا (تدلك مكان الالم )....


      الرجال يصارخ : انا اللي رميتهاآ .............
      عبير تلف على مصدر الصوت لقت الرجال اللي ظربته كف هو وجماعته واقفين كانو هو و3 رجال


      جاآ الين عندها وقال : الحين ادفعك ثمن الكف


      مادرت الا برجل قوية ترفسها من ظهرهاآ وطاحت على الارض....
      لفت وصار وجهها عالسماء ....كان بيضربها برجله لكن سرعان ماتشقلبت ولفت على اليسار وهو ظرب الارض


      وطــــــــــــــــــــــــــــاخ وطيــــــــــــــــخ وطــــــــــوخ اليــــــــــن ما خلصوا والناس متجمهرة حولهم كان


      بقسات - رفسات - لكمات - ......كــل شيئ
      المهم مسحت الدم اللي في فمها بعد ما طيحتهم كلهم بضربات الاغماء اما الرئيس اللي كفخته في المقهى ضربته من جميع الجهات على بطنه وظهره
      وهو يتأوه على الارض والناس مثل المتابعين بلا حراكـ




      نصيحة :
      بعض الفزعات ما توديك غير في المحاكم وبعضها توديك في 60 داهية
      اذا كان صديقك المضروب افزع له لا تفزع للغريب ممكن هذولا الاشخاص يتنقموا منك ومن الغريب ويوروك يوم اسود




      مسحت الدم وهي تلف الشاش اللي طاح واللي كان ملفوف على يدها عشان الجرح اللي عند العروق
      لفته وهي تمشي وركبت السماعات ومشت وسط ذهول الناس
      قبل ماتخرج شافت 4 شرطيين تخان (وزنهم زائد -دببة) يجرون باتجاه الرجال اللي ضربتهم
      عبير: تراهم ما ماتوا
      الشرطي يلهث : انت اللي سويت فيهم كذا
      عبير بإنكار: لا اللي سوا فيهم كذا هرب
      الشرطي : شكرا تسلم والله
      عبير با بتسامة : عفواً.................(بعد مابتعدت) ههههه




      مرت على بيت امها قبل ما تروح الشغل عشان اتفاقها هي وسوزان
      لقت ورقة ورا البريد طبعا ً رسالة من اختها اخذتها ومشت .......كانت عبارة عن :




      [ مالي قيمة بدونكم]


      السلم عليكم ....
      زيما اتفقنا اليوم اللقاء بس انا رح افضي نفسي وفي كلاس مابحضرهـ بخلي وحده من البنات تحضرني بمعنى :
      انو انا حت الجامعة الآن الساعة 10 اخلص كلاس الانجليزي بعد ما اخلصه بلقاك بره الحرم الجامعة عند الــ........
      لذلك خليكي هناك بنآخذ تاكسي انا وياك ونطلع على مجمع ونقعد هناك والكلاس اللي بعد البريك (الاستراحة )
      احصاء رح اخلي البنات يحضروني واروح معاك ونقعد الييين الساعة 1 او2 و3 اوصل الجامعة على اساس اني توني خلصت
      كلاس الاحصاء وبرجع البيت ....ok


      عبير ما عجبتها الفكرة انها تغيب عن كلاس المواد صعبة ومهي سهلة عشان تتهاون فيها وهي مو تحضيري هي اولى جامعة يعني -
      افيري ثينك از اول ديفيكلت (كل شيئ فوق الصعب )


      تعجيــــــــــــــــــــــــــــــــل احــــــــــــداث....
      راحت عبير الشقة أخذت غفوة اليــــــن الساعة 10 وفعلاً
      صحيت اخذت شور شخطت للجامعة قابلتها بكوا وضموا بعض وراحوا مجمع وسولفوا وظحكوا وعند الساعة 3 بعيد عن الحرم الجامعي شوي


      .................................................. ........................................


      لا احلل نقل الرواية بدون ذكر اسمي ((*حجرماآسي*))


      .................................................. ........................................




      ضموا بعض وبكيوا
      سوزان: رح اشتاق لك مووووت
      عبير: وانا كمان (تبكي وتشهق)
      عبير: بس سوزان ......ابغى اقولك شيئ........انتي لازم تنسيني لأنو خلااص انا ميتة
      سوزان تشهق: بس انتي مو ميتة في نظري
      عبير: الا انا ميتة خلااااص ان شاء الله هذا آخر لقاء لنا
      سوزان انهارت عليها بصراخ : انتي ليش انانية كذا انتي تدرين اش صار فيني بعد ما رحتي انا ما آكل ولا اعرف طعم الاكل ببعدك واالنوم ما انام والله ما انام الا 4 ساعات واقوم
      ليه انتي كذا انانية فكرتي في حياتك وهربتي مافكرتي فيني انا زعلت كثييير انتي ليه رحتي وسبتينا انا وشوق ليه ما اخذتينا معك لذي الدرجة انتي انانية ليه ما حررتي امي وشوق وانا
      من يده ليييييييييه لييييييييييييييييييييييييييييييييييه (تبكي وبصراخ تأشر عليها ) لأنك انانية وما يهمك الا نفسك وبس
      عبير تقاآطع : لا والله انا مو انانية انا تـــ
      سوزان تقاآطعها وبصراخ تأشر: الا انتي انانية .............ليه تكذبين على نفسك وعلي ّ انا صح مشتاقت لك شوق العمى ولكن صرت اكرهك
      عبير انلجمت تماماً وانصدمت بقوووووووووة
      سوزان بصرااخ : ايوه صرت اكرهك لا تطالعيني كذا انتي قبل ماتروحي كان اخذتيني انا وشوق معك وكمان امي او اقلها كان حررتينا من محمد
      ( نزلت نبرتها ولكن تبكي ) لأنه للاسف من بعد مارحتي صاآر يضربني ويجلدني ليل ونهار بسبب سؤال يخصك يقولي اعترفي انتي تعرفين انو عبير هربت ولا لأ
      صرخت ......ابغى افهم اش يهمه بعد ماهربتي ......(تصرخ وتأشر عليها ) ما يهمه لكن يبغى يحط الحرة والقهر فيني بسببك لأنك هربتي (نبرة اوطى )
      ليه ما فكرتي اش ممكن بيسوي بعد ما رحتي اش حيسير
      كيف بتسير الدنيا امي كيفها شوق سوزان كييفهم ..........تدرين اش صار .....انا اقولك ....بعد ما رحتي حظرتك امي ماصارت تاكل تماماً والظغط جاها جاها الظغط
      ياعبير بسببك
      عبير ملجومة تماماً ومنصدمة من اللي تسمعه
      سوزان من ورا قلبها وبكذب: ايوه انـــــــــــــــا صرت اكــــــر هـــــــــــك بسبــــبك امي تنومت في المستشفى وجـــاهـــا الظغط وانهد حيلها وكبرت 20
      سنه قدام ( بنبرة حقد وكره كذابه ) بسببك انتي يا انانية
      عبير بصراخ وببكاء عاااالــي : طيب انتي تدرين اش صار فيني بعد اسبوه من هروبي انا كمان زيك ما اعرف طعم الاكل ولا النوم انا اساساً ما انام الا 3 ساعات ....عادي طبيعي
      لكن اللي مو طبيعي (تفتح الشاش ) ماتسائلتي لحظة اش ورا هالشاش .....(توريها ) انا حاولت انتحر مرتين مرتين عشانك وعشان امي وعشان شوق وعشان ابويا
      سوزان: بس انتي كذا زدتينا هم ولا سويتي شيئ غير ان تهمينا اكثر من اول
      عبير: صحيح انا ما سويت شيئ لكن لما اموت حقيقة ما رح تبكون على شخص مو موجود اساسًا
      عبير تروح على جهة التاكسي اللي له ساعة ينتظر
      سوزان بصراخ : يا انـــــــــاني يا جبــــــــــــان




      اكملت عبير مسيرتها للبحر نفس كل يوم هذي الايام ماصارت تشتغل كثير غير فالبكى ~.....
      دق عليها خالد للمرة الالف
      خالد بصراخ : انتي تستهبلين ولا تستعبطين ليه ماتردين
      عبير بصوت باآكــي مبحوح : وانتي طفشتني كل شوي تدق اش بأمك
      خالد سكت لوهلة
      عبير بصوت مبحوح : رد علي الحين صرت انت اللي م ترد
      خالد : خلاص الحين آجي عندك
      عبير بسرعة وبكذب: لا تجي انا مو في البحر
      خالد: انا اعرف انك في البحر
      عبير: خالد انا في الشقة
      خالد: طيب الحين آجيك
      عبير بصراخ بصوت مبحوح : قلت لك لأ انت ماتفهم ما ابغاك ما ابغى احد مو جود ما ابغى ياخي (ببكى ) ولا لازم على كل شيئ غصبب
      خالد بكذب وبنببرة انكسار ولطف : طيب خلاص مابجي
      قفلوا الاثنين .......




      ~~~~~ وبعد نص ساعة ~~~~~


      وبعد تفكيير عمييق وبعد ما استجمعت عبير قواها انها تسوي الشيئ اللي تبغاه
      أخذت المشرط وبقــوى قلب منها ....~
      شقت للمرة الثالثة ومن البداية
      عبير: اااااااااااااا تكمل شق تحس روحها تطلع مع كل قطرة دم تنزل








      ~~~~~ في جهة ثانية ~~~~~
      وينها يارب ......وين هي آخر مرة قعدت هنا لالاالا هنا ايوه هنا لالا مو موجودة ااوفففف ليش البحر كذا طوييل ليه ماخلوه قصير
      هههههه انا صدق متخلف


      دقت فيه وحدة
      البنت بغنج : اووووه انا آسفة
      خالد كشر ومسكها من يدها و طيحها على الارض وركض يدور لها وسط هالزحمة
      ركض ركض لقاهاآ....كانت المنطقة خالية من اي احد ولأن الناس متجمعة عند الدوار والتماثيل والكوفيهات اللي مقابل البحر
      اما هي كانت في مكان خــاآلي من الناآس




      ~~~~وفي جهة ثانية ~~~~


      عبير: ااااااااا تتأوه
      خالد ولأنو عارف انها مارح تستجيب له حتى لو صارخ عليها ما حتوقف
      دفها ورمى نفسه عليهاآ
      طاحت وظهرها على الارض وهو فوقها
      عبير ببكى تحاول تدفعه ...هو الآخر بدورهـ قاآم ومد يده لهاآ هي طالعت فيها وقومت نفسها ومشت بعييد
      خالد: ايه انتي وقفي يركض لها
      عبير : انا ولد اش بك ؟
      خالد : طيب سوري ياولد بس خلاص بطلي
      عبير انهارت : ابطل ايش بالزبط فهمني ابطل افكر فيهم لأني فعلاً كنت انانية يوم تركتهم ورحلت ابطل افكر بإني غبية وإني انانية واني ما احب الا ذاتي .....
      صح كلام سوزان انا غبية و العالم ما يحتاج لوحدهـ مثلي تسوي مشاكل وتجيب الظغط لأمها
      خالد: بس انا احتاجك ....(عبير وقفت تطالع فيه ) ....خلاااص ارجوك كفاآيــة وانتي تصدين عني انا عارف انك محتاجتني
      ومحتاآجة لحظن يطبطب عليك والله عارف وحاآس بشعورك ليه تصديــن ؟؟ ليــــــــه ؟؟
      عبير دمعت فعلا فرحت في احد يعرف احساسها ويفكر فيها
      خالد مسح دمعتهاآ بيده .....عبير حظنته وهي تشهق بكى من اول وهي تدور على أحد يحس فيها وفي شعورها محتاجة ضمة وحتى لو من الغريب لقتها الآن من الحبيب
      مو من غريب ~.....










      .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. .....


      لا احلل نقل الرواية بدن ذكر اسمي ((*حجرماآسي*))
      نهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــايـــــــ ــــــــــــــــــــــــة البــــــــــــــــارت الـــ21 والــــ22

      من مواضيع حجر مآسي ~ :



    7. #14
      الصورة الرمزية حجر مآسي ~
      أَنًأَ هُنِأَ مٌنِذَ : Sep 2015
      رّقِمّ أِلِعّضًۇيِة : 580825
      بِلّدُيِ :
      شَأٌرُڳًتً : 17
      ڳًتّبٌتّ لِڳَمٌ : 1
      مّنُتًدَأٌيً : طريق الاسلام
      حَأِلٌتًيً : انسة
      مًزٌأِجًيً :
      نّقُأٌطُيّ : 10
      Array


      رد: رواية ((*حلم واقع *))

      بدايــــة البــارت الــ23 والـــ24


      لا احلل نقل الرواية بدون ذكر اسمي ((*حجرماآسي*))
      .................................................. .................................................. .................................................. .........................




      خالد: بس انا احتاجك ....(عبير وقفت تطالع فيه ) ....خلاااص ارجوك كفاآيــة وانتي تصدين عني انا عارف انك محتاجتني
      ومحتاآجة لحظن يطبطب عليك والله عارف وحاآس بشعورك ليه تصديــن ؟؟ ليــــــــه ؟؟
      عبير دمعت فعلا فرحت في احد يعرف احساسها ويفكر فيها
      خالد مسح دمعتهاآ بيده .....عبير حظنته وهي تشهق بكى محتاجة ضمة






      ظل يطبطب عليها وهو حاظنها لمدة تقارب الـ4 ثواني حظنها بقووة يحسسها بالأمان وبوجوده معها وانه يحس فيها
      لكن سرعان ماهي استجابت للصوت اللي بداخلها وابتعدت عنه طاحت في نفس مكانها على ركبها ببكى وشهاآق يعذب كل من يسمعه وكل من يعرف ان مصدره وجع اليــــــم
      سببها في وقوعها من جرف بحر من هاآويــة هوَت بها للبحر غرقت فيه في بحر الهموم والآلام بحر مليئ بالالم


      استغرب من صدها مرة اخرى ليـــه تصد وهي محتاآجــة ليــه ليــه؟؟
      عبير لساتها مآسكة يدينه وطاآيحة على ركبها وتبكي
      خالد نزلها وحظنها مرة اخرى هي صدت حطت يدينهاآ على صدره تدفه بمعنى ((إبعد))وطاحت على الارض متكورة وكأنها تعاني من الم بلييغ هو كان مآاخذ دور المتفرج
      بس المتفرح الحزين من ....هالمنظر ....
      شاف الالم في عيونها يحس انه ولا شيء قدام اللي عانته واللي شافته من اهلها ومن زمانها وحياتها يحس انها صبرت صبرت كثييير والحين انفجرت ~...




      وبعد ثواني من نفس وضعية عبير وخالد .....
      حاولت تتمالك نفسها قدامه على الاقل .. لذلك مسحت دموعهاآ واستجمعت قواهاآ وقامت مواجهة له ...


      عبير بدموع متمرده تمسحها كل شوي: شكراً .....الحين تقدر تروح وتسيبني
      خالد عجز لسانه وجسمه عن الحركة من وضعيتها واللي كانت عليه ولكن اردف: لأ ما اقدر
      عبير : خالد ارجوك اللي فيا اكبرمن اني اقولك
      خالد: انا بس ابغى اطبطب عليك
      عبير من ورا قلبهاآ : وانا ما احتاج
      خالد عليت نبرة صوته : تكذبـــين
      عبير : لا ما أكذب ، اللي نسويه حرام
      خالد: بس انتي محتاآجة
      عبير: وانت اش دراك اش في نيتي ....انت ماتعرفني
      خالد: أميرة بلاش نكذب على بعض لا تصدين عني ..
      عبير: خالد ترآ في رب فووق يحاسبنا حراآمـ اللي نسويه ياآخـي افهمـ انا اعتبرك مثل اخوي
      خالد عصب : كذابــة
      عبير: طيب دآمنــي كذا حل عني


      قطــــع الجو المـــــتكهرب هــذا ........
      ترررن تررن تررن ترررن ترررن جوال خالد
      خالد: لأ لأن اللي تسوينه غلط
      عبير: يآخي هذي حياتي انت مالك دخل فيني مو انت اللي تتحكمـ فيني افهموا ياعالم انا اهرب من محمد اللي يتحكم فيني يجيني خالد ليـــه مكتوب ليّا الشقـا
      خالد يرد عالجوال: الـــو ...حمد لله تماآم...ايوه ...ايه اقولك ايه ....انا في مول .....في مول الــ..ـــعرب (يحك راسه )
      ....ههههههه خلاص طيب بقول انا في البحر ...ايوه ايوه اكزاكلي (بالظبط - تحديداً) .....ليه اش بغيت ؟........اللهم اعلم بنوآياكـ...ههههههه (سكر الجوال)


      رآح عند عبير اللي كانت تدخن ودموعها تآخذ مجراآها ومعطية ظهرها له..


      خالد: إختيار موفّق
      عبير: في إيش بالزبط ؟....
      خالد: اخترتي تهربين في اجازة الحج الناس كلها جاآية جدة عشان تمر على مكة ومن هناك تحج وفي الاجازة دآيم الخط السريع واآقف..
      عبير بتنهيدة طويلة : اش خطر على بالكــ ؟
      خالد: مدري قاعد افكر
      عبير تمشي بعيد
      خالد: عبريني ترآ انا لسّا مارحت ....
      عبير لفت عليه : طيب ممكن طلب
      خالد: إيش ؟؟
      عبير: دآمني طلبت منك الرحيل وما إستجبت فمارح اعبرك ابداً ولا كأنك موجود
      خالد: وين الطلب ؟
      عبير : الطلب انك ما تحاول ابداً اني ارد عليك او حتى أطالع فيك
      خالد: طيب ليش كل ذا ....عقاب يعني ولا ايش
      عبير: خالد انا ما كان طلبي صعب ....
      خالد: من جد
      عبير تمسك راسهاآ بألم وبدموع ناآزلة قلت : تبغاآني اترجاكـ هذا انا إترجيتك ارجووك حـــل عنـــي ْ~|....
      خالد: لا بس تـــــ
      عبير عصبت وببكى جاآمد قالت بإنفعال حركات: خلاص يا خالد انا روحي بتطلع وانت مصر الا انك تكون معي في كل مكاآــــن
      طوووووووووووووووووووووووط طوووووووووووووووووووووووووووووووط (صوت بوري سيارة لفوا الاثنين )
      لقوا الشباب يخرجون من السيارة ( اصحاب خالد)

      عبد الله: سلام يا عــــــــــررب
      خالد : اهلين يا عــــــــررب
      فيصل : كيف الحال
      كلهم جو الين عند عبير وخالد كلهم لاحظوا وجه عبير المدمع وشافوها لما كانت تتكلم بإنفعال هي على طول لفت بمجرد وصولهم وراحت على جهة البحر وشغلت سيجارة
      مسفر: اش به
      خالد يحك راسه : لا بس صار بيني وبينه تتش (مشكلة بسيطة او خلاف في نقطة معينة )
      فيصل: ماشاء الله تصاحبه لك شهر ولا تعلمني
      خالد: وصلت لك الاخبار بسرعة
      فيصل : ههههههه ايــه
      ماجد : على الاقل يعبرنا ويسلم بس
      خالد بتكشيرة وتمثيل قال: اسكت يا رجال والله انك ماتدري وش في داخله
      سلطان: اش فيه يا خالد قول لنا
      خالد بتصريفة : ايوه....وش جابكم ان شاء الله ؟؟.....خلاص المرة الجاية مابقولكم انا وين
      سلطان : ترا احنا زي اخوانـــ.....
      دقه عبدلله بمعنى اسكت خلاص
      عبد الله : هاآ ماودك تجي معنا قلنا نمر عليك داآمك قريب ولا كان رح تفوتك فلّة وسهرة .....يا امي ايش ههه
      خالد: لا... انتم روحوا معليه ابقعد معه
      فيصل : اساساً من اول ماجاآ فراس وانا وعبدالله طاحت كروتناآ
      خالد: هههههه لابس ابغى احل التتش هذا لأن رح يسير بروبلم (مشكلة )
      سلطان: طب خلّه يجي معناآ ...
      خالد:ااااا






      ~~~~~ نرجع لورآ 17 ثانية وفي نفس المكان وفي نفس الاشخاص ~~~~~


      في بالهاآ :
      عيب اللي انا اسويه لازم اروح اسلم عليهم على الاقل زعلانه على عيني ورآسي لكن ....مو لذي الدرجة انا لازم اروح عندهم
      صراآحة قلة ادب اش بيقولوا عني ...~





      فيصل : اساساً من اول ماجاآ فراس وانا وعبدالله طاحت كروتناآ
      خالد: هههههه لابس ابغى احل التتش هذا لأن رح يسير بروبلم (مشكلة )
      سلطان: طب خلّه يجي معناآ ...
      خالد:ااااا
      عبير جت : السلام يا شباب
      الـــكل : وعليكمـ السلامــْـ
      عبد الله : وينك يارجال اختفت علومك عنا ولا العلم كله عند خالد
      عبير بمجاملة واساساً باآين انها توهاآ باكيتهـاآ : هههه لا موكذا بس ماعندي رقم احد ...
      عبد الله : طيب ادينا خلينا نسجل ارقامنا في جوالك
      عبير: على عيني


      بعد مانتهواآ......~


      ماجد : هـاآ يالاخو ماودك تجي معناآ
      عبير بتكشيرة : لاتسلمون بس خذوا معاآكمـ خالد
      سكت الكل لوهلة
      خالد: طيب اش رايك اقولك انك حتيجي غصباً عنك
      عبير: محد يغصبني على شي ما ابغاه
      خالد: طيب اش بتستفيد فهمني
      عبير بإنفعال حركات ورفع صوت: يخي كيفـــــي كيــــفــي فـاآهم انا كذا تقبلني زي ما انا ولا فـاآرق
      خالد: وهذا اللي عندك
      عبير: ايوه هذا اللي عندي تـــ...
      عبد الله يقاآطع : صـلوا عالنبي ياجماعة خلاص ماصاآر شي انتوا اخوان وحبايب ما ينفع كذا
      طيب انت يا فراس ماتبغى تروح معناآ مو صح
      عبير: ايوه
      خالد: الا بيروح
      عبير تصارخ : شوف خذها حلق بإذنك مو انت اللي تتحكم فيني يا خي افهم استوعب
      خالد: طيب اش النهاية معاك القعدة هنا مابتودي ولا تجيب غير الهم .,.خلاص تقبل واقعك يا فراس ماتوآ ماتوآ حتى انا اهلي ماتوآ
      ماينفع والله ماينفع اللي تسويه بنفسك هذا اعتراض على قضاء الله وقدره ....عيب اللي تسويه ترآ الرجال مايبكون
      عبير انفجرت وبصراخ فــاآق خيال المستمعين له تأشر لخالد: لأنك انت ماعمرك ولا رح تحس بإحساسي هما كانوا اقرب لي من روحي اللي لآزقة في جسمي
      هما كانوا مصدر حياتي
      وسعادتي مصدر كل شيئ حلو انت ماتقهم كيف كنت وكيف انا الآن ماتفهم ابداً ولا رح تفهم
      عبير تمسك رآسها بألم قوي قالت بهدوء : خلاص انتوا روحوا وانا امري لله
      الشباب ينسحبون وخالد يحاول مع فيصل يقنع عبير بالروحة معهم وافق فيصل وراح له


      فيصل: فراس ممكن شوي ابغى اقولك شيء
      عبير: تفضل
      فيصل: قول تم
      عبير: على ايش
      فيصل : لأ قول تم اول
      عبير: طيب تم
      فيصل: على شان خاآطـري فديـتكـ تعال معناآ
      عبير: بــــ....
      فيصل يقاآطع : يعني مــاآلي خاطر عندكـ
      عبير: طيب تم ......................انا آسف يافيصل انا ما بغاك تكون واسطة بيني وبين خالد ولا ابغاك تذل نفسك
      عشاني ولا بـــ....
      فيصل يقاآطع : اقولكـ.....شغل العبط ذا مو عندي احنا زي الاخوان اوكي خل الهبل عنك
      عبير: هههههههه


      دخلوآ السيارة وطبعاً كانت السيارة (لاند روفر) هذي مخصوصي لطلعات الشباب وكان الترتيب كالتالي :


      خالد - عبد الله


      عبير-سلطان-ماجد-فيصل


      تحاشروا على بال ماجلسوآ وطبعا ً اللي يسوق عبد الله
      الكل يسولف ويظحك وخالد وعبير في عــــــــــــــــــــــالـــــــــــــم ثـــــاآآآآآآآآآآني


      سلطان : ياهوو ....فراس
      ماجد : ولا عندك احد روّح ياولـــــد (طبعاً كانوا مشغلين الاغاني وفاتحين الدرايش-الطاقة-الشباك-القزاز)
      سلطان : اقول ترا ماعندكم سالفة الحين احط لكم اجنبي اخلي اللي مايدبك يدبك مزبوووووط
      عبير تكمل تدخين ولا همهاآ في عالم ثاني سرحانة بس ترمي رماد الدخان في ارض الشوارع تتمنى ان مشاكلها مثل رماد الدخان ينرمى في الشارع
      وتيجي السيارات تدعسه وينتهي امره ببسـاطة
      عبير اللي مو في جوهم شغلت اغنية ريلاكس عكس تماماً اللي يسمعونه كانت ريلاكس مرة
      بيانو هادي - وزقزقة عصافير بسيطة - وصوت حركة البحر اللي بس بمجرد ما تسمع صوته تحس بطعم
      السعادة يتخلل روحك بدون اسئذان <<< طبعاً هذا الكلام بس للي مايعرفون البحر الا في السنة 2 مرتين


      .................................................. ..............................................
      لا احلل نقل الرواية بدون ذكر اسمي ((* حجرماآسي*))
      .................................................. ..............................................


      وصلوا المجمع طلع الكل من السيارة كانت احوالهم كالتالي :


      خالد : متضايق ومكشر ومقطب حواجبه بعد
      عبير-فراس: كانت بااااردة ومتبلده الاحساس لأنها بكت كثييييييييير فـــالبكى كان عاآمل اساسي في تبلد الاحساس
      ماجد وسلطان : كان همهم الاول والاخير هو مظهرهم وبما أنهم جاآيين بس للمغازلة
      عبد الله وفيصل: يحاولون يصلحون بين فراس وخالد قدر الامكان ..~




      خرجت عبير وفإذنها السماعات وفي يدها السيجارة اللي رمادها يتناثر بين هبوب الرياح رمتهاآ وراحت عند عبد الله على اساس انها بتمشي معاه
      لكنها كانت سرحانة لبعيد رآحوا الشباب متوجهين لبوابة الدخول اما هي استوعبت وراحت ....ماكان يفصل بينها وبين الشباب مسافة الا 2 مترين
      عبير بصوت مبحوح تحاول ترفع منه : لحظة يا عبد الله
      ركضت ولكن منعتها يده اللي مسكتها بقوة تحس يدها بتنكسر تحت يدهـ
      خالد بعصبية : ما تجين الا معايا
      عبير بصوت مبحوح : اولاً كلمني على اساس اني ذكر ثانيا ً والله ياخالد لو ما ابعدت لآخذلي تكسي وأمشي من هناآ اساساً محد طيّح العسكري ذاك غيري انا وانت تضربه ضرب شوارع
      خالد: لا بالله ...تهديد يعني
      عبد الله جاآي من بعيد : وينكمـ (يطالع في وجيههم يحاآول يستنتج) ؟؟؟؟؟؟؟؟
      راحت عبير وهي معصبة
      عبد الله : اش اللي حصل ؟؟
      خالد يعض شفاآيفه : لا ولا شيئ


      وهي ماآشية لقت قدامهاآ فيصل مسند جسمه على الجدار وكأنه يستنى احد
      عبير: ليش وآقف
      فيصل: قلّي عبد الله استناآ خليني اروح اشوفكم......ليه تأخرتوا
      عبير :There is not important (ليس هناك امر مهم ).........وين ماآجد وسلطان ؟
      فيصل: مشغولين بالترقيم .........المشكلة الكلاب لما أطلبهم مايعطوني اسمع مرة صارت لي ساآلفة معاآهـم قلت لهم ادوني لو بس رقم وحدة بس وحده
      وتكون جميلة طبعاً قالوا طيب عطوني الرقم كلمتها وصارت داآيم تكلمني ناآشبة في حلقي ولما طلبنا نتلاقى قالت طيب والله ونتفق على مكان في الدرة شفتهاآ ويالتني ماعرفتهاآ
      استغفر الله واتوب اليه اقولك زي العباية لونها زي العباآية وبرميل كماآن
      عبير: هههههههههه اممممـــــــــاآ ههههههههههههههههههههه
      فيصل: ايوا الله يا إني حقدت عليهم حقد
      عبير: وانتقمت
      فيصل: لأ كنت ناآسي السالفة لأنها صارت من زممان ............شوف عبد الله وخالد جو
      عبير كشرت ولآحظ فيصل هالشيئ ...~
      عبير: بالله مأآفي مكان هنا اقدر ادخن فيه
      فيصل: مو مسموح المجمع كله
      عبير: طيب انا برآا شوي واجيكم
      فيصل: تعال تعال وين بيمديكـ تلحق عالتدخين ....كل هذا عشان جبت طاآري خالد ................والله انه يذكرك بالخير ويمدح فيك خلّ عنك الهبل




      .................................................. .................................................. ...........................








      ~~~~~~~ في جهة اخرى وفي مكاآن آخــر ~~~~~~~~




      سعود : في خبر مايعجبك يا محمد
      محمد : اش هو ؟
      سعود: يقول تركي (الرئيس الاعلى من محمد وسعود ) ان فعلتك ذي ماتنفع تآخذ فرقتين كاملة عشان يدورون على بنت وحده وبقية الناس بقية الكيسيز (القضايا)
      اش بتسوي فيهاآ انت وكم واحد معك بتحلها كلها الآف السرقات والجرائم تحصل في اليوم الواحد بتحلها كلها انت وكم واحد !؟؟!
      لذلك قال اسحب الفرقتين وخل 2 بس يدورون عليها بس 2 ضيف الله وعبد الرحمن
      محمد عصب: تستهبل ...........اساساً في عسكري مدرب سنوات وسنوات والى الآن يدرب ومع ذلك لماجت بنت بعمر 19
      فلتت منه وما قدر يمسكها او يهددها بسلاح او حتى بحركة اغماء ...قي عقلك انت هذا عسكري فاآشل
      سعود: اساساً انتوا غلطانين انكم تخلونه عميل هنا المفروض ينقلع ولا عاد له شغلة دآمه كسول
      محمد : وانت ليه ماطرته
      سعود: هو معاآك في الفرقة ليه ماطردته انت ؟؟
      محمد : راآح عن باآلي








      ~~~~~~ في جهة أخرى ~~~~~~~




      سوزان داخل الغرفة تفكر وضميرهاآ يأنبهاآ بقوووة محد يسوي سواآتها يهول من الموقف امها ماجاها ظغط ولا تنومت في المستشفى لكن تدوخ اكثرمن مرة
      وانصدمت اكثر وانلجمت لمّا عرفت انو عبير حاولت تنتحر مرتين ....صارت بس تبكي وتدعي لها انهاآ ما تتهور ....تعرفهاآ جريئة وجرائتها ودتهاآ
      وودتهم بــ60 دآهية ندمت في يوم مانصحتها انها تشيل الفكرة من بالها وما تفكر فيها ابد وزعلت على نفسها كثيير حست انها بدون اختها ولاشيئ
      قالت في نفسها :
      الحين انا بدون عبير وقاعدة ابكي ليل نهاآر كيف هي
      لاماما لا سوزان لا شوق لا بابا ولا احد ليـــــــــه سوت كذا ليــــــه ؟؟ وتبغـــــاآني انساهاآ (شهقت شهقة قوية بمجرد تفكير انها تبعد ) ماكفاآية انها بعيدة
      من الاساس كيف تبعد اكثر وين اروح من كان يحس فيني غيرها مين كان يكلمني واشكي له عن احوالي غيرهاآ ومن كان يوجهني لا غلطت رغم اني كبيرة
      ولكن في القول الصحيح حتى الكبير يغلط وماآفـي احد كـاآمل الا الله عز وجل




      ~~~~~~~~~~ وفي جهة عبير~~~~~~~


      كان الشباب يمشون وكان الترتيب


      عبير وعبد الله مسفر
      وخالد وفيصل


      عبد الله : دقيقة فراس ابغى اكلم فيصل خلك مع مسفر
      عبير بإستهباآل: لاآآآ بضيع اناآ
      مسفر:ههههه
      عبد الله : هه تستعبط هــاآ انا اوريك
      راح عبد الله عبير في بالهاآ :
      ي ويلي ~ انا اش مشاآني مع مسفر ذا اسمه لوحده يخرع احس انه يخوف اساساً صادق خالد هو صندوق مقفل غااااااامض
      مررة كتوومـ لابعد حدود




      قعدوا الشباب في كاآفي من الكافيهــاآـــت .....~


      الجرسون :what do you want ? (ماذا تريدون ؟)


      عبير: Mocha hot (موكا حارة )
      مسفر: black coffee (قهوة سادة )
      فيصل :Water ( ماء)
      عبد الله :nothing ( لاشيئ )
      خالد: Mocha hot (موكا حارة )


      لما طلب خالد نفس طلب عبير ....طالعت فيه عبير وظلوا يطالعون في بعض 3 ثواني الين هي ابعدت نظرها عنه
      حطت السماعات ودخلت في جو الحزن وبعد ماآ وصل الطلب قالت :


      عبير تفصخ السماعات وتحاول انو دموعهاآ ما تتمرد : اسمحولي يا جماعة انا راآيحة وجاية
      عبد الله : على وين ؟
      عبير: رآيح وجاآي (راآحت) ماعطت فرصة حتى انو الواحد يستفتسر منها اكثر واكثر طلعت براآ المجمع بكبره وجلست على اقرب مكان
      مرتفع بعيد عن انظار الناس أخذت لها 3 سجاآير تدخنها بعدهاآ دق عليها خالد امتحنها ( أشغلها) من اول ماقعدت الين الآن
      ردت عليه بالواتساب <<<<< اعرف قديييم بس مردكم له (*قديمك نديمك ولو الجديد أغناآأكــ~*)


      خالد: وينكـ؟
      عبير : جاآيه الحين
      خالد: تستهبلي اقولك فينك تقولين لي جاآية
      عبير بكذب ظحكت : انا قداآمك هذا انا وصلت
      خالد يقوم ويدور بعينه ماآلقاهاآ : تستهبلين ؟؟
      عبير: هههههههههههههههه لا اطق طق نفسي اشوف وجهك هههههههه
      خالد ابتسم أخيرا ً فكتهاآ


      المهم جت وقعدوا الشباب يسولفون وكل واحد يجر من ذاكرته ساآلفة خلصوآ طلعوا من المجمع وهم في الطريق عند الاشارة
      عبير: عبد الله تعال انزل معي
      عبد الله : وين انزل في وشط السيارات
      عبير: ثق فيا تعال انت وبس وانت كمان يا فيصل تعااآل
      نزلو الــ3 يتبعون عبير رأحت لين عند الساهر
      عبير: تعال انت هنا وانت هنا ايوه ....(شغلت الكاميرا الامامية )........ابتسمواآ
      عبد الله وفيصل: وييييه يووووووووو دقيقة
      تشكيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــت ابتسمواآ~
      عبير: ههههههههههههه
      عبد الله : هههههههههههههه
      فيصل :هههههههههه والله انت تحفة
      عبير: تحفة ولا تمثال



      .................................................. .................................................. .................................................. .........................................


      لا احلل نقل الرواية بدون ذكر اسمي ((*حجرماآسي~*))


      نهــــــــــــــــــــــــــــااآيـــــة البارت الـــ24 والـــ23

      من مواضيع حجر مآسي ~ :



    صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

    المواضيع المتشابهه

    1. مشاركات: 0
      آخر مشاركة: 04-20-2012, 05:17 PM
    2. خمس وردات في واقع مرير
      بواسطة الغلا الشامخ في المنتدى كلام نواعم
      مشاركات: 8
      آخر مشاركة: 04-16-2012, 04:55 PM
    3. واقع فى شبكتك
      بواسطة miss n3omy في المنتدى كلمات الاغاني
      مشاركات: 1
      آخر مشاركة: 07-30-2010, 09:32 AM
    4. هــــ واقع ـــــذا
      بواسطة miss n3omy في المنتدى كلام نواعم
      مشاركات: 0
      آخر مشاركة: 01-13-2010, 02:40 AM
    5. معاني من واقع الحياة
      بواسطة miss n3omy في المنتدى المواضيع المخالفة و المكرره
      مشاركات: 0
      آخر مشاركة: 01-12-2010, 08:29 AM

    ضوابط المشاركة

    • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    • لا تستطيع الرد على المواضيع
    • لا تستطيع إرفاق ملفات
    • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
    •  

    مكياج مركز تحميل لذيذة العاب بنات العاب طبخ شباب ياناسو اندرويد العرب دليل المواقع