جربي البحث عن : موضة ,أزياء , ريجيم


  • النتائج 1 إلى 2 من 2

    الموضوع: التعامل مع مرض السكر

    1. #1
      حواء مميزه الصورة الرمزية miss n3omy
      أَنًأَ هُنِأَ مٌنِذَ : Sep 2009
      رّقِمّ أِلِعّضًۇيِة : 2370
      شَأٌرُڳًتً : 37,615
      ڳًتّبٌتّ لِڳَمٌ : 37619
      نّقُأٌطُيّ : 10
      Array


      التعامل مع مرض السكر

      واحد من كل أربعة سعوديين يعاني منه وترتفع النسبة مع التقدم في العمر وازدياد الوزن..
      التعامل الصحيح مع مرض السكر



      لابد من إيقاف التدخين


      هناك مفاهيم هامة وحديثة لابد من استعراضها لمرضى السكر حيث إنه حسب احصائيات منظمة الصحة العالمية المنشورة ان واحداً من كل اربعة سعوديين مصاب بالسكري وتزداد تلك النسبة مع التقدم في العمر وازدياد الوزن ة.وهناك مجموعة من الادوية لابد ان يتناولها مريض السكر - بشروط معينه - بغض النظر عن الطريقة التي يتحكم بها بمرض السكر سواء كان بحمية او منظم او حبوب سكر او انسولين..وسنعرض لهذه المفاهيم بشيء من التفصيل :


      1.الاسبرين :
      من المعلوم ان مرضى السكر نسبة تعرضهم لجلطات القلب والرأس هي في حدود 2% سنوياً وتقل هذه النسبة وتزداد حسب تحكم هذا المريض بالسكري والضغط والكلسترول واذا كان لديه امراض في شرايين القلب , ومن المعلوم ايضاً أن الغالبية العظمى (65%)لمرضى السكر لديهم ضغط او كلسترول او امراض في شرايين القلب او كل ماسبق ذكره .

      والاسبرين عموما يمكن استخدامه في مرضى السكر اما للحماية الاولية او الثانوي.ويقصد"بالحماية الثانوية" لمن ثبت ان لديهم مسبقا امراضاً في شرايين القلب او جلطات سابقة في القلب او الرأس او فشل في عضلة القلب او عمليات سابقة لتصريف الشرايين سواء بدعامات او بعمليات قلب مفتوح او انسداد في شرايين الارجل - وان كان هناك دراسة حديثة تنفي فائدة الاسبرين في من لديهم انسداد شرايين الارجل الا ان هناك دراستين سابقتين تؤيدان تلك الفائد وما زال ذلك هو موقف الجمعي الامريكي للقلب حتى تاريخه ...

      اما "الحمايه الاولي" فيقصد بها من لم يكن لديه امراض سابق في القلب وينصح بها مرضى السكر الذين لديهم عامل آخر من عوامل امراض القلب بالاضافة الى السكري مثل تعدي سن الاربعين سنة اوالضغط او الكلسترول او التدخين او زلال البول الميكروسكوبي او تاريخ عائلي بأمراض شرايين القلب المبكرة..

      وعلى الرغم من جميع التوصيات العلمية اعلاه فتجد ان استخدام الاسبرين في مرضى السكر منخفض فحوالي 50% من مرضى الجلطات القلبية السعوديين فقط كانوا يأخذون الاسبرين قبل حدوث الجلطة..مقارنة بحوالى 70% عالميا للدواعي الثانوية و 40% للدواعي الاولية.
      وهناك 2% من المرضى عموما لايتحملون الاسبرين لأسباب مختلفة مثال الحساسية او تقرحات المعدة والنزيف او بعض مرضى الربو وفي هؤلاء يعتبر دواء بلافيكس بديلا جيدا للاسبرين ولابد قبل البدء في ذلك اخذ مشاورة الطبيب المتابع للحاله ومناقشة المنافع والمضار المحتملة.


      2.ادوية الكلسترول :
      عنما تسأل المريض عن قياس كولستروله يجيبك غالبا عن مستوى الكولسترول العام وينسى كثير من المرضى ان الاهميه الطبيه الكبرى هي لقيم الكولسترول الضار والكولسترول الحميد والدهون الثلاثية حيث يجب على مرضى السكر فحص الكلسترول سنويا

      ويجب ان يكون القياس في الحدود التالية :
      - الكولسترول الضار LDL اقل من 2.5 ملمول لكل لتر اي مايعادل 100ملغ لكل دسل..
      - الكولسترول الحميد HDL اكثر من 1 ملمول لكل لتر اي مايعادل 40 ملغ لكل دسل.
      -الدهون الثلاثية TG اقل من 1.7 ملمول لكل لتر اي مايعادل 150 ملغ لكل دسل.

      وحسب التوصيات الحديثة لجمعية السكر الامريكيه2009 فيجب ان يضاف دواء الكولسترول لكل مريض للسكر مهما كانت نتائج فحص الكلسترول المبدئية

      "اي بمعنى حتى ولو كان الكولسترول الضار منخفضا " اذا كان لديه احد الشروط التاليه :

      1.لديه امراض شرايين القلب

      2.من كان فوق سن الاربعين سنة ولديه عامل آخر من عوامل المسببه لامراض القلب مثل الضغط والكولسترول والتدخين وزلال البول الميكروسكوبي و تاريخ عائلي بأمراض شرايين القلب المبكرة.

      3.تحت سن الاربعين ولديه عاملان فأكثر من العوامل المسببة لامراض الشرايين المذكوره اعلاه.
      ويكون اهم هدف للطبيب والمريض هو الوصول بالكولسترول الضار LDL الى أقل من 2.5 ملمول لكل لتر اي مايعادل 100ملغ لكل دسل ولاننصح بنزول الكولسترول الضار عن مستوى 0.65 ملمول اى مايعادل 25 ملغ في 100مل.


      3.الضغط:
      من المبادئ المهمة في علاج السكر ان التحكم في الضغط اهم بكثير من التحكم في السكر والكلسترول..وان كان ذلك لايعني عدم الاهتمام والتحكم بهما وانما يعني ان اولوية الخطورة هي للتحكم بالضغط .

      ومشكلة الضغط في مرضى السكر هو تأثيره على شرايين القلب والدماغ والكلى فهو من اهم مسببات امراض القلب وجلطات الدماغ وفشل الكلى في هؤلاء المرضى سواء على المدى القصير او المدى البعيد.

      وعادة اذا بدأ الطبيب لمريض السكر دواء لحماية الكلى وتأثير الضغط عليها وحماية بطانة الشرايين تجد ان ردة فعله الطبيعية "بس انا مامعي ضغط يادكتور فلماذا أخذ دواء ضغط ؟ "..ذلك لأن ما يقبل من قراءات للضغط في مرضى السكر اقل بكثير مما يقبل في غيرهم من المرضى وكلما كان التحكم في الضغط دقيقا قلل ذلك من مضاعفات السكري على الشرايين على المدى البعيد .

      لذلك ينصح بأن يكون الهدف الذي يسعى له الطبيب والمريض هو 120الى 125 في الضغط الانقباضي ومن 70 الى 75 في الضغط الانبساطي او ماهو اقل من 90% بالنسبه لعمر وجنس وطول المريض .ويعتمد المريض على اي القراءتين أقل ويأخذها هدفا له , فاذا كانت اغلب قراءات الضغط اكثر من او يساوي 130على 80 فهو يحتاج الى دواء بالإضافة الى الحمية اما من كان في حدود 125-130 على 75- 80 فيحاول معهم الحمية لمدة ثلاثة اشهر فان لم تفلح تم بدء الدواء..

      وينصح دوما باستخدام مضادات الانجيوتنسين لهذا الغرض ACEI أو ARB حيث انها مفيدة لتقليل تأثير السكر على الكلى وتحسين اداء بطانة الشرايين وتقليل جلطات القلب والدماغ وفشل القلب والوفاة المفاجئة حتى وان كان الضغط طبيعيا والدليل على ذلك دراسات متعددة مثل HOPE & ABCD trials .


      4.ايقاف التدخين :
      وهو اهم بكثير من التحكم في الضغط والسكر والكولسترول ومرضى السكر اكثر عرضة للتدخين من المرضى غير المصابين بالسكر .


      5.صحة الاسنان :
      التهابات اللثة في مرضى السكر من اهم اسباب تساقط الاسنان فليس هناك غنى عن متابعة صحة الاسنان بصورة سنويه ولها علاقه غير مباشره مع امراض القلب كما سبق وان اوضحنا في مقال سابق.


      6.التطعيمات :
      اللقاح السنوي للانفلونزا , ولقاح التهابات الرئة العنقوديةpneumovax لجميع مرضى السكر فوق سنتين من العمر ويعاد مرة واحدة لمن هم فوق سن الرابعة والستين اذا تم تطعيمهم وهم تحت الخامسة والستين وكان ذلك اكثر من خمس سنوات, وكذلك لمن لديهم زلال في البول nephrotic اوفشل كلوي مزمن او لديهم زراعة اعضاء مثل الكلى .


      7.النساء خلال عمر الحمل والانجاب:
      ان حبوب منع الحمل كوسيلة يسمح باستخدامها لمريضات السكر تحت سن الخامسة والثلاثين وغير مدخنات وليس لديهن ارتفاع في الضغط او زلال في البول او مشاكل في الشبكية او امراض شرايين القلب .وقبل الحمل يتم ايقاف دوائي aceiوstatins ويتم استبدالهما بما ينسب الحمل ولايؤثر على الجنين .
      النوم لساعات كافية يزيد من حساسية الجسم للأنسولين ويقلل من ارتفاعه ويجعل السيطرة عليه أسهل



      جهاز دفع الهواء الموجب الضغط



      اهتم الباحثون حديثا بعلاقة مرض توقف التنفس أثناء النوم بمرض السكر. وقد ظهرت هذا الشهر (ديسمبر 2009) دراسة تربط مرض توقف التنفس أثناء النوم والذي من علاماته الشخير والاختناق أثناء النوم وجفاف الفم عند الاستيقاظ وزيادة النعاس أثناء النهار بالسكر في المجلة الأمريكية للطب (American Journal of Medicine).وقد درس الباحثون عينة كبيرة من المرضى المصابين بتوقف التنفس أثناء النوم ووجدوا في تحليل النتائج أنه وبعد السيطرة على العوامل الأخرى التي قد تسبب السكر مثل زيادة العمر وزيادة الوزن، أن توقف النفس عامل خطر للإصابة بالسكر وأن علاج توقف التنفس أثناء النوم باستخدام جهاز دفع الهواء الموجب الضغط (ٍسيباب) يقلل من خطر الإصابة.




      السكري وتوقف التنفس أثناء النوم مرضان شائعان




      مرضا السكر وتوقف التنفس أثناء النوم مرضان شائعان وخطيران ولهما العديد من المضاعفات الخطيرة، لكن وعي العامة وبعض الأطباء حول مدى شيوع توقف التنفس ومضاعفاته ما زال ضعيفا ولا يرتقي لحجم المشكلة وخطورتها. ولكون الأبحاث التي استكشفت العلاقة بين المرضين حديثة جدا، سنحاول في هذا السياق توعية القراء والمهتمين بالعلاقة بين هذين المرضين وكيفية الاكتشاف المبكر وتأثير العلاج.
      خلال النوم تسترخي عضلات الجسم بصفة عامة، ويشمل هذا الاسترخاء عضلات مجرى الهواء العلوي، وهي العضلات التي تساعد على إبقاء مجرى التنفس مفتوحاً وتسهل حركة الهواء من وإلى الرئتين. وهذا الاسترخاء لا يؤثر عادة على وظيفة مجرى التنفس عند معظم الناس، إلا أن فئة معينة من الناس يكون لديهم القابلية



      فحص السكري



      لانسداد مجرى الهواء أثناء النوم، وقد يكون هذا الانسداد كلياً أو جزئياً. وعند المصابين بتوقف التنفس أثناء النوم، ينسد مجرى الهواء العلوي بشكل متكرر أثناء النوم بصورة كاملة أو جزئية، مما يؤدي إلى انقطاع التنفس، أو التنفس بشكل غير فعال الأمر الذي يؤدي إلى تقطع في النوم. ومفاتيح معرفة المرض تتلخص في زيادة النعاس أثناء النهار أو كثرة الخمول والتعب، والشخير، والتوقف عن التنفس أثناء النوم، وزيادة اللهاث أو الشعور بالاختناق (الشرقة) والاستيقاظ . والمرضى المصابون بتلك الأعراض هم عادة من الذكور المتوسطي العمر الذين يعانون من الوزن الزائد (السمنة)، ولكن هذا الاضطراب قد يصيب أشخاصاً من مختلف الأعمار ومن كلا الجنسين وحتى أصحاب الأوزان الطبيعية. وبعض المرضى قد يكون لديهم مشاكل غير طبيعية في الأنف أو الحلق أو أي جزء من مجرى الهواء العلوي. وللتشخيص الدقيق يخضع المريض عادة لدراسة ليلية للنوم.

      تأثير نقص النوم على سكر الدم:
      وقبل الحديث عن تأثير التغيرات الفسيولوجية التي تحدث خلال توقف التنفس أثناء النوم بمرض السكر سنتحدث قليلا عن علاقة نقص النوم بمرض السكر.ففي أحد الأبحاث قام الباحثون بمتابعة ألف وخمسمائة متطوع من الأصحاء لمدة ست سنوات وتم قياس مستوى السكر بعد الصيام في الدم في بداية الدراسة وعند نهايتها. خلال فترة المتابعة ارتفع مستوى السكر أثناء الصيام فوق 100 ملغم-ديسيليتر (المستوى الطبيعي) عند واحد وتسعين متطوعا. وعندما تمت مقارنة هذه المجموعة بالأشخاص الذين بقي مستوى السكر في الدم عندهم في الحدود الطبيعية وبعد التحكم في العوامل الأخرى مثل الجنس والعمر والعرق، وجد الباحثون أن الذين ناموا أقل من ست ساعات خلال أيام الأسبوع ارتفع خطر الإصابة بارتفاع مستوى السكر لديهم خمس مرات مقارنة بمن حصلوا على مدة نوم أطول.
      تأثيرات توقف التنفس أثناء النوم على سكر الدم:
      توقف التنفس أثناء النوم يعرض المصاب لعدة تغيرات تسبب اختلال مستوى السكر في الدم منها: التقطع المتكرر للنوم، زيادة نشاط الجهاز العصبي السيمباتيكي والذي ينخفض عادة خلال النوم ويزداد عند التوتر والذي يسبب إفراز هرمونات التوتر مثل الأدرينالين والكورتزول واللذان يرفعان مستوى السكر في الدم، كما أن النقص المتكرر في مستوى الأكسجين أثناء النوم يسهم في ارتفاع مستوى السكر في الدم. توقف التنفس يسبب كما ذكرنا تقطع في النوم وسوء في جودة النوم مما ينتج عنه نقص في كمية وجودة النوم، ومن المعلوم طبيا أن نقص النوم أو الحرمان من النوم يؤثر على الهرمونات التي يفرزها الجسم فيزداد إفراز هرمون الغريلين الذي يزيد من الشهية ويزيد الوزن ويقل إفراز هرمون الليبتين الذي يقلل الشهية مما ينتج عنه زيادة في الوزن وسوء في تعامل الجسم مع السكريات وزيادة احتمال ارتفاع مستوى السكر، حيث إن مقاومة الجسم لمفعول هرمون الأنسولين يزداد عند زيادة الوزن عن المعدل الطبيعي.




      الانسولين




      كما أظهرت الدراسات أن توقف التنفس أثناء النوم يسبب زيادة مقاومة الجسم للأنسولين بغض النظر عن وزن المريض وهذا بدوره يؤثر سلبا على تعامل الجسم مع السكريات ويسبب مرض السكر. وقد أظهرت الدراسات علاقة مباشرة بين شدة توقف التنفس أثناء النوم والتي تقاس بعدد مرات التوقف في الساعة وبين سوء تعامل الجسم مع السكريات ومقاومة الجسم لمفعول هرمون الأنسولين واحتمال الإصابة بمرض السكر. ويقدر الباحثون من الدراسات الميدانية التي أجريت أن 15% من المصابين بتوقف التنفس يعانون من مرض السكر وأن 50% من المصابين بتوقف التنفس يعانون من مرض السكر أو اختلال تعامل الجسم مع السكريات. كما أن توقف التنفس اثناء النوم هو أكثر شيوعا عند مرضى السكر منه عند العامة.
      العلاج
      ما سبق يوضح مدى ارتباط المرضين ببعضهما وهذا يجعلنا نسأل هل علاج توقف التنفس أثناء النوم عند مرضى السكر يساعد في السيطرة على مستوى السكر في الدم؟
      الدراسات الأولية التي أجريت على الحيوانات ومن ثم على الناس وضحت أن علاج توقف التنفس أثناء النوم باستخدام جهاز دفع الهواء الموجب السيباب يزيد من حساسية الجسم لهرمون الأنسولين. وجهاز دفع الهواء الموجب يعتبر العلاج الأساسي لانقطاع التنفس أثناء النوم. وتتلخص طريقة العلاج في أن يضع المريض قناعاً على وجهه يغطي منطقة الأنف، هذا القناع موصول بجهاز ضخ الهواء تحت ضغط موجب. ويعمل ضغط الهواء الموجب كدعامة تمنع انسداد مجرى الهواء. ويقوم الفني بضبط ضغط الهواء خلال دراسة النوم، ويستخدم الحد الأدنى للضغط الذي يكفل منع انسداد مجرى الهواء، حيث يجب على المريض أن يستخدم الجهاز في كل مرة يخلد إلى النوم. هذا الجهاز صغير وخفيف الوزن (1كلغ) كما أنه غير مزعج ومعظم المرضى يعتادون عليه بعد فترة بسيطة. وفي دراسة نشرت حديثا في مجلة طب النوم السريري إحدى دوريات الأكاديمية الأمريكية لطب النوم، درس الباحثون تأثير علاج توقف التنفس أثناء النوم عند مرضى السكر من النوع الثاني باستخدام جهاز دفع الهواء الموجب (السيباب). حيث قام الباحثون بقياس مستوى السكر في الدم والأنسجة لمدة يوم بصورة متواصلة قبل استخدام جهاز السيباب وبعد شهر إلى ثلاثة أشهر من استخدام الجهاز ولم يتم تغيير أدوية المرضى الأخرى خلال الدراسة. وقد أظهر الباحثون انخفاضا في مستوى السكر في الدم بمعدل 20 ملجم وكذلك في الأنسجة كما أن التغيرات في مستوى السكر في الدم بين زيادة ونقص قلت كثيرا بعد استخدام الجهاز. لذلك يجب على المعالجين البحث عن علامات وأعراض توقف التنفس عند مرضى السكر وعلاج وقف التنفس إن وجد كما يجب إجراء اختبار اختلال مستوى السكر في الدم عند المرضى المصابين بتوقف التنفس. كما أن النوم لساعات كافية يزيد من حساسية الجسم للأنسولين ويقلل بمشيئة الله من ارتفاع السكر في الدم ويجعل السيطرة على مرض السكر أسهل

      والخلاصه ان مرض السكر هو احد الامراض المزمنة ويمكن التعايش معه بسهولة اذا فهم المريض طريقة التعامل معه واحتمالية مضاعفاته المستقبلية وطرق الوقاية منها .






    2. #2
      الصورة الرمزية وعودة
      أَنًأَ هُنِأَ مٌنِذَ : Mar 2011
      رّقِمّ أِلِعّضًۇيِة : 60780
      بِلّدُيِ :
      شَأٌرُڳًتً : 16,069
      ڳًتّبٌتّ لِڳَمٌ : 3946
      مّنُتًدَأٌيً : طريق الاسلام
      حَأِلٌتًيً : انسة
      جٌوًأًلّيّ : e66
      مًزٌأِجًيً :
      نّقُأٌطُيّ : 10
      Array




    الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

    ضوابط المشاركة

    • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    • لا تستطيع الرد على المواضيع
    • لا تستطيع إرفاق ملفات
    • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
    •  

    مكياج مركز تحميل لذيذة العاب بنات العاب طبخ شباب ياناسو اندرويد العرب دليل المواقع